×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 64

بي بي تدفع 3.8 مليار دولار كتعويضات عن كارثة خليج المكسيك

دفع قطب النفط العالمي، BP، قرابة 4 مليارات دولار كتعويضات على خلفية كارثة خليج المكسيك، التي تعتبر أسوأ كارثة بيئية في تاريخ الولايات المتحدة، بعد تسرب 200 مليون غالون من النفط الخام من بئر مملوكة للشركة.

 

وقال صندوق التعويضات، الذي أسسته الشركة في أغسطس/آب الماضي بقيمة 20 مليار دولار، إنه وافق على قرابة 300 ألف طلب تعويض من نحو 857 ألف طلب مقدم، ومن المتوقع مواصلة دفع التعويضات حتى أغسطس/آب عام 2013.

وجاء التطور قبيل يومين من الذكرى الأولى لكارثة خليج المكسيك، التي راح ضحيتها 11 شخصاً بانفجار منصة نفطية تابعة للشركة، وبدء التسرب النفطي.

وأعلن متحدث باسم الشركة، إن BP دفعت بالفعل 5.6 مليار دولار، حتى اللحظة، عن الأضرار الناجمة عن التسرب من بينها 8.8 مليار دولار على شكل تعويضات للأفراد.

وكان العملاق النفطي قد أعلن في فبراير/شباط الماضي عن تسجيل خسائر سنوية بلغت 4.9 مليار دولار لعام 2010، على خلفية التسرب النفطي في خليج المكسيك.

وذكر أن الخسارة تتضمن 40.9 مليار دولار، قبل الضرائب، خصصت كدفعات لاتهامات متعلقة بالتسرب الذي شكل أسوأ كارثة بيئية للولايات المتحدة.

وحينها قال الرئيس التنفيذي، بوب دودلي، الذي تولي إدارة الشركة عقب أزمة التسرب: "عام 2010 لن ينسى، فالكارثة والتسرب النفطي في خليج المكسيك يبرهن على أن الشركة تمر بمرحلة انتقالية."

ويقدر حجم كمية النفط المتسربة في خليج المكسيك حوالي 4.9 مليون برميل من النفط، أي ما يعادل 206 غالونات، وتسربت من بئر على عمق 5000 قدم تحت سطح البحر، وتمت تغطية البئر بنجاح في سبتمبر/أيلول الماضي.

وينص قانون تنظيف مياه المحيطات الأمريكية على إلزام المسؤولين عن أي تسريبات نفطية بدفع 4300 دولار لقاء كل برميل.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، انضمت الحكومة الأمريكية رسمياً إلى عشرات الجهات المدعية على BP على خلفية كارثة التسرب التي ألحقت أضراراً بيئية واقتصادية فادحة بمنطقة خليج المكسيك، طالبة الحصول على "تعويضات غير محدودة" من الشركة، التي اضطرتها الأزمة لعرض الكثير من أصولها للبيع.