الذهب وسع نطاق تداوله خلال الاسبوع الماضي ليتجاوز 26 دولارا

تقرير سبائك: الذهب وسع نطاق تداوله خلال الاسبوع الماضي ليتجاوز 26 دولارا

قال تقرير متخصص اليوم ان الذهب وسع نطاق تداوله خلال الاسبوع الماضي ليتجاوز 26 دولارا وحقق اعلى سعر يوم الاثنين عند 1355 دولارا واقل سعر هبط اليه يوم الجمعة عند 1329 دولارا.

واضاف التقرير الصادر عن شركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة ان السعر تأثر بقوة البيانات الاقتصادية الصادرة خلال الاسبوع الماضي سواء من المنطقة الاوروبية او الاسواق الامريكية بجانب استمرار التأثير الجيوسياسي من منطقة القرم بأوكرانيا.

واوضح ان الذهب بدأ اسبوعه قويا وثابتا في صعوده نحو مقاومة جديدة عند مستوى 1360 دولارا وحقق اعلى ارتفاع له يوم الاثنين 1355 دولارا ويوم الخميس 1353 دولارا مدعوما بقوة اليورو امام الدولار وكانت بيانات المركزى الاوروبى وتصريح ماريو دراجى يوم الخميس سببا فى استمرار صعود الذهب على حساب هروب السيولة من الدولار والاستثمارات المقومة به.

واشار الى ان نتائج بيانات سوق العمل الامريكى التي ظهرت الجمعة عن شهر فبراير كانت ايجابية مقارنة بشهر يناير وديسمبر وتنفس الدولار الصعداء وعاد ليقاوم الاسواق ويجذب الانظار اليه مرة اخرى.

وبين انه رغم ان النتائج لم تكن بقوة شهر اكتوبر ونوفمبر فانها استمدت قوتها من حالة التفاؤل التى انتابت المستثمرين واستمدت البيانات قوتها من تحقيق 175 الف وظيفة مستحدثة بفارق كبير عن التوقعات التى كانت تصب عند 150 الف وظيفة وكذلك حافظت البطالة على نسبتها عند 7ر6 في المئة بفارق ضئيل عن نسبتها فى الشهور السابقة.

وتوقع التقرير ان تساهم هذه النتائج فى فتح ملف تخفيض التيسير الكمى امام "جانيت يللين" لبحث امكانية تخفيض 10 مليارات اخرى كما حدث فى شهر ديسمير ويناير وان كانت هذه الخطوة سابقة لوقتها نظرا لما تمر به الاسواق الاقتصادية من عواصف سياسية بجانب التقلبات الاقتصادية.

وذكر انه مع صدور بيانات سوق العمل الامريكى فقد الذهب 25 دولارا ليهبط الى 1329 دولارا مدفوعا بحالات جنى الارباح التى عمد اليها المستثمرون خاصة ان الذهب يحقق مكاسب منذ بداية العام واغلب المكاسب كانت قواعدها الشرائية بالقرب من حاجز 1300 دولار ولكن يظل الطلب على الذهب كملاذ امن عامل الدعم الاقوى لعودة الاسعار للارتفاع.

وافاد ان ذلك ظهر من قوة طلبات الشراء التى حدثت على الذهب وعادت بالاونصة لتغلق عند مستوى 1338 دولارا وغير مستبعد ان يعاود الذهب قوة صعوده بعد ان فشل اكثر من مرة في اختراق نقاط الدعم وهذا التحليل يجعل الكثير حريصا على التحوط بالملاذ الامن خلال الشهر الاخير من الربع الاول.

وعن الفضة قال التقرير انها حافظت على ارتفاعها فى بداية الاسبوع وحققت قيمتها الاسبوعية يوم الاثنين عند مستوى 6ر21 دولار للاونصة ولكنها تاثرت ايضا ببيانات سوق العمل الامريكى لتهبط دون مستوى 21 دولارا.

واضاف انها حققت ادنى مستوى لها يوم الجمعة عند مستوى 7ر20 دولار وارتدت بفضل قوة الشراء لتغلق عند مستوى 9ر20 دولار للاونصة ومازالت التوقعات تصب نحو الصعود والاغلبية تراهن على مستوى 23 دولارا.

واوضح ان باقى المعادن الثمينة حافظت على مكاسبها السابقة وظهرت اكثر تماسكا ضد عمليات جنى الارباح التى اجتاحت المعادن الثمينة يوم الجمعة اذ انهى البلاتنيوم اسعاره عند مستوى 1483 دولارا بارتفاع 29 دولارا عن اسعار الاقفال وكذلك البلاديوم انهى اسبوعه عند 781 دولارا بارتفاع 35 دولارا عن سعر الافتتاح.

وذكر ان الاسواق المحلية اتسمت حالتها بالهدوء فى بداية الاسبوع وظهرت عمليات الشراء بصورة ضعيفة وعلى استحياء ومع نهاية الاسبوع ظهرت عمليات جنى الارباح وسارع الكثير الى بيع الذهب الخام والسبائك لاقتناص فرصة اعادة الشراء مع نقاط الدعم الجديدة من خلال متابعة بيانات سوق العمل الامريكى.

واشار التقرير الى ان حركة اسوق المشغولات كانت مستقرة الى حد ما واستمرت عمليات الشراء على عيارات 21 وعيارات 18 فى اغلب اسواق الكويت والكثير لم يهتم بالاسعار العالمية نظرا لان هذه الفترة تمثل حركة شراء جيدة.

 

×