بنك الكويت الوطني

الوطني: 8% النمو المقدر للائتمان في الكويت خلال 2013

 

قال بنك الكويت الوطني ان النمو الائتماني في الكويت سجل اداء معتدلا خلال شهر نوفمبر الماضي بنسبة بلغت ثمانية في المئة مبينا ان هذا الاعتدال جاء مفاجئا كونه جاء بعد ثلاثة أشهر من النمو القوي.

واضاف البنك الوطني في تقريرة الاقتصادي الصادر اليوم حول (التطورات النقدية في الكويت) ان قطاع المؤسسات غير المالية بشكل خاص شهد أداء ضعيفا في حين استقر نمو القروض الشخصية مبينا ان اجمالي الائتمان ارتفع بواقع 81 مليون دينار في نوفمبر الماضي ما أدى الى تراجع معدل النمو السنوي الى 3ر7 في المئة.

وذكر ان الائتمان المصرفي استمر في تسجيل أقوى أداء له منذ عام 2010 حيث بلغت الزيادة 1ر2 مليار دينار منذ بداية عام 2013 متوقعا نموا قريبا من 8 في المئة لكامل العام الماضي .

وافاد التقرير بان قطاع المؤسسات غير المالية شهد نمو معتدلا بعد الاداء الاستثنائي الذي سجل في أكتوبر الماضي اذ ارتفع نمو الائتمان الممنوح لهذا القطاع بقيمة بلغت 41 مليون دينار ما أدى الى تراجع النمو السنوي الى 7ر6 في المئة.

وبين ان الزيادة في قطاعي الصناعة والتجارة عوضت التراجع الذي شهده قطاع العقار بواقع 61 مليون دينار في حين شهد الائتمان الممنوح لشراء الاوراق المالية نموا جيدا بواقع 60 مليون دينار اما الائتمان الممنوح للقطاع المالي غيرالمصرفي فقد استمر في التراجع بواقع 36 مليون دولار.

وعن القروض الشخصية اوضح انها استمرت في تسجيل اعلى نسبة نمو بين القطاعات حيث واصلت النمو بوتيرة أكثر اعتدالا خلال نوفمبر الماضي وارتفعت 75 مليون دينار مضيفا ان هذه الزيادة تعد أقل من المتوسط الشهري الذي تحقق منذ بداية عام 2013 والذي بلغ 100 مليون دينار.

قال ان ودائع القطاع الخاص شهدت زيادة بواقع 249 مليون دينار مبينا ان نوفمبر شهد زيادات كبيرة في الودائع بالدينار الكويتي بواقع 370 مليون دينار قابلها تراجع بواقع 121 مليون دينار في الودائع بالعملة الأجنبية.

واضاف ان سرعة نمو ودائع القطاع الخاص فاقت نمو الائتمان في عام 2013 ما أدى الى تقليص نسبة متوسط القروض الى الودائع الى 94 في المئة مقارنة بعام مضى عند 97 في المئة.

وافاد بان عرض النقد بمفهومه الواسع (ن2) شهد نموا بواقع 232 مليون دينار في نوفمبر الماضي ما دفع النمو السنوي للتسارع إلى 1ر11 في المئة كما ازداد عرض النقد بمفهومه الضيق (ن1) بواقع 142 ملون دينار ليتباطأ معدل نموه إلى 18 في المئة.

وذكر ان اسعار الفائدة على الودائع لأجل بالدينار لاتزال ثابتة عند مستواياتها المتدنية إلا ان أسعار الفائدة على الودائع لأجل شهر واحد شهدت ارتفاعا طفيفا بواقع 8ر0 في المئة نقطة أساس خلال الاشهر القليلة الماضية لتصل الى 565ر0 في المئة.

 

×