تراجع الجنيه الاسترليني الى ادنى مستوى له منذ شهرين في مقابل تحسن للين بعد تفضيل المستثمرين لعملات اكثر امانا وذلك على خلفية المخاوف من امكان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الجنيه الاسترليني يتراجع الى ادنى مستوى منذ شهرين بسبب المخاوف من خروج بريطانيا من اوروبا

تراجع الجنيه الاسترليني الى ادنى مستوى له منذ شهرين في مقابل تحسن للين بعد تفضيل المستثمرين لعملات اكثر امانا وذلك على خلفية المخاوف من امكان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.

وتراجع سعر الجنيه في طوكيو الى ادنى مستوى له منذ شهرين ليبلغ 1,4185 دولارا، مقابل 1,4250 دولارا في نيويورك.

وتراجعت اسعار العملات في اسيا بينما ينتظر المتعاملون ما ستفضي اليه اجتماعات مقررة هذا الاسبوع بين المصرفين المركزيين في الولايات المتحدة واليابان.

قلة يتوقعون تعديلا في مستويات الفائدة من قبل الاحتياطي الفدرالي، الا ان المراقبين منقسمون امام احتمال ان يعلن بنك اليابان تحفيزا اضافيا في ختام اجتماع مقرر حول سياسته الخميس.

وبما ان استطلاعات الراي قبل الاستفتاء المقرر الاسبوع المقبل تشير الى تقارب النتائج بين مؤيدي خروج بريطانيا وبقائها في الاتحاد الاوروبي، فان المتعاملين في البورصات يفضلون استثمارات اقل مجازفة.

وعلق فيشنو فاراتان خبير الاقتصاد لدى مصرف "ميزوهو بنك" ان "هناك مخاطر فعلية بخروج بريطانيا كما توحي بذلك تحركات اسعار صرف الين".

وقال يوشينوري اوغاوا معد استراتيجيات الاسواق لدى "اوساكان سيكروتيز" ان "معظم المتعاملين يعتقدون ان بريطانيا ستظل في اوروبا لكننا نرى نتائج في استطلاعات الراي تظهر تقدم مؤيدي الخروج وهذا امر يثير قلق المستثمرين".

 

×