الأولى للوساطة المالية

الاولى للوساطة: البورصة تنهي تداولات الاسبوع على ارتفاع وسط تحركات على اسهم منتقاة

ذكر تقرير اقتصادي متخصص أن سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) انهى تعاملات الاسبوع الماضي على ارتفاع وسط تحركات على اسهم منتقاة ما رفع معه كميات الاسهم المتداولة في اخر جلسات الاسبوع الى مستويات جديدة في ظل اداء ايجابي.

وقال تقرير شركة (الأولى للوساطة المالية) اليوم انه رغم تميز تعاملات السوق بالتباين خلال تعاملات الاسبوع الماضي الا انه يمكن القول ان التداولات شهدت بعض الارتدادات الايجابية نسبيا.

وبين ان حالة التباينات سيطرت على منوال الأداء في اولى جلسات الاسبوع حيث لوحظ ان عمليات التسييل كانت حاضرة في هذه التعاملات كما شهدت القيمة النقدية المتداولة في بعض الجلسات بيعا أكثر من الشراء.

واضاف أنه على الرغم من استمرار انخفاض قيم التداول عن المستويات المأمولة الا انه يمكن القول ان مستويات السيولة شهدت تحسنا ملحوظا في الأيام الاولى من العام الجديد خصوصا في اخر جلسات الاسبوع مع عودة الشهية الشرائية نسبيا الى أوساط المتداولين.

واوضح ان التعافي الحقيقي لا تزال امامه اختبارات كثيرة ومن أهمها الأرباح والتوزيعات مشيرا الى أنه مع اقبال المستثمرين على تهيئة مراكزهم استعدادا لتوزيعات الارباح فقد فضل بعض المستثمرين اسهم الشركات غير الكويتية وتحديدا الخليجية.

واشار الى ان الكثير من مديري المحافظ خالفوا التوقعات بأن ركزوا على اسهم توزيعات الارباح الا انه من الواضح ان موسم التحرك الكثيف على الاسهم القيادية لم يبدأ بالقدر المتوقع بعد.

وأكد ان العمليات المضاربية لم تغب عن مسار السوق في تعاملات الاسبوع الماضي وهو ما فاقم من الضغوط البيعية بسبب جني الارباح السريع خصوصا ان أي شركة كويتية لم تعلن عن نتائجها وتوزيعاتها حتى اليوم.

وقال التقرير انه رغم المكاسب التي حققتها البورصة فإن المؤشرات لم تتمكن حتى الان من التعافي من موجات البيع التي تضغط على البورصة منذ فترة مدفوعة بالعمليات المضاربية لجني الارباح.

وأضاف ان المستثمرين مازالوا يتطلعون الى الاسهم الثقيلة التي تخلفت عن موجة نشاط الاسهم الرخيصة والمتوسطة خصوصا مع قرب اعلان البيانات المالية السنوية وتحركات المستثمرين على تكوين مراكز جديدة لا سيما مع تحركات كبريات المجموعات اللاعبة في السوق.

ولفت الى ان المستثمرين يسعون الى اعادة تنظيم محافظهم استعدادا لموسم النتائج ما يعزز التوقعات بأن تتعافى السوق من ضغوط البيع من انطلاقة موسم الاعلانات السنوية.

 

×