مدينة الكويت

"بيتك للابحاث": ارتفاع التضخم في الكويت بمعدل 2.9 بالمئة على اساس سنوي

ذكر تقرير اصدرته شركة "بيتك للابحاث" المحدودة التابعة لمجموعة "بيت التمويل الكويتي "بيتك" ان معدل التضخم في الكويت ارتفع الى 2.9% على اساس سنوي في شهر يناير 2014 مقارنة بـ2.7% في ديسمبر 2013، كما توقع التقرير ان يتجاوز معدل التضخم في الكويت حاجز الـ 3% بالقرب من منتصف 2014 بسبب السياسة النقدية والمالية الملائمة والفضفاضة مما يشكل ضغوطاً على الأسعار. وفيما يلي التفاصيل:

زاد معدل التضخم في الكويت بمعدل 0.15% على أساس شهري في يناير 2014، مقارنة بـمعدل الـ 0.1% على أساس شهري المسجل في ديسمبر 2013. وقد جاء هذا نتيجة لارتفاع أسعار بعض المجموعات الرئيسية ذات الأرقام المؤثرة في حركة الأسعار بالإضافة إلى انخفاض الأسعار في بعض المجموعات الأخرى. وأظهرت خمس من المكونات الاثنى عشر الفرعية زيادة في الأسعار خلال الشهر، بقيادة الأغذية والمشروبات (بزيادة 0.84% على أساس شهري) والسجائر والتبغ ( بزيادة 0.45% على أساس شهري) والثقافة والترفيه (بزيادة 0.31% على أساس شهري) والصحة (بزيادة 0.08% على أساس شهري) والسلع والخدمات المتنوعة (بزيادة 0.08% على أساس شهري).

أما بالنسبة للأساس السنوي، زادت أسعار المستهلك بنسبة 2.9% على أساس سنوي – أي بارتفاع طفيف عن المعدل المسجل في ديسمبر 2013 والذي كان عند 2.7% على أساس سنوي.


وكما ذكرنا سابقاً، نشرت الإدارة المركزية للإحصاء سلسلة معدلة لتضخم أسعار المستهلك، باستخدام 2007 كسنة أساس جديدة (بدلاً من سنة 2000 سابقاً)، فضلاً عن تعديل بعض البنود التي تتضمنها سلة المستهلك وتحديد ترجيحات جديدة. وتستمد الترجيحات المعدلة من دخل الأسر ومسح الإنفاق في عام 2007 للإدارة المركزية للإحصاء.

في يناير 2014، زادت تكاليف الأغذية والمشروبات بنسبة 4.2٪ على أساس سنوي مقارنة بزيادة بنسبة 2.8% على أساس سنوي في ديسمبر 2013. ونظراً لاستيراد الكويت لمعظم المواد الغذائية (حوالي 90%) لغرض لاستهلاك المحلي فإن الزيادة جاءت غريبة وشاذة في ظل التراجع العالمي لأسعار المواد الغذائية، حيث انخفض المؤشر العالمي لأسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" بمقدار 4.4% مقارنة بشهر يناير من العام السابق وبمقدار 1.3% على أساس المقارنة الشهري.

وبغض النظر عن مؤشر أسعار الألبان لدى منظمة فاو الذي شهد ارتفاعاً، تضمنت قيم المؤشرات الأخرى التي أدت إلى انخفاض مؤشر أسعار الغذاء لدى فاو كلاً من السكر والزيوت النباتية، والتي انخفضت بنسبة 5.6% و 3.8%، على التوالي.

وعلى أساس المقارنة الشهرية، أظهرت تفاصيل بيانات تضخم أسعار المستهلك ارتفاعاً في أسعار كلاً من الفواكه الطازجة والمجمدة (بزيادة 1%) والخضروات الطازجة والمبردة والمجمدة (بزيادة 1.8%) وكذلك الأسماك والمأكولات البحرية (بزيادة 4.4%) وأسعار المشروبات (بزيادة 0.2%) خلال شهر يناير 2014. كما أظهرت تفاصيل بيانات تضخم أسعار المستهلك انخفاضاً في أسعار الحبوب والخبز (انخفاض 0.4%) واللحوم والدواجن (انخفاض 0.1%) وكذلك منتجات الألبان والبيض بنسبة (انخفاض 0.15) والسكر ومشتقاته (انخفاض 0.2%) خلال الشهر.


وزادت تكاليف قطاع الثقافة والترفيه خلال شهر يناير 2014 بنسبة 0.3% على أساس شهري نتيجة لارتفاع أسعار المعلومات السمعية والبصرية والتصوير الفوتوغرافي بنسبة 0.3%. وقد ارتفع المعدل السنوي للتضخم في هذه المجموعة بنسبة 2.3% مقارنة بشهر يناير 2013.

كما زادت تكاليف والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 0.1% على أساس شهري نتيجة لارتفاع أسعار الأمتعة الشخصية بنسبة 0.7% وانخفاض أسعار "مجموعة العناية الشخصية" بنسبة 0.4%. وقد انخفض معدل التضخم السنوي لهذه المجموعة في يناير 2014 بنسبة 2.2% مقارنة بشهر يناير 2013.

وفيما يتعلق بالمفروشات المنزلية ومعدات الصيانة، نجد أن الأسعار قد ظلت عند معدلاتها المرتفعة مع تسجيلها لانخفض طفيف لتتضخم بنسبة 5.3% على أساس سنوي في يناير 2014  5.6% على أساس سنوي في ديسمبر 2013 بعد أن سجلت ارتفاع بنسبة 5.6% و 4.6% على أساس سنوي، على التوالي، في الشهرين السابقين. وقد لاحظنا أن الأسعار في هذه الفئة انخفضت بنسبة 0.1% على الأساس الشهري نتيجة لانخفاض أسعار الأثاث والمفروشات والسجاد (انخفاض 0.4%)، والأجهزة المنزلية (انخفاض 0.6%)، وكذلك السلع والخدمات وأعمال الصيانة المنزلية (انخفاض 0.4%).

كما ساهمت تكاليف الرعاية الصحية في ارتفاع معدل التضخم على الأساس الشهري، حيث زادت بنسبة 0.08% مقارنة بالشهر السابق ديسمبر 2013 نتيجة للتغيرات في أسعار المنتجات الطبية والأجهزة والمعدات (زيادة 0.1%)، إلا أنها سجلت انخفاض عام بنسبة 1.1% على أساس سنوي مقارنة بشهر يناير 2013. ولم يكن هناك تغيير بالنسبة للمقارنة الشهرية في كل من تكاليف التعليم والاتصالات والنقل والمطاعم والفنادق.

توقعات التضخم في الكويت لعام 2014

ما زلنا نتوقع تجاوز معدل التضخم في الكويت حاجز الـ 3% بالقرب من منتصف 2014 بسبب السياسة النقدية والمالية الملائمة والفضفاضة مما يشكل ضغوطاً على الأسعار. وبالرغم مما سبق، فإن العمل على إحداث توازن بين نظام الدعم في البلاد والأجور (القطاع العام) والرقابة على الأسعار من شأنه الحفاظ على حالة من التوزان في مستويات الأسعار ومن شأنه أيضاً أن يبقي على معدلات التضخم تحت السيطرة، ونتوقع أن يبلغ معدل التضخم في الكويت 3.5% على أساس سنوي في 2014.