سبائك: كيلو الذهب الخام يصعد فوق 12000 دينار لأول مره هذا العام

سبائك: كيلو الذهب الخام يصعد فوق 12000 دينار لأول مره هذا العام

ذكر المدير التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة رجب حامد ان الذهب قفز لاول مره هذا العام فوق الحاجز النفسى 1300 دولار للاونصة واتجه بقوة نحو مقاومة 1320 دولار مدفوعا بمشتريات التداول بعد تجاوز مقاومة 1306 دولار ومقاومة 1316 دولار ومدعوما بمخاوف المستثمرين من ضعف نمو الاقتصاد الامريكى واعتماد الفيدرالى الامريكى على سياسة التيسير الكمى بعد ان اكدت ذلك " جانيت يللين " فى افادتها امام لجنة السياسات المالية بالكونجرس الامريكى الاسبوع الماضى.

وبدا بريق المعدن الاصفر يعود الى مكانته لدى جميع المتعاملين بالاسواق و ظهرت ارتفاعات فى حيازة الصناديق الاستثمارية للمعدن الاصفر كما ان بورصة شينغهاى سجلت الاسبوع الماضى اكبر كمية مشتريات على مدار ثلاث شهور وتوقع البعض ان نرى الذهب ملاصق للحاجز النفسى 1300 دولار و قد يكون تجاوز هذا الحاجز ببضع دولارات هو افضل حالات التفاؤل و لكن استمرار الذهب فى الصعود خلال الثلاث جلسات الاخيرة ببوصة نيوميكس نيويورك و تحقيق ارتفاع بمقدار 43 دولار عن بداية الاسبوع او ما يعادل 3.4% تؤكد ان قوة دفع الذهب للصعود ليست معتمدة على ضعف الدولار فقط و انما لرغبة الكثير فى التحوط بالمعدن الاصفر وتبدوا ملامح الفترة القادمة ان الذهب فى اتجاه 1350 دولار للاونصة ويدعم هذه الاتجاه المشتريات العينية لدول شرق اسيا خصوصا مع توالى معارض الذهب و المجوهرات خلال الايام القادمة فى الهند و الصين و تايلند  و هونج كونج و هى معارض ينتظرها الكثير لتكون مواسم الشراء.

لكن هذا لا يمنع ان نرى بعض التراجعات للذهب بالقرب من مستوى 1300 دولار كوضع صحى طبيعى نطلق عليه فى عالم التحليل بحالة التصحيحات التى يجب ان يلتزم بها منحنى الذهب نتيجة الارتفاعات المتتالية فى الفترة القصيرة الماضية بالإضافة الى لجوء الكثير من المستثمرين لعمليات جنى الارباح خصوصا من دخل السوق فى محطات شرائية بالقرب من 1280 دولار او 1290 دولار للاونصة.

الفضة استعادت حدتها خلال الاسبوع الماضى و كسرت حالة التداول الافقى المسيطرة على اسعارها منذ شهرين و صعدت لاول مره هذا العام الى مستوى 21.43 دولار للاونصة و حققت ارتفاع بقيمة 1.15 دولار او ما يعادل 5.7 فى الميه عن اسعار بداية الاسبوع و ااكدت الفضة للاسواق ان الحده فى التداول مازلت صفة الفضة الاكبر بين المعادن الثمينة و بلوغ الفضة مستوى 25 دولار خلال الربع الاول من العام ام ليس ببعيد خصوصا اذا استمرت حدة الشراء على المعدن الابيض من القطاع الصناعى بجانب اسواق المعادن الثمينة و ثبات الاونصة فوق 21 دولار خلال الاسبوع القادم يؤكد هذا الاتجاه.

باقى المعادن الثمينة سلكت مسلك الذهب و الفضة فى العود بنفس الحده و تاثرت بنفس عومل السوق و حقق البلاتنيوم 38 دولار صعودا عندما اغلق على 1430 دولار للاونصة و كذلك البلاديوم حقق 17 دولار صعودا بالإغلاق عند مستوى 737 دولار للاونصة.

الاسواق المحلية اتسمت حالتها بالهدوء فى مبيعات المشغولات الذهبية و الفضية و تأثرت حركتها بارتفاع الاسعار و فضل الكثير الترقب و الانتظار عوضا عن حالة الصعود الحالية خصوصا و ان فارق السعر فى الجرام الواحد تجاوز 300 فلس للذهب المشغول و حقق 400 دينار فى كيلو الذهب الخام و ظهرت حالة البيع بشدة من قبل المستثمرين حيث سارعت الاغلبية لبيع الذهب الخام على التجار و جنى الارباح و بيعت السبيكة وزن الكيلو جرام بمبلغ 12 الف دينار لاول مره منذ بداية العام.