الذهب

"سبائك": الذهب يحافظ على مكاسبه رغم ايجابية بيانات سوق العمل الامريكى

ذكر تقرير شركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ان الذهب حافظ على مكاسبه خلال الاسبوع الماضى بالاقفال على ارتفاع عند مستوى 1189 دولار للاونصة وبفارق 7 دولار عن سعر الافتتاح وخالف التوقعات التى كانت تصب كلها على مزيدا من الهبوط للذهب مقابل ارتفاع الدولار لعدة اسباب على راسها البيانات الايجابية لسوق العمل الامريكى وتحسن مؤشرات الاسهم الامريكية من بداية الاسبوع ورغم هذا حافظ الذهب على مكاسبه وارتفع نحو مستوى 1200 دولار اكثر من مره خلال الاسبوع الماضى ولولا عمليات جنى الارباح التى صاحبت تداولات الجلسة الاخيرة فى يوم الجمعة كان بالامكان ان نرى الذهب مستقرا على قمة اسعاره عند مستوى 1199 دولار للاونصة.

وظهر الذهب مستقرا و نحو اتجاه الصعود من بداية الاسبوع و لم تؤثر مخاوف المستثمرين على قيمة الاونصة و قاومت اسعار الذهب تلميحات " جانيت يللين " السلبية يوم الاربعاء الماضى نحو تحريك اسعار الفائدة و قيمتها المنتظرة و توقع مستثمرى الذهب انه لا جديد فى كل مؤتمرات رئيسة الفيدرالى الامريكة القادمة حتى نهاية الربع الثانى و ان الوقت فى العموم لم يحن لاى قرارات جديدة و بالمثل قاوم الذهب البيانات الايجابية لاستحداث الوظائف ظهر الجمعة الماضية.

وترنح الذهب صعودا و هبوط لحظة صدور  البيانات خصوصا و انها كانت قمة الايجابية و حققت 223 الف وظيفة مستحدثة بارتفاع حوالى 100 الف وظيفة عن بيانات الشهر الماضى و كذلك كانت نسبة البطالة عند اعلى درجاتها و حققت 5.4% و هى نسبة لم تحقق منذ مايو 2008 و رغم هذا الذهب ظل فى ثبات و قريب من مستوى 1190 دولار كمؤشر قوى على تمسك الجميع بحيازة الذهب و عدم الانجراف نحو جنى الارباح و علميات البيع.

ونتوقع ان تحمل الايام القادمة مزيدا من الثبات فى اسعار الذهب و استمرار النطاق الضيق للذهب لانعدام المعطيات القوية للصعود او الهبوط و يمكن ان نرى الذهب يقترب كثيرا من الحاجز النفسى 1200 دولار مع اى تذبذب فى حركة البورصات الامريكية و سيكون لعمليات التداول قصيرة الاجل النصيب الاكبر فى جنى مكاسب الذهب و بحظوظ اكبر من التداول متوسط و طويل الاجل و نستبعد ان نرى مزيدا من الهبوط للذهب دون مستوى 1170 دولار الاسبوع القادم نظرا لضعف توقعات تحريك اسعار الفائدة الامريكية خلال النصف الثانى من العام الحالى .

اما الفضة فقد صاحبت الذهب فى الهبوط بداية الاسبوع و فقد بريقها فى تداولات الجلسات الاولى و لكن سرعان ما تماسكت فوق مستوى 16.50 دولار نتيجة ارتفاع طلبات الشراء و تخلت عن مصاحبة الذهب بنفس نسب الصعود و تكتفى بتحقيق 3 سنت صعود عن سعر الافتتاح و تغلق بورصة نيوميكس  نيويورك على سعر 16.46 دولار لاونصة الفضة.

وصاحبت باقى المعادن الثمينة الفضة فى نهاية الاسبوع بالاتجاه للصعود محتفظة باستقرارها و على درجة شبه ثابتة من اسعار الاسابيع الاخيرة و اغلق البلاتنيوم عند مستوى 1144 دولار بفارق صعود  8 دولار عن اسعار الافتتاح و كذلك البلاديوم صعد بحده و حقق 26 دولار واقفل عند مستوى 802  دولار لاول مره خلال الربع الثانى.

في حين اتسمت الاسواق المحلية حالتها بالهدوء فى بداية الاسبوع مع تدرج صعود  الذهب و زادت عمليات الشراء نهاية الاسبوع لتحقق ارقام قياسية فى اسبوع واحد حيث كان لصعود الاسعار و الرغبة فى الشراء اكبر الاثر فى تنشيط حركة الاسواق و ارتفاع مبيعات الذهب الخام و المشغول.