رجب حامد

سبائك: الذهب يصعد 2.5% والفضة 8% بتاثير ضعف الدولار

ذكر رجب حامد الرئيس التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ان الذهب حقق اعلى نسبة صعود فى اسبوع واحد منذ بداية فبراير الماضى عندما لامس مستوى 1187 دولار بارتفاع 29 دولار عن سعر الافتتاح و نسبة صعود بلغت 2.5 % بتاثير محضر الفيدرالى الامريكى الاربعاء الماضى و شهادة "جانيت يللين" امام لجنة السياسات والتى اصابت المستثمرين بخيبة امل جديدة عن موعد و قيمة الفائدة التى يفترض تحريكها فى البنوك المركزية الفترة القادمة.

وذهبت قيمة الدولار ولأول مرة منذ فترة طويلة الى عكس سيرها متخذه وجهة الهبوط لتتيح الفرصة الى باقى الوسائل الاستثمارية الى الصعود و ربما كانت القيمة فى ارتفاعات اليورو و الاسترلينى و الين سببها ضعف الدولار و ليس انتعاش الاسواق وبالمثل المعادن الثمينة كانت الرابح الاكبر من هبوط الدولار وحققت اونصة الذهب قيمة 44 دولار ارتفاع عن ادنى سعر هبطت اليه الاونصة يوم الثلاثاء الماضى.

ونتوقع ان تتجاوز اونصة الذهب مستوى 1200 دولار الايام القادمة فى حالة استمرار معطيات ضعف الدولار و ابتعاد المستثمرين عن عمليات جنى الارباح و تعتبر الحالة النفسية للمستثمرين هى المؤثر الاكبر من عاصفة تغيرات نهاية الاسبوع الماضى حيث ان المحلل لتسلسل الاحداث يجد ان الاجواء العامة للاسواق لم يحدث فيها تغيرات تتوافق مع حركة العملات و السلع الاخيرة و ما حدث من خسائر للدولار كاول خسائر للعملة الخضراء على مدار خمسة اسابيع ليس سببها بيانات الفيدرالى او حديث رئيسته.

ولكن السبب الرئيسى هو ارتفاع طموح المستثمرين و استعجالهم لسماع اخبار ايجابية عن تحريك اسعار الفائدة كخطوة ضرورية نتيجة التحسن العام فى بيانات سوق العمل الامريكى عن شهر يناير و فبراير و لكن "جانيت يللين" لم تقابل هذا الطموح بعبارات تتناسب معه على الرغم من التخلى عن عبارات "التحلى بالصبر" كما كان لاسباب تحويل مؤشرات رفع اسعار الفائدة من بيانات سوق العمل الى بيانات النمو و معدلات التضخم وهى مؤشرات يصعب التنبؤ بايجابيتها خلال فترة قصيرة و يمكن ان تمتد الى اعوام اخره  مثل معدل التضخم الذى يمكن ان يرضى مخططات الفيدرالى بالهبوط عند 2 % خلال عام 2017 و ليس عام 2016 بجانب ان قوة الدولار حاليا اصبحت عبء على السوق الامريكى و صادراته و المطالبة بتقنينه مطلب داخلى و ليس مطلب خارجى فقط.

واصبحت الصورة فى اسواق المعادن الثمينة تحمل اكثر من سيناريو للفترة القادمة و الحالة الاقوى تؤيد استمرار هبوط اسعار الذهب و البحث عن قاع جديد للذهب يعتبر هو الوضع الطبيعى لاستمرار مسلسل الهبوط الذى بداء مع فبراير و من مستوى 1308 دولار ليفقد اكثر من 166 دولار خلال 6 اسابيع فقط و لم تظهر معطيات جديدة تساهم فى رفع اسعار الذهب سوى الوهن الطارئ لأسعار الدولار الاسبوع الماضى و هذا عامل مؤقت سيزول تاثيره مع اول عمليات جنى ارباح للمستثمرين الايام القادمة.

ولكن هناك يذهب عكس هذا الاتجاه و يؤكد ان رالى ارتفاع اسعار الذهب قد بدا و ان اونصة الذهب فى طريقها الى ارتفاعات جديدة و تستمد قوتها من حالة الضبابية لتحريك اسعار الفائدة و معارضة الاسواق لاستمرار حالة الصعود للدولار و يراهنون على انتكاسة قريبة للدولار تسمح بعودة اليورو و الين و الاسترلينى للصعود و سوف يساهم فى دعم هذا الاتجاه ايضا عودة اسواق شرق اسيا لشراء الذهب و خصوصا الاسواق الهندية.

من جهة اخرى صاحبت الفضة الذهب فى الصعود من يوم الاربعاء و تفوقت على الذهب فى حدة الصعود لتحقق اعلى نسبة صعود وصلت الى 8% وبفارق مكاسب بلغ 1.29 دولار و هو اعلى صعود للفضة منذ 17 فبراير الماضى و نتوقع استمرار الفضة فى التداولات المحدودة و الخاضعة بين عمليات جنى الارباح والمبيعات الالكترونية التى تهبط بالفضة نحو مستوى 16 دولار و بين عمليات الشراء الفعلى و استغلال هبوط الاسعار لبناء مراكز شراء جديدة و لكن يبقى المعدن الابيض صاحب الحظوظ الاكبر فى تحقيق ارتفاعات جديدة على مطلع شهور الصيف نتيجة قوة الطلب الصناعى من الصناعات الامريكية و الاسيوية.

اما باقى المعادن الثمينة فقد تباينت فى اتجاهاتها و اختلفت فى قيم تداولها نهاية الاسبوع عن اسعار الافتتاح فمثلا صاحب البلاتنيوم الذهب و الفضة فى الصعود و تساوى مع الذهب فى قيمة المكاسب الاسبوعية حيث اغلق عند مستوى 1145 دولار محققا 29 دولار صعودا عن سعر الافتتاح و لكن البلاديوم غرد خارج السرب و انفرد باتجاه الهبوط عكس باقى المعادن الثمينة و فقد 8 دولارات عن سعر الافتتاح ليغلق عند سعر 779 دولار للاونصة.

في حين اتسمت حالة الاسواق المحلية بالهدوء فى بداية الاسبوع مع تدرج هبوط الذهب و كانت حركة الشراء  نهاية الاسبوع اكثر من بداية الاسبوع رغم ارتفاع الاسعار و بدات الاسواق متفائلة بصعود الذهب و حقق كيلو الذهب الخام 400 دينار صعود و بلغت قيمته يوم الجمعة 11500 دينار كما ساهمت مناسبة عيد الام فى ارتفاع مبيعات الذهب المشغول نهاية الاسبوع و حققت مشغولات عيار 21 و عيارات 22 اكبر نصيب من المبيعات.

 

×