الشركة الأولى للوساطة

الأولى للوساطة: البورصة تشهد تراجعا بالمؤشرات وانخفاض بالسيولة الاسبوع الماضي

ذكرت الشركة الأولى للوساطة أن اداء مؤشرات سواق الكويت للأرواق المالية (البورصة) تباين خلال تعاملات الاسبوع الماضي في ظل غياب محفزات قوية يمكن ان تدعم نشاطها مشيرة الى تراجع مستويات السيولة إلى معدلات متواضعة جدا لم تسجلها منذ بداية العام.

وأضافت الشركة في تقريرها الأسبوعي الصادر اليوم ان تعاملات الاسبوع الماضي شهدت تأرجحا كبيرا في مستويات السيولة المتدولة بين الصعود والهبوط اذ افتتحت البورصة جلساتها على ارتفاع ملحوظ في السيولة فيما شهدت الجلسة الثانية تراجعا ملحوظا بنحو 40 في المئة.

وذكر التقرير انه يمكن تفسير ذلك "بتراجع شهية المستثمرين على الشراء وهي عادة سنوية تتكرر في رمضان الذي يشهد دائما انحسار مستويات السيولة المتداولة بسبب غياب صناع السوق الرئيسين والمحافظ".

واوضح ان تعاملات الأسبوع الماضي شهدت نشاطا لعمليات المضاربات على عدد من الاسهم اضافة الى تركيز الضغوط على اسهم تحت ال100 فلس فيما شهدت التعاملات استمرارا لعزوف بعض صناع السوق الرئيسين عن الدخول في اوامر الشراء وفي مقدمتهم المحفظة الوطنية.

واشار الى ان سهمي (ميزان) و(فيفا) نشطا خلال أول جلستين من تعاملات الاسبوع الماضي حيث استحوذا على غالبية تداولات جلستي الأحد والاثنين قبل ان تبدأ قيمة التداولات عليهما في الانحسار منذ منتصف الاسبوع.

وقال التقرير ان المؤشرات سجلت في تعاملات الاسبوع الماضي تبايانات واسعة وتراجعات متتالية مدفوعة بأحجام التداول المتواضعة إضافة إلى عدم وجود تدفقات مالية كبيرة من صناع السوق وسط عمليات جني أرباح من المضاربين.

وبين ان السوق لايزال يفتقد للمحفزات الفنية التي تشجع على بناء مراكز استثمارية جديدة بالاضافة الى تفضيل صناع السوق تهدئة اعمالهم في مثل هذه الأوقات التي تدخل فيها تعاملات السوق وكذلك السيولة المتداولة بمرحلة كسل مضاعف وتراجع الشهية الاستثمارية في شهر رمضان.

واشار الى ان ان السوق أغلق تداولات الخميس الماضي على انخفاض مؤشره السعري بواقع 7ر29 نقطة ليبلغ مستوى 6237 نقطة في حين ارتفع الوزني و(كويت 15) بواقع 5ر0 و13ر2 نقطة على التوالي.

 

×