شركة "بيتك للأبحاث"

بيتك للابحاث: مؤشر سوق الكويت يسجل مكاسب تزيد عن 27% في 2013

 

توقع تحليل تقني خاص بشركة "بيتك  للأبحاث" المحدودة عن أداء سوق الكويت للأوراق المالية المزيد من الارتفاع في المدى القريب مشيرا الى ان ان السوق سجل مكاسب تزيد عن 27% في 2013. 

وبدأ المؤشر عام 2013 بوتيرة صعودية قوية ومطردة والتي استمرت حتى نهاية مايو حين لامس المؤشر 8,451.71 نقطة بتاريخ 29 مايو، وهو أعلى مستوى له منذ ديسمبر 2008.

وخلال تلك الفترة كان هناك تصحيح صغير واحد فقط ، جاء قبل نهاية مارس 2013، إلا أن السوق تمكن بعد فترة وجيزة من كسر هذا التصحيح ليعاود وتيرة ارتفاعه مرة أخرى. وحققت الأشهر الخمسة الأولى من عام 2013 مكاسب بنحو 42% لمستثمري السوق.

وبالرغم من ذلك، اتجهت السوق بعد ذلك إلى الحركة على الجانبين ارتفاعاً وانخفاضاً وذلك حتى نهاية ديسمبر 2013 وأنهى المؤشر العام متراجعاً إلى مستوى 7,549.52 نقطة بالقرب من مستوى 61.8% لإحداثيات فيبوتاتشي (من 6,067 نقطة إلى 8,451 نقطة) ليصل بالمكاسب السنوية إلى نسبة 27.22% لمستثمري السوق.

وبالنسبة لعام 2014، واجه المؤشر مستوى دعم عند 7,500 نقطة والذي حال دون حدوث المزيد من الانخفاض في المؤشر وتسبب في عكس الاتجاه نحو الارتفاع مرة أخرى تاركاً معدله المتحرك متوسط الأجل دون تغيير، وواضعاً المؤشر أدنى بقليل من معدله المتحرك قصير الأجل وأعلى من مستوى الدعم السابق عند 7,616 نقطة.

وهناك حالة من الاستقرار تكتنف المؤشرات التقنية في الوقت الراهن ومن المتوقع أن يشهد السوق ارتفاعا جديدا على المدى القصير إلى متوسط.

وفي ذات الوقت، فهناك خط صعودي يتقاطع مع المعدل المتحرك قصير الأجل، وهو ما يعتبر نقطة حرجة لاتخاذ قرار بناءً على الاتجاه القادم للمؤشر، علما بأن زيادة حجم التداول ستكون جديرة برفع المؤشر إلى ما فوق هذا الحاجز.

وبإمكان مستثمري الفترات المتوسطة والطويلة الأجل الاستمرار في السوق في الوقت الحالي بينما تأتي إشارة جني الأرباح فقط عند مستوى أقل من 7,455 نقطة لمستثمري المدى القصير وعند مستوى أقل من 7,128 نقطة لمستثمري المدى الطويل.

بينما تأتي إشارة الشراء لمستثمري المدى القصير فقط في حالة ارتفاع المؤشر إلى أعلى معدله المتحرك قصير الأجل والموجود حالياً عند 7,711 نقطة.

 

×