الذهب

سبائك: الذهب يستمر في الانخفاض للاسبوع الثاني على التوالي

قال تقرير اقتصادي متخصص اليوم ان سعر الذهب استمر في الانخفاض للاسبوع الثاني على التوالي بعد ان كسر الحاجز النفسي عند 1300 دولار امريكي للاونصة.

واضاف التقرير الصادر عن شركة (سبائك الكويت) لتجارة المعادن الثمينة ان سبب انخفاض الذهب هو ضعف الطلب العيني من دول شرق اسيا وتحسن اداء بورصات الاسهم الامريكية والاوروبية.

وبين ان المحللين يتوقعون انخفاض الاسعار حتى نهاية الربع الثاني من 2014 لتصل الى مستوى 1200 دولار للاونصة "ويدعم هذا الاتجاه بيانات سوق العمل الامريكي الايجابية وانهاء حالة التحفيز الكمي".

واستدرك التقرير ان هناك بعض المحللين يراهنون على ارتفاع المعدن الاصفر بعكس التوقعات المذكورة مشيرين الى ان المستويات الحالية تعد محطات جيدة للشراء لاسيما مع عدم قدرة الذهب كسر حاجز الدعم عند 1290 دولار "وهذا قد يفتح المجال لعودة الاسعار الى سابق عهدها بشرط ان يكون هناك قوة في الطلب الفعلي على الذهب ".

واشار الى ان عدم قدرة مجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي (البنك المركزي) الاستغناء عن خطط التيسير الكمي يؤدي الى عودة اسعار الذهب الى الارتفاع مما يجعل المعدن الثمين ملاذا امنا خلال الفترات القادمة "وهذه التوقعات تؤكد ان النطاق السعري سيكون من 1200 الى 1400 دولار امريكي للاونصة".

وعن الفضة قال التقرير انها تحركات في نطاقات سعرية ضيقة وهبطت لتسجل مبلغ 6ر19 دولار للاونصة "الا ان هناك احتمال في ان تنهي الفضة خلال الايام القادمة ارتباطها باسعار الذهب وتحلق عند مستويات جديدة مع انتعاش الطلب الصناعي عليها لاسيما من الولايات المتحدة".

واضاف ان باقي المعادن الثمينة سلكت مسلك الذهب و الفضة فى الهبوط و فقد البلاتنيوم 46 دولار ليقفل عند مستوى 1420 دولار للاونصة في حين اقفل البلاديوم عند مستوى 798 دولار للاونصة بانخفاض قدره 12 دولار".

وبين التقرير ان الاسواق المحلية اتسمت حالتها بالهدوء في بداية الاسبوع الماضي مع ظهور عمليات شراء بصورة قوية نهاية الاسبوع وعادت مشتريات الاستثمار للانتعاش مره اخرى.

وذكر ان سعر كيلو الذهب الخام بلغ بنهاية الاسبوع الماضي 11770 دينار موضحا ان مبيعات الذهب لعيارات 21 و 18 ارتفعت نتيجة الاقبال المتزايد من قبل رواد السوق.