الذهب

سبائك: كيلو الذهب الخام يستقر على ارتفاع عند 11990 دينار نهاية الاسبوع

ذكر تقرير شركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ان الذهب حافظ على مكاسبه رغم قوة البيانات الايجابية من الاسواق الامريكية و اغلقت بورصة نيوميكس عند مستوى 1305 دولار للاونصة  و رغم ان هذا الاغلاق ينخفض عن اسعار الافتتاح بقيمة 5 دولار الا ان المتابع  لاسعار الذهب يوم الجمعة يجد ان هذا السعر على ارتفاع بقيمة 12 دولار حيث هبطت اونصة الذهب الى ادنى مستوى لها خلال الاسبوع بملامسة مستوى 1293 دولار و ما بين الصعود و الهبوط الذى تم خلال ساعات قليلة من تداولات يوم الجمعة حقق الذهب نظرية كونه ملاذ امن لن يخيب امال المتحوطين به.

وهبطت اسعار الذهب سريعا يوم الجمعة مع صدور بيانات الانتاج الصناعى الامريكى التى فاقت التوقعات و صعدت بالدولار على حساب الذهب و اليورو و زاد انهيار اسعار الذهب بعد كسر الحاجز النفسى 1300 دولار و توقعنا ان يستمر الهبوط الى مستوى 1282 دولار لكن قوة الطلب و المشتريات الفعلية التى بدات من مستوى 1293 دولار للاونصة صعدت بالاسعار مرة اخرى فوق مستوى 1300 دولار و يمكن ان يكون هذا المستوى تاسيس قوى لصعود الذهب نحو مستوى 1340 دولار و هذا يعد مستوى قريب جدا خصوصا و ان الذهب كان بالقرب من مستوى 1319 دولار اكثر من مرة خلال الاسبوع الماضى و اختراق هذا المستوى يجعل قمم اسعار الذهب ليست ببعيدة عن المستويات الحالية .

ويعاني الذهب خلال الفترة الحالية من عمليات الشد و الجذب بين القوة الاقتصادية و القوة السياسية و هذا ما حدد تداولاته خلال الاسابيع الماضية فى نطاق ضيق قاعه 1280 دولار و قمته 1320 دولار فكلما زادت القوة الاقتصادية من تاثيرها من خلال البيانات الايجابية الصادرة من الولايات المتحدة الامريكية كلما اتجه الذهب نحو قاع نطاقه الحالى و بالعكس كلما زادت التوترات السياسة فى اوكرانيا او العراق او غزه كلما اتجهت الاسعار الى الصعود لكن اليقين الثابت لدى المستثمرين ان اسعار الذهب الحالى تعد افضل بكثير من اسعار بداية العام و ان الذهب محتفظ ببريقه و مخاوف الهبوط اصبحت لا تورق مضاجع المستثمرين لان الذهب سيظل فى صعود على المدى البعيد .

اما الفضة فقد اصبحت عقدة المحللين و خيبت توقعات الكثير منهم لان المعطيات الحالية بالاسواق سواء السياسية او الاقتصادية تفترض ان تكون الفضة مستقرة فوق 21 دولار للاونصة على اقل تقدير و لكن استمرار هبوط الفضة اسبوعيا يجعل السيولة تهرب منها و تخلق علامة استفهام حول مستويات الفضة القادمة و خسرت الفضة الاسبوع الماضى ما يقرب من نصف دولار من اسعار بداية تداولاتها و اغلقت بورصة نيوميكس عند مستوى 19.56 دولار للاونصة و تميزت تداولات الفضة الالكترونية بتفوقها على التداولات الفعلية بالاسواق نظرا لحدة حركة الفضة خلال الاسبوع الماضى حيث اتساع الفارق بين اعلى سعر و اقل سعر الى اكثر من  70 سنت .

وفيما يخص باقى المعادن الثمينة تنوعت فى اتجاهاه بعكس الفترات السابقة  حيث سلك البلاتنيوم مسلك الذهب و الفضة فى الهبوط و اغلق عند مستوى 1456 دولار للاونصة بفارق 18 دولار عن بداية الاسبوع بينما غرد البلاديوم خارج السرب بالاتجاه للصعود بحده ليغلق عند مستوى 894 دولار للاونصة بارتفاع حاد قدره 31 دولار عن اسعار الافتتاح .

واتسمت حالة الاسواق المحلية بالهدوء فى بداية الاسبوع و فضل الكثيرين ترقب الاسعار للشراء عند مستويات اقل و لكن مع بداية حركة الهبوط نهاية الاسبوع  ظهرت عمليات شراء بصورة اقوى و انتعشت مبيعات المشغولات الذهبية بكل عياراتها و حققت عيارات 18 و عيارات 21 افضل مبيعات خلال شهر اغسطس و نتوقع ان تستمر هذه الانتعاشة حتى نهاية اغسطس .