الاولى للوساطة المالية

الأولى للوساطة: تعاملات الأسبوع الماضي تميزت بالإيجابية وتزايد نشاط المضاربين

قال تقرير اقتصادي متخصص إن أداء مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) شهد تباينا في تعاملات الاسبوع الماضي في وقت واصلت الاسهم القيادية تحقيق بعض المكاسب الاضافية بفضل الشراء الانتقائي.

وأضاف تقرير شركة (الأولى) للوساطة المالية الصادر اليوم أن السوق أغلق تداولات الخميس الماضي على ارتفاع موشراته الثلاثة بواقع 9ر9 نقطة للسعري ليبلغ مستوى 6377 نقطة و 77ر0 نقطة للوزني و 1ر1 نقطة ل(كويت 15).

وأوضح أن قيمة الأسهم المتداولة عند الاغلاق بلغت نحو 97ر18 مليون دينار كويتي في حين بلغت كمية الأسهم المتداولة حوالي 2ر242 مليون سهم تمت عبر 5034 صفقة.

وذكر أن الأعمال المالية الفصلية الإيجابية للبنوك التي أعلنت أرباحها لا تزال تدفع الأسهم التشغلية إلى الصعود في وقت استمرت القوى الشرائية على الأسهم الشعبية مدفوعة بنشاط المضاربين والضغوط البيعية بهدف جني الأرباح.

ولفت إلى تزايد نشاط بعض المحافظ الاستثمارية على الاسهم الصغيرة إلى جانب الأفراد وتحديدا الأسهم الصغيرة التي تتداول تحت سقف المئة فلس ما دعم المؤشر السعري بينما لم تتغير مستويات السيولة المتداولة وإن كانت حافظت على مستويات مرتفعة نسبيا قياسا بمعدلاتها في بداية الشهر.

وبين أن النشاط الإيجابي على الأسهم الصغيرة يعود في جزء منه إلى التسويات التي أنجزتها بعض الشركات على مديونياتها ومديونيات شركاتها التابعة ما أعطى إشارات إيجابية للمستثمرين على تحسن الوضع المالي لهذه الشركات ودفعت سيولة الأفراد إلى مواكبة النشاط وجني متوقع للأرباح.

وأشار تقرير (الأولى) للوساطة المالية إلى أن بعض المستثمرين اتجهوا إلى تكوين مراكز استثمارية على بعض الأسهم وإن كانت غالبيتها جاءت بقصد المضاربة وجني الأرباح إضافة إلى تغيير مراكز.

وقال إن عمليات الشراء الانتقائي التي طالت أسهم شركات قيادية غلبت على متوسطة القيمة والرخيصة علاوة على استمرار عمليات جني الأرباح والمضاربات في ما شمل هذا النشاط أسهما شعبية دون المئة فلس كما كان لمكونات مؤشر أسهم (كويت 15) نشاط ملحوظ بقيادة اسهمه الرئيسية.

وأوضح أن مجريات حركة تداولات جلسة الأربعاء أغلقت على ارتفاع طفيف وسط عمليات شراء انتقائي على أسهم شركات قيادية ومتوسطة القيمة والرخيصة علاوة على استمرار عمليات جني الأرباح على الأسهم الشعبية.

وبحسب التقرير فإن جميع مؤشرات السوق أغلقت الجلسة الاخيرة من تعاملات أبريل على ارتفاع حيث ساعدت الاغلاقات الشهرية في زيادة النشاط الإيجابي للسوق كما أن التصريحات الإيجابية لنائب رئيس هيئة أسواق المال مشعل العصيمي بخصوص خطط الهيئة لترقية الكويت إلى الاسواق الناشئة خلال عام ونصف العام رفعت مستويات التفاؤل عند عموم المستثمرين وبالطبع استغلها المضاربون في زيادة عملياتهم الاستثمارية الهادفة إلى جني الأرباح.

وأشار إلى أن تعاملات الأسبوع الماضي تميزت بالنشاط الإيجابي أكثر وتكرر ذلك في نهايات معظم هذه الجلسات تقليصا للارتفاعات المحققة في بدايتها في وقت تزايد فيه نشاط المضاربين على أسهم المجاميع الكبرى.

 

 

×