الذهب

سبائك: اونصة الذهب تحافظ على استقرارها بالقرب من مستوى 1248 دولارا امريكيا

 

قال تقرير اقتصادي متخصص ان سعر اونصة الذهب استقر بالقرب من مستوى 1248 دولارا امريكيا في الاسبوع الثاني من عام 2014 مستفيدا من ضعف اداء الدولار والبيانات الاقتصادية الضعيفة ازاء تعافي الاقتصاد العالمي.

واضاف تقرير شركة (سبائك الكويت) الصادر اليوم ان تداولات الاسبوع الماضي المنتهية في يوم الجمعة اقفلت عند مستوى 1247 دولارا للاونصة في بورصة (نيوميكس) بنيويورك بارتفاع قدره ستة دولارات عن اسعار بداية الاسبوع.

وذكر ان تداولات اليوم الاخير (الجمعة) شهدت "حدة" في الارتفاعات لا سيما بعد الاعلان عن بيانات سوق العمل الامريكي لشهر ديسمبر الماضي والتي اظهرت نتائج سلبية غير متوقعة على عكس نتائج شهري اكتوبر ونوفمبر الماضيين حيث سجلت الوظائف المستحدثة 74 الف وظيفة بعد ان تجاوزت فى الشهور السابقة اكثر من 200 الف و ظيفة.

واشار الى ان نسبة البطالة "الجيدة" التي شهدها الاقتصاد الامريكي الاكبر في العالم عند مستوى 7ر6 في المئة "لم تشفع" في تغيير النظرة السلبية للمستثمرين ودفعهم نحو التحول من الاسهم والبورصات الى الذهب وذلك نتيجة ضعف قيمة الدولار.

واعتبر التقرير هذه النتيجة "انذارا" للبنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكي ليتخذ مزيدا من الحذر في التعامل مع سياسية التيسير الكمي نظرا لاستمرار معاناة الاقتصاد العالمي من ضعف النمو.

وافاد بأن المعدن الاصفر كان في مقدمة المستفيدين من النتيجة السلبية لضعف اداء الدولار والبيانات السلبية عن التعافي الاقتصادي محققا ارتفاعات "كبيرة" نسبيا مقارنة بأسعار الاسبوع الاخير من 2013 متوقعا ان تتجه الاسعار نحو 1275 دولارا للاونصة في حالة تجاوز سعر المقاومة 1250 دولارا.

وتوقع ان يسبق هذا الاتجاه تصحيح طبيعي بفعل عمليات جني الارباح مرجحا بحسب هذا الاحتمال ان يتجه الذهب بالقرب من مستوى 1220 دولارا بالرغم من تباين الحالة النفسية لدى المستثمرين تجاه الذهب من عدم التوجه بنسبة كبيرة للشراء والاحتفاظ بالمعدن الاصفر.

في مقابل ذلك بين التقرير ان عددا كبيرا من المستثمرين لا يستطيعون التخلي عن المعدن الاصفر بسهولة "ومنهم من يرغب بتحقيق التوازن الاستثماري ما بين شهية المخاطرة والارباح الكبيرة فى بورصات الاسهم والعملات من جهة والامان والتحوط في بورصات الذهب من جهة اخرى".

وفيما يخص معدن الفضة قال انه تفاعل "سريعا" مع مستجدات الاسبوع الماضي و ظهر سعر الاونصة اقرب الى مستوى 3ر20 دولار اكثر من مرة خلال الاسبوع كما ان الفضة بدت اكثر تماسكا نحو مقاومات جديدة.

ولاحظ ان الفضة تميل الى الارتفاع بنسبة اكبر منذ بداية العام وان ارتفاع حجم التداولات اليومية لمشتريات الفضة "قد يكون علامة بارزة لتأسيس مراكز جيدة تحت مستوى 20 دولارا للاونصة".

وبالنسبة لبقية المعادن الثمينة اشار التقرير الى انها صاحبت الذهب والفضة في الارتفاع حيث حقق البلاتينيوم 27 دولارا صعودا عندما اغلق على مستوى 1436 دولارا للاونصة كما ان اونصة البلاتينيوم تتجه للاستقرار فوق حاجز 1450 دولارا خلال الايام المقبلة وبالمثل فان معدن البلاديوم حقق 12 دولارا ارتفاعا و اغلق عند مستوى 744 دولارا.

واضاف ان التوقعات تصب في اتجاه المزيد من الارتفاعات للبلاتينيوم والبلاديوم لا سيما مع انتعاش الاسواق الامريكية وصناعة السيارات لانها تعتمد بصورة كبيرة على انتاج هذه المعادن.

وفي السوق المحلية افاد التقرير بأنها انتعشت طول ايام الاسبوع الماضي حيث زادت حركة الاسواق في بداية الاسبوع في حين خفت حدة المشتريات يومي الخميس والجمعة بسبب ترقب المستثمرين لبعض القرارات الاقتصادية عن الاقتصاد الاوروبي (سعر الفائدة) والاقتصاد الامريكي (سوق العمل).

وبين ان الذهب حقق اكثر من 200 دينار ارتفاعا عن بداية الاسبوع ووصل سعر كيلو الذهب الخام الى 11400 دينار في حين حقق الذهب المشغول عيار 22 نحو 4ر10 دينار و عيار 21 نحو 9ر9 دينار وعيار 18 استقر مع نهاية الاسبوع عند 5ر8 دينار.
ولفت الى انه بالرغم من كون الاسعار تبدو مرتفعة بعض الشيء مقارنة بأسعار ديسمبر الماضي فان حالات الشراء الحالية تعد افضل لجني ارباح مع توقعات الايام المقبلة.

 

×