المصارف المركزية تستعد لضخ منسق للدولار اذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

المصارف المركزية تستعد لضخ منسق للدولار اذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

ذكرت صحيفة نيكاي الاقتصادية اليابانية ان المصارف المركزية في اوروبا والولايات المتحدة واليابان بدأت تناقش تحركا يجري بالتشاور بينها لضخ سيولة بالدولار في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

بدون ان تذكر مصادر، اوضحت الصحيفة ان البنك المركزي الاوروبي والاحتياطي الفدرالي الاميركي والمصرف المركزي الياباني قد تضع آلية طارئة لتغذية السوق بالدولار من اجل تجنب نقصه في انخفاض سعر الجنيه الاسترليني، اذا قرر المواطنون البريطانيون الخروج من الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء في 23 حزيران/يونيو.

وباتت استطلاعات الرأي ترجح فوز مؤيدي الخروج من الاتحاد بينما تخشى السلطات من اضطرابات كبيرة في الاسواق.

وقالت صحيفة نيكاي ان "تسهيل توفر الدولار سيشكل عامل امان لاحتواء هذه الشكوك اذا حدث الاسوأ".

قال ناطق باسم المصرف المركزي الياباني لوكالة فرانس برس ان "هناك آلية تبادل (سواب) بين عدد من المصارف المركزية بينها بنك اليابان. وفي هذا الاطار نؤمن سيولة بالدولار كل اسبوع للاسواق".

واضاف حول انعكاسات خروج محتمل لبريطانيا من الاتحاد على الاسواق ان "البنك المركزي الياباني على اتصال وثيق مع المصارف المركزية الاخرى ولا يمكننا اضافة اي شيئ".

وتابعت الصحيفة ان الاستراتيجية المرجحة ستكون استخدام آليات "سواب" هذه بالدولار بين الاحتياطي الفدرالي الاميركي والمصارف المركزية لليابان وكندا واوروبا.

واضافت ان بنك اليابان الذي يؤمن دولارات الى المؤسسات المالية اسبوعيا، سيدرس عندئذ امكانية مضاعفة هذا النوع من العمليات "لعدة ايام متتالية"، مشيرة الى ان "البنك المركزي الاوروبي وبنك انكلترا يناقشان على الارجح اجراءات محددة مع الاحتياطي الفدرالي".

وتابعت ان قادة مجموعة الدول السبع الاكثر ثراء قد يصدرون اعلانا حول ضخ سيولة بالدولار بشكل طارئ اذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وكانت رئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلن صرحت الاربعاء ان خروج بريطانيا من الاتحاد سيؤثر على الاقتصاد العالمي والظروف المالية في جميع انحاء العالم.