ادراج علي بابا الصينية في بورصة نيويورك

كفيك: علي بابا الصينية تخطف الأنظار في بورصة نيويورك في الربع الثالث

أوضحت الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار (كفيك) أن الدولار الأمريكي قد اكتسب قوة واجتاح أسواق العملات خلال الربع الثالث من هذا العام. حيث أتت هذه الخطوة بفضل دعم البيانات الإقتصادية الإيجابية للولايات المتحدة الأمريكية، وخصوصا تقارير البنك المركزي الأمريكي الذي أقر تخفيف التيسير الكمي وذلك ضمن جدول أكثر اتزاناً، بالإضافة إلى الحديث الذي تم تداوله حول رفع نسبة الفائدة في 2015.

وعلى صعيد المشتقات المالية، لقد شهد قطاع المعادن الثمينة تأثراً سلبياً على أسعار المنتجات، نظراً لقوة الدولار الأمريكي. وحول هذا الموضوع قال حامد أبو سعادة مدير التداول في أسواق العملات والمشتقات في (كفيك): "يعزى التأثر الذي شهده قطاع المعادن الثمينة إلى العلاقة العكسية بين المعادن الثمينة والدولار الأمريكي. فكما هو متعارف عليه، العملة الرئيسية التي يتم تسعير قطاع المعادن الثمينة بها هي عملة الدولار الأمريكي. وكلما زادت قوة العملة كلما تكبّدت المعادن الثمينة الخسائر جرّاء هذا الإزدياد."

ولقد كان لإرتفاع الدولار الأمريكي أثره في هبوط أسعار النفط في الربع الثالث من هذا العام بمقدار 13.5% للعقود الآجلة في السوق الأمريكي والتي تعرف بـ مزيج تكساس (WTI)، وعلى نحو مماثل فقد هبطت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت بنسبة 15.6% خلال نفس الفترة. ويعد الدولار العملة المستخدمة في تسعير السوقين الرئيسيين. ويرجّح تراجع أسعار النفط كذلك إلى تخوف بعض المستثمرين من حدوث نكسة جديد للإقتصاد العالمي، مما بدوره أدى إلى تراجع في الطلب على الذهب الأسود (النفط). والذي لم يقابله تخفيض في الإنتاج من مجموعة منظمة أوبك أو الدول الأخرى المنتجة.

وأضاف أبو سعادة معقباً: "المستفيدين بالمقام الأول من جلسات التداول في الربع الثالث من هذا العام، هم المضاربين والمستثمرين الذين استغلوا موجة الهبوط هذه للقيام بإبرام عقود المستقبلية‏، بحيث يتم بناء مراكز بيع (قصيرة الأمد) على أسعار مرتفعة بهدف شرائها في وقت لاحق بأسعار منخفضة لتصفية هذه المراكز، ولتكوين فرص الربح.

وفيما يتعلق بأسواق المال العالمية، تم تقديم أكبر إدراج في تاريخ أسواق المال العالمية ويعد هذا الإدراج  الحدث الأبرز، حيث تم الطرح العام لمجموعة علي بابا الصينية التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية والتي استطاعت أن تخطف الأنظار في بورصة نيويورك بجمع أكثر من 21.8 مليار دولار.

منذ عام 1999 عمل موقع علي بابا بربط الصناع الصينيين بالمشترين من جميع أنحاء العالم، وفاقت القيمة الإجمالية لعملية الطرح الرقم القياسي السابق الذي حققته أسهم البنك الزراعي في الصين في عام 2010.

وحددت مجموعة علي بابا سعر السهم المبدئي عند 68 دولار وهو الحد الأعلى لنطاق التسعير المتوقع وكان إقبال المستثمرين على شراء الأسهم قد أدى إلى أن يكون السعر الافتتاحي للسهم 93 دولار، وهو أعلى بنسبة 38 في المائة عن السعر المبدئي وبذلك تصل القيمة السوقية للشركة أكثر من 231 مليار دولار.

 

×