شركة الأولى للوساطة المالية

الاولي للوساطة: البورصة حققت اداء ايجابيا خلال تداولات الاسبوع الماضي

ذكر تقرير اقتصادي متخصص أنه على رغم حالة التذبذب التي مر بها سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) خلال تعاملات الاسبوع المنتهي الخميس الماضي الا ان البورصة حققت عموما أداء ايجابيا اذ أنهى مؤشرها السعري جلسات الاسبوع محققا تقدما.

وقال تقرير شركة الأولى للوساطة المالية ان السوق أغلق تداولات الاسبوع على ارتفاع في مؤشره السعري بواقع 13ر8 نقطة الى مستوى 7487 نقطة بينما انخفض المؤشران الوزني و(كويت 15) بواقع 01ر1 و21ر6 نقطة على التوالي.

وبين ان مجريات تداولات الاسبوع الماضي شهدت موجة من الشراء الانتقائي على اسهم منتقاة شملت بعض الاسهم القيادية في ما لوحظ علميات تغيير مراكز لبعض الاسهم ما اسهم في تماسك هذه التداولات رغم اشتداد حال المضاربات على بعض الاسهم النشيطة في الآونة الاخيرة وتحديدا في بعض الجلسات.

وأضاف التقرير ان بعض مدراء المحافظ المالية والصناديق الاستثمارية نشطوا على اسهم مرت بحركة تداولات نشطة في ما لم تخل تعاملاتهم من الاسهم التي لا تشهد حركة قوية بهدف تنويع تجميعهم بين الاسهم النشطة والاسهم الراكدة موضحا ان الاسهم ذات الاداء التشغيلي كانت عرضة للتجميع خصوصا التي وصلت مستوياتها السعرية إلى معدلات مناسبة.

وقال ان تكريم سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد (قائدا للعمل الانساني) من الأمم المتحدة زاد جرعة التفاؤل لدى المتداولين حيث غلبت الارتفاعات على جلستي الثلاثاء والاربعاء في تداولات تميزت بالطابع الشرائي مع تحسن مستوى اداء مؤشر كويت 15 مدفوعا بارتفاع اسهم قيادية والتي شهدت عمليات دعم.

وأضاف التقرير ان اجتماع مجلس المفوضين الجديد لهيئة اسواق المال وتحركاته الانفتاحية لدعوة الجهات ذات العلاقة لتبادل وجهات النظر في مبادرة لتعزيز التعاون وتحقيق الأهداف المشتركة والاستماع لها اسهم في تنامي التوقعات الايجابية بان يصدر هذا المجلس قرارات لمصلحة البورصة ما حافظ لحد ما على استقرار اداء البورصة وتخفيف درجة التباين الحاصلة من نشاط المضاربات.

ولفت التقرير الى ان الشركة إلى ان شريحة الاسهم منخفضة القيمة التي تقل قيمتها السوقية عن المئة فلس سيطرت على مجريات الاداء العام مع اشتداد المضاربات على الاسهم الرخيصة الا ان التداول الانتقائي والشراء المدروس على الاسهم المتوسطة والذي شمل قطاعي العقار والاستثمار اسهم في استقرار التداولات فيما استمرت حركة السيولة على مستويات متباينة شهدت في بعض الجلسات تحسنا بمعدلات محدودة.

وبين ان جلسات الأسبوع شهدت موجات جني الارباح على العديد من الاسهم التي تضخمت سعريا حيث لوحظت عمليات مضاربة على اسهم محددة في القطاعات الاكثر تداولا في الفترة الماضية مع غياب بعض صناع السوق المؤثرين الذي فضلوا على ما يبدو المراقبة والتحرك بحذر.

وتوقع التقريراستمرار حركة التباين والتذبذب سواء على صعيد القطاعات او المؤشرات خلال الفترة المقبلة خصوصا مع اقتراب عطلة عيد الاضحى التي عادة ما يصاحبها فترة هدوء نسبي من المستثمرين تمهيدا لدخول السوق في انطلاقة جديدة بعد انتهاء العطلة الطويلة التي يفضل العديد من المستثمرين احتفاظهم بالسيولة خلال هذه الفترة.