شركة كامكو للإستثمار

كامكو: أسعار النفط شهدت اتجاها إيجابيا خلال شهر أبريل

قال تقرير شركة كامكو للإستثمار ان أسعار النفط شهدت اتجاها إيجابيا خلال شهر أبريل وواصلت المضي في اتجاهها التصاعدي على جميع المستويات نتيجة لعدد من التطورات الإيجابية.

وللمرة الأولي منذ بداية عام 2015، بدأ المخزون الأمريكي من النفط الخام في التراجع حسبما أفادت وكالة الطاقة العالمية في تقاريرها الأسبوعية.

إضافة إلى ذلك، خفّض منتجو النفط الصخري إجمالي معدل إنتاجهم كما يتبين من تراجع عدد الحفارات النفطية العاملة في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن ارتفاع عدد الحفارات في حقولها البحرية قد وازن جزءا من التراجع الذي شهدته داخل حقولها في الولايات المتحدة وفقا لتقرير وكالة الطاقة الدولية الصادر في شهر أبريل.

وأفاد تقرير منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن الطلب على النفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد سجل ارتفاعا طفيفا خلال عام 2015 وقد أدى ذلك إلى جانب الوضع الراهن في اليمن إلى زيادة أسعار النفط. 

ومن ضمن العوامل الرئيسية التي أدت إلى ارتفاع توقعات نمو الطلب العالمي على النفط خلال عام 2015 صدور إعلان من الحكومة الصينية يتعلق بسلسلة من الإجراءات الجديدة للتحفيزات الاقتصادية، كما أعلنت الصين التي تعد ثاني أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم عن تخفيض سعر الفائدة من أجل دفع عجلة النمو الاقتصادي في البلاد.

إضافة إلى ذلك، أسهم انخفاض سعر الدولار الأمريكي نسبيا في ارتفاع أسعار النفط خلال شهر أبريل.

ومن ناحية أخرى، أشارت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري إلى تباطؤ نمو الإنتاج النفط الصخري الأمريكي (بمعدل 80 ألف برميل يوميا في شهر مايو)، بينما سلط الضوء على نمو معدل الإنتاج النفطي للدول غير الأعضاء في منظمة الأوبك وتحديدا في روسيا (+185 ألف برميل يوميا في شهر أبريل) والبرازيل (+17 في المائة خلال الربع الأول من عام 2015).

إضافة إلى ذلك رفعت الوكالة سقف توقعاتها لمعدل نمو الإنتاج النفطي في الدول غير الأعضاء في منظمة الأوبك من 200 ألف برميل يوميا إلى 830 ألف برميل يوميا. 

واستقر معدل سعر سلة أوبك من النفط عند 57.30 دولارا أمريكيا للبرميل خلال شهر أبريل بزيادة بلغت نسبتها 9.2 في المائة أو 4.85 دولار أمريكي للبرميل.

وأنهت سلة أوبك تعاملات الشهر عند سعر 62.21 دولار أمريكي للبرميل مسجلة مكاسب كبيرة بلغت نسبتها 21.8 في المائة أو 11.15 دولار أمريكي للبرميل بعد المكاسب المنتظمة التي شهدتها منذ بداية الشهر.

ومن ناحية أخرى، بلغ معدل سعر النفط الخام الكويتي 56.0 دولار أمريكي للبرميل خلال شهر أبريل مسجلا مكاسب كبيرة بنسبة 10.9 في المائة بالمقارنة مع 50.5 دولار أمريكي للبرميل في شهر مارس.

وراجعت وكالة الطاقة توقعاتها بشأن نمو الطلب العالمي على النفط لعام 2015 حيث تشير التقديرات إلى ارتفاع معدل نمو الطلب بنسبة طفيفة بالمقارنة مع توقعات الشهر السابق ومن المقدر أن يرتفع بمعدل أعلى من المعدل المسجل في العام السابق بزيادة مقدارها 1.18 مليون برميل يوميا عن مستواها في عام 2014 ليصل حجم الطلب على النفط إلى حوالي 92.50 مليون برميل يوميا.

وقد عدلت وكالة الطاقة توقعاتها للطلب على النفط في الدول الأوروبية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي شهدت زيادة بحوالي 50 ألف برميل يوميا نتيجة لتحسن الوضع الاقتصادي في جزء كبير من قارة أوروبا، وبرودة الطقس في الربع الأول من عام 2015 والانخفاض الشديد في خط الأساس للتنبؤات على مدى السنوات الثلاث الأخيرة.

ومن جهة المعروض النفطي، يتوقع أن يزداد المعروض النفطي من الدول غير الأعضاء في منظمة الأوبك بمقدار 0.68 مليون برميل يوميا ليصل إلى 57.16 مليون برميل يوميا، بانخفاض هامشي عن التقديرات السابقة مقداره 10 ألاف برميل يوميا. ومن المتوقع أن يشهد معدل الإنتاج النفطي في الدول غير الأعضاء في منظمة الأوبك نموا خاصة في النصف الأول من عام 2015.

وبقي إجمالي الإنتاج النفطي للدول الأعضاء في منظمة الأوبك ثابتا خلال شهر أبريل (+1.6 في المائة خلال شهر مارس) وبلغ 31.30 مليون برميل يوميا.

غير أن مجموعة الدول الأعضاء قد شهدت عددا من التغيرات في معدل الإنتاج، إذ تراجع معدل الإنتاج النفطي في المملكة العربية السعودية بمقدار 100 ألف برميل يوميا ليصل إلى 10 مليون برميل يوميا في حين ارتفع الإنتاج في كل من الإمارات العربية المتحدة والجزائر بالمعدل ذاته.

وفي العراق، تراجع معدل الإنتاج النفطي بمقدار 94 ألف برميل يوميا، أما في أنجولا فقد بلغ معدل انخفاض الإنتاج النفطي 160 ألف دولار أمريكي مقارنة بمستواه في الشهر الأسبق مسجلا التراجع الأكثر حدة على المستوى المطلق في المجموعة.

ومن ضمن الدول الأخرى التي سجلت زيادة هامشية في معدل إنتاجها نيجيريا (+80 ألف برميل يوميا)، وليبيا (+40 ألف برميل يوميا) وقطر (+25 ألف برميل يوميا) وفنزويلا (+13 ألف برميل يوميا).

وخلال شهر أبريل، بلغ معدل إنتاج الدول الأعضاء في منظمة الأوبك 83.45 في المائة مسجلا زيادة طفيفة عن مستواه في الشهر الأسبق البالغ 82.73 في المائة بينما بلغت القدرة الإنتاجية للمملكة العربية السعودية 80.0 في المائة من قدرتها الإجمالية بتراجع هامشي عن المعدل المسجل في الشهر الأسبق.

وبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية الفائضة للدول الأعضاء في منظمة أوبك حوالي 6.21 مليون برميل يوميا أو ما يوازي قرابة 16.5 في المائة من إجمالي الطاقة الإنتاجية لدى أوبك.

ولكن على الأساس السنوي، ارتفع معدل الإنتاج الشهري لمنظمة الأوبك من النفط الخام في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2015 الحالي بنسبة 2.2 في المائة أو حوالي 678 ألف برميل يوميا ليصل إلى حوالي 31.01 مليون برميل يوميا بالمقارنة مع 30.33 المسجل على مدى عام 2014.

وارتفعت حصة المملكة العربية السعودية من الإنتاج النفطي من 31.5 في المائة خلال شهر مارس إلى 32.0 في المائة خلال شهر أبريل في حين تراجعت حصة العراق من 12.1 في المائة في الشهر السابق إلى 11.7 في المائة خلال شهر أبريل.

وارتفعت حصة الإمارات العربية المتحدة من 9.0 في شهر مارس إلى 9.3 في المائة خلال شهر أبريل مسجلة ارتفاعا عن مستواها في شهر فبراير البالغ 9.2 في المائة بينما تراجعت حصة إيران من 9.1 في المائة إلى 8.9 في المائة خلال شهر أبريل على الرغم من أن معدل إنتاج إيران قد بقي ثابتا على المستوى المطلق مقارنة بالمستوى المسجل في الشهر الأسبق (2.78 مليون برميل يوميا).

ومن الجدير بالملاحظة أن التغير في حصة الإنتاج الإجمالية يرجع في الأساس إلى ارتفاع معدل الإنتاج في الإمارات العربية المتحدة وبعض الدول غير الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

ومن ناحية أخرى، أشار التقرير الشهري الصادر عن وكالة الطاقة الدولية أن معدل الإنتاج النفطي لمنظمة الأوبك قد ارتفع بمقدار 160 ألف برميل يوميا إلى 31.21 مليون برميل يوميا خلال شهر أبريل، أي بزيادة تبلغ قرابة 1.4 مليون برميل يوميا على أساس سنوي، وهو يعد أعلى معدل تم تسجيله منذ سبتمبر 2012.

 

×