بنك الكويت الوطني

الوطني: أسواق المنطقة تتفوق على الأسواق العالمية في الربع الثاني من 2015

ذكر تقرير بنك الكويت الوطني أن معظم أسواق المنطقة إنتعشت خلال الربع الثاني من العام 2015 بقيادة أسواق الأسهم الإماراتية التي سجلت أداءاً قوياً.

فقد استعادت معظم أسواق المنطقة قوتها بصورة ملحوظة خلال الربع الثاني من العام 2015 بعد التراجع الكبير الذي ولّده تراجع أسعار النفط اواخر العام الماضي والذي استمر حتى الربع الأول من العام 2015.

ويبدو أن الأسواق قد سجلت مكاسب نتيجة استقرار أسعار النفط، بالإضافة إلى الهدوء النسبي في الأوضاع الجيوسياسية.

وارتفع مؤشر مورغان ستانلي للعائد الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي بواقع 4.6٪ منذ تاريخه من الربع.

واستقرت قيمة الرسملة لدول مجلس التعاون الخليجي عند 1.1 تريليون دولار بعد أن سجلت زيادة بواقع 88 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام 2015.

وتراجعت سيولة السوق بواقع 22٪، مع بلوغ قيمة متوسط التداول اليومي 2.2 مليار دولار .

وعادة ما يتراجع النشاط خلال فصل الصيف، كما أنه عادة ما يتراجع يصورة أكبر خلال شهر رمضان.

وقد تركت أزمة ديون اليونان أثرها على الأسواق العالمية متسببة في تراجع مؤشرات الأسواق الرئيسية.

فقد تراجعت الأسواق الأوروبية التي كانت قد انتعشت منذ بداية العام وذلك خلال الأيام الأخيرة من شهر يونيو، لتلغي بذلك معظم ما حققته من مكاسب خلال الربع.

إذ أنهى مؤشر مورغان ستانلي للعاد الإجمالي لأوروبا الربعر مرتفعاً بواقع 1٪ فقط.

بينما ظلت الأسهم الأميركية بدون وجهة، إذ ظل كل من مؤشر داو جونز ومؤشر ستاندرد ان بورز دون تغيير خلال الربع الثاني من العام 2015.

وفي الوقت نفسه، ارتفع مؤشر مورغان ستانلي للعائد الإجمالي للأسواق الناشئة بواقع 1٪ خلال الربع.

كما شهدت الأسهم الصينية تراجعاً كبيراً بحلول نهاية الربع، مع تراجع مؤشر مورغان ستانلي للعائد الإجمالي للصين بواقع 10٪ خلال يونيو، إلا أنه لا يزال مرتفعاً بواقع 25٪ منذ تاريخه من السنة المالية.

وفيما يخص أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، فقد جاء نشاط الأسواق الإماراتية في الصدارة.

إذ ارتفع نؤشر دبي بنسبة كبيرة بلغت ٪16، كما ارتفع مؤشر أبوظبي بواقع 6٪ خلال الربع الثاني من العام 2015.

وقد كان سوق دبي الأكثر تأثراً بتراجع أسعار النفط العام الماضي، إذ بدأ السوق بالانتعاش فور استقرار الأسعار خلال شهر يناير.

وتبع مؤشرا دبي وأبوظبي مؤشر تداول الذي ارتفع خلال الربع بواقع 5٪.

وقد كانت السوق السعودية الوحيدة التي شهدت انتعاشاً خلال الربع الأول من العام 2015 نتيجة فتح السوق للاستثمار الأجنبي بحلول منتصف العام.

إلا أن مؤشر تداول قد تراجع لعدة جلسات متتالية فور تفعيل القرار الجديد في منتصف شهر يونيو.

وحققت أيضاً أسواق قطر وعمان مكاسب خلال الربع الثاني من العام 2015 بواقع 4٪ و3٪ على التوالي.

وجاء أضعف أداء خلال الربع لسوق الكويت للأوراق المالية وبورصة البحرين.

إذ تراجع المؤشر الوزني لسوق الكويت للأوراق المالية بواقع 0.4٪ و مازال يبدو فاقداً لأي محفزات.

ولم يكن للتفجير الإرهابي الذي شهدته الكويت خلال يونيو أي تأثير يُذكر على الأسعار ولكنه حتماً ترك أثراً على ثقة السوق.

ومن المحتمل أن تستمر أسواق المنطقة في التأثر بتطورات أسعار النفط خلال الأشهر القادمة.

إذ لا تزال أسعار النفط عاملاً أساسياً لا سيما للاقتصادات والأسواق ذات الأوضاع المالية الضعيفة كدبي وعمان والبحرين، بينما لن تتأثر الأسواق ذات الدعم المالي الضخم بتحركات أسعار النفط بصورة كبيرة كالسعودية وقطر وأبوظبي والكويت.

وتبدو الاقتصادات حالياً أكثر مرونة في ظل تراجع أسعار النفط، و تماشياً مع التزام الحكومات في إنعاش وتيرة الإنفاق الرأسمالي والمضي قدماً بتنفيذ خططها التنموية.  

كما سيكون للتطورات الأمنية والجيوسياسية دوراً خلال الأشهر القادمة أولها التطورات في اليمن والتطورات بشأن الملف الإيراني النووي الذي قد يكون له أثراً خلال الأشهر القادمة (بما فيه النفط).

كما من الفترض أن تضع الأسواق بعين الاعتبار أي مخاطر قد تطرأ من أي عمل إرهابي آخر في كل من مصر وتونس والكويت.

كما تواجه الأسواق العالمية أيضاً العديد من العوامل التي قد تترك أثراً علي أدائها كقوة الدولار واحتمالية خروج اليونان من اليورو وتوقيت رفع الفائدة الأميركية لاحقاً خلال هذا العام.