بنك الكويت الوطني

الوطني: 3.3% معدل التضخم في الكويت خلال مايو.. والتضخم الأساس يسجل تراجعا طفيفا

قال تقرير بنك الكويت الوطني أن معدل التضخم في أسعار المستهلك في الكويت تراجع ليصل إلى 3.3٪ على أساس سنوي في مايو من 3.4٪ على أساس سنوي في أبريل، مع تباطؤ أو استقرار التضخم في كافة المكونات، ما عدا مكوّني الصحة والمواد الغذائية المحلية.

إذ ارتفع التضخم في أسعار المواد الغذائية المحلية بصورة تدريجية للشهر الثالث على التوالي، ولكنه لا يزال متخفضاً نسبياً.

ونتوقع أن يبقى التضخم في أسعار المواد الغذائية المحلية منخفضا خلال النصف الثاني من العام تماشياً مع استمرار تراجع أسعار المواد الغذائية العالمية.

كما من المفترض أن تساهم قوة الدينار في الحدّ من أي ارتفاع في الضغوطات التضخمية.

لذا، فإننا نتوقع أن يقترب متوسط معدل التضخم العام إلى 3.5٪ خلال العام 2015.

وتراجع معدل التضخم الأساس (ما عدا التضخم في أسعار المواد الغذائية) للشهر الثاني على التوالي خلال مايو ليصل إلى 3.5٪ على أساس سنوي من 3.7٪ على أساس سنوي خلال أبريل.

وقد جاء هذا التراجع نتيجة ركود التضخم في معظم المكونات مؤخراً.

ونتوقع أن يتراجع التضخم في مكون الإسكان بصورة معتدلة على المدى القريب والمدى المتوسط، ما سيساهم في دعم استقرار معدل التضخم الأساس.

ومع استبعاد التضخم في مكوني الإسكان والمواد الغذائية، يصل معدل التضخم إلى أقل من 2٪ على أساس سنوي. 

وارتفع معدل التضخم في أسعار المواد الغذائية ليصل إلى 2.6٪ على أساس سنوي في مايو من 2.3٪ على أساس سنوي في أبريل، بينما تراجعت أسعار المواد الغذائية العالمية بواقع 17.5٪ على أساس سنوي.

وقد يرجع ارتفاع التضخم في أسعار المواد الغذائية المحلية إلى زيادة الطلب قبل بداية شهر رمضان في يونيو.

ونتوقع أن يحافظ معدل التضخم في أسعار المواد الغذائية المحلية على تراجعه نسبياً خلال النصف الثاني من العام 2015 تماشياً مع استمرار تراجع أسعار المواد الغذائية العالمية.

أما معدل التضخم في خدمات المسكن، فقد ظل كما هو دون تغيير عن معدله في شهر أبريل عند 6.3٪ عى أساس سنوي.

ولا يتم تحديث هذا المكون إلا مرة واحدة بشكل ربع سنوي، إذ من المقرر أن يتم التحديث الأخير خلال شهر يونيو.

وقد ارتفع معدل التضخم في مكون الإسكان إلى أعلى مستوى له منذ ست سنوات خلال شهر مارس نتيجة تحسن مستويات الطلب.

ونتوقع أن يسجل تراجعاً لاحقاً خلال العام 2015.  

وتراجعت تكاليف مكون الملابس والأحذية تراجعاً طفيفاً خلال مايو بينما استقر التضخم في المفروشات ومعدّات الصيانة.

فقد تراجع التضخم في مكون الملابس والأحذية بنحو 1٪ على أساس سنوي خلال شهر مايو.

وقد شهد التضخم في هذا المكون ركوداً لفترة عام كامل تقريباً، الأمر الذي قد يعود إلى ارتفاع التأثيرات القاعدية وقوة الدينار (إذ أن معظم السلع في هذا المكون مستوردة).

وتراجع معدل التضخم في مكون المفروشات المنزلية ومعدات الصيانة بصورة طفيفة إلى 3.6٪ على أساس سنوي في مايو.

وتراجع معدل التضخم في مكون السلع والخدمات الأخرى ليصل إلى 2.4٪ على أساس سنوي في مايو من 2.7٪ على اساس سنوي في أبريل.

وقد استعاد التضخم نشاطه في هذا المكون، الذي يشمل أسعار مستحضرات التجميل والمصوغات والمجوهرات وبعض تكاليف الأعمال، بعد انخفاضه نتيجة تراجع التأثيرات القاعدية في بداية العام 2014 ليصل إلى أعلى مستوى له في أبريل من هذا العام. 

 

×