الذهب

سبائك: كيلو الذهب الخام يحقق 400 دينار مكاسب بالوصول الى 12550 دينار نهاية الاسبوع

ذكرت شركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ان الذهب استمر فى رالى صعوده للاسبوع السادس على التوالى ملامسا مستوى 1388 دولار للاونصة محققا نسبة صعود تجاوزت 16 فى الميه خلال العام الحالى منها 3 فى الميه فقط حققها الاسبوع الماضى او ما يقارب 40 دولار ارتفاع عن اسعار بداية الاسبوع و تعد هذه الارتفاعات هى الاشد التى تشهدها اسواق المعادن الثمينة للذهب منذ  20 ديسمبر 2013.

وترجع اسباب هذه الارتفاعات الى الاسباب السياسية قبل الاقتصادية ونتوقع ان تستمر موجة الارتفاعات خلال الايام القادمة ما دامت هذه العوامل مستمرة حيث مازلنا نشهد الحرب الباردة بين الكتلة الروسية و الامريكية والصراع حول منطقة القرم الاوكرانية و لم تشفع مؤتمرات سيرجى لافروف وجون كيرى وزراء الخارجية فى تهدئة حدة الطلب على الذهب كعنصر الملاذات الامنه والانظار تتطلع الى نتائج الاستفتاء القادم لمعرفة الوضع الجيوسياسى للمنطقة.

كما ساهمت البيانات الاقتصادية السلبية من اسواق الصين فى زيادة حدة الطلب  على المعدن الاصفر خصوصا مع حدة ارتفاع اليورو مقابل الدولار والاقتراب من ملامسة 1.40 من الدولار وبالتاكيد ان العلاقة الطردية لليورو مع الذهب قد تفقد متانتها خلال الايام القادمة لان مخاوف حدة ارتفاعات اليورو حتى الان غير مبررة وقد تكون فوائدها اقل من ضررها للمنطقة الاوربية لانها تقوم على ضعف الدولار اكثر من اعتمادها على نمو الاقتصاد الاوربى وهذا ما نتوقع اثره على قرارات ماريو دراجى خلال الفترة القادمة بالتدخل للحد من هذه الارتفاعات  اما الذهب فبالتاكيد ان الارتفاعات الحالية اكبر من توقعات المحللين خصوصا فى قصر فترة تحققها ولكنها تأسست على عدة اسباب يصعب زوالها مجتمعة بسرعة من الاسواق ويمكن ان نرى تراجع محدودا للاسعار خلال الفترة القادمة بفعل عمليات جنى الارباح والتصحيح الصحى الطبيعى نظرا للارتفاعات المتتالية و لكن حدة الطلب على الذهب كملاذات امنه او طلب اسوق الذهب و المجوهرات وعمليات تصنيع المشغولات سوف يستمر بالاضافة الى عودة الصناديق الاستثمارية للشراء سوف يكون الداعم الاكبر لاستمرار ارتفاع الاسعار والشاهد على هذا ارتفاع حيازة معظم هذه الصناديق وعلى راسها صندوق SPDR  الذى حقق اعلى حيازة له منذ ديسمبر الماضى.

وحقق الذهب ما يقارب من 190 دولار ارتفاع منذ بداية العام و تبدو الاجواء مهيأة لانهاء الربع الاول على نتائج تعود بالذهب الى بريق عام 2011 و عام 2012 و هذا يجعل من فرص الشراء بالاسعار الحالية محطات جيدة لركوب قطار جنى الارباح لان الاسعار الحالية رغم حدة  ارتفاعها عن بداية العام الا انها مازالت بعيدة عن قمم اسعار الذهب السابقة التى لامست مستوى 1921 دولار للاونصة  و هذا ما يؤكد ان الاستثمار بالمعدن الاصفر على المدى المتوسط و البعيد يعد مناسب فى الفترة الحالية و يمكن تكوين مراكز مالية مؤكد نجاحها قبل نهاية العام و لكن على المدى القصير تعد عمليات المضاربة او الاستثمار مجازفة تستوجب الحيطة و الحذر و يفضل انتظار محطات التصحيح التالية لعمل مراكز شراء و من المجازفة التاكيد على عمليات الشورت فى الفترة الحالية لان توقعات الاسعار لن تهبط كثيرا عن المستويات الحالية.

اما الفضة فكانت بعيدة جدا عن عادتها فى حدة التداول واستمرت فى الترنح بين 20 دولار و 21 دولار للاونصة محققه 44 سنت ارتفاع فقط و انهت اسبوعها عند 21.38 دولار للاونصة ببورصة نيويورك و استمرار الفضة بهذا الوضع قد يكون مؤشرات لعواصف صعود قوية تصعد بالفضة الى مستويات 23 دولار و قد يكون هذا قريبا بفعل عودة صناديق الاستثمار لرفع حيازتها من المعدن اللابيض والرهان يكون على ارتفاع الطلب الصناعى مع طلب اسواق المعادن الثمينة خلال الربع الثانى و مع موسم الصيف و انتعاش التصنيع الامريكى و تعد الاسعار الحالية فرصة للاستثمار لجميع الحالات لان سعر الاونصة الحالى يعد اقرب الى القاع و يمكن تحقيق ارباح مع اول محطات دعم خلال الاسابيع القادمة.

في حين ان باقى المعادن الثمينة حافظت على استقرارها مكاسبها السابقة وظهرت اكثر تماسكا ضد عمليات جنى الارباح و انهى البلاتنيوم اسعاره عند مستوى 1469  دولار بانخفاض 5 دولار عن اسعار الافتتاح  وكذلك البلاديوم انهى اسبوعه عند 773 دولار بانخفاض دولار عن سعر الافتتاح .

من جهة اخرى اتسمت حالة الاسواق المحلية بالهدوء فى بداية الاسبوع و ظهرت عمليات الشراء بصورة ضعيفة و على استحياء خلال منتصف الاسبوع وتوقفت تقريبا مشتريات الذهب الخام والسبائك مع نهاية الاسبوع وانعكست توجهات رواد الاسواق من الشراء الى البيع فى عطلة نهاية الاسبوع خصوصا مع حدة ارتفاع الاسعار حيث حقق جرام الذهب 24 اعلى سعر له منذ 6 شهور عند مستوى 12.550 دينار وهذا ما دفع الكثير الى البيع وجنى الارباح وكذلك تاثرت اسواق المشغولات بهذه الارتفاعات وبلغ سعر الجرام 21 مبلغ 11 دينار وجرام 18 بلغت قيمته 9.450 دينار ونتوقع انتعاشة فى حركة البيع بالاسبوع القادم استعدادا لمواسم الاعياد والحملات التسويقية و الدعائية للمتاجر و الشركات .

 

 

×