الوطني: الاقتصاد الامريكي يبدأ العام الجديد وسط تساؤلات حول مخاطر اسواق التداول

رأى بنك الكويت الوطني ان اقتصاد الولايات المتحدة الامريكية بدأ العام الحالي وسط تساؤلات حول المخاطر التي تتضمنها اسواق التداول العالمية خلال العام لاسيما بعد الاداء الجيد للاقتصاد الامريكي في العام الماضي.

واضاف البنك في تقريره الاسبوعي الصادر اليوم ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي بدأ السنة الجديدة بتعديل حجم برنامج التيسير الكمي فضلا عن أن ايرادات سندات الخزينة في البلاد قد قاربت نسبة ثلاثة في المئة.

واوضح ان الجدل في السوق الامريكي حول مدى استمرارية التوجهات التي تضمنها عام 2013 وما اذا كان سيستمر سعر الدولار الاميركي في الارتفاع مرورا ببداية العام الجديد اضافة الى توقعات المحللين الاقتصاديين حول اداء الاسواق المالية الامريكية خلال العام الحالي.

واعتبر التقرير ان حجم الطلب على اليورو والجنيه الاسترليني والفرنك السويسري مرتفع في الاسواق العالمية خصوصا في نهاية العام الماضي حيث شهدت هذه العملات بعض التراجع خلال اليومين الاولين من العام الجديد.

وعن بيانات الاقتصاد الامريكي قال التقرير ان عدد مطالبات تعويضات البطالة الاولية تراجع خلال الاسبوع الماضي من 341 الف ليصل الى 339 الف مطالبة وذلك بحسب التقارير الصادرة عن وزارة العمل.

وتوقع ان يتخذ البنك المركزي الاوروبي المزيد من الخطوات الجديدة مع حلول اجتماعه في التاسع من يناير الجاري وذلك بسبب ضعف النمو الاقتصادي في المنطقة وبسبب ارتفاع سعر اليورو وهو الذي يترافق مع قلة السيولة المتوفرة.

واشار التقرير الى ان المؤشرات الصناعية الصادرة اخيرا اضهرت تراجعا في نمو الاقتصادي الفرنسي متخلفا كثيرا عن الدول الاوروبية الاخرى والتي تشهد نموا اقتصاديا مشجعا خلال الفترة الحالية اذ سجلت فرنسا تراجعا هو الاكبر خلال الاشهر السبعة الاخيرة.

وعن السوق الصينية قال تقرير بنك الكويت الوطني ان التقلبات استمرت في هذه السوق في وقت يشهد سوق الاسكان الصيني العديد من الدلائل على ان القطاع يشهد مرحلة من النمو المستقر والثابت فقد ارتفعت اسعار العقارات في ديسمبر الماضي من جديد اضافة الى التحسن الثابت الذي يشهده القطاع.

واضاف ان اسعار المساكن الصينية سجلت ارتفاعا خلال العام الماضي نتيجة للاعتقاد السائد بأن سوق العقارات يظل احد افضل الاستثمارات المتوفرة في السوق وهو الامر الذي دفع بالحكومة الى الحد من نشاط السوق وذلك من دون التأثير سلبا عليه.

اما بالنسبة لاسعار السلع اعتبر التقرير ان وصول سعر سبيكة الذهب الى مستوى 2ر1 الف دولار أميركي عامل مشجع في نظر المستثمرين خصوصا ان الذهب بدأ بالارتفاع بعد التراجع السنوي الاكبر له خلال السنوات الثلاثين الاخيرة باعتبار ان التراجع المذكور قد تسبب لاحقا بارتفاع حجم الطلب على هذا المعدن النفيس.

 

×