"بيتك للابحاث": ارتفاع التضخم إلى 2.9% في سبتمبر 2013

اشار تقرير اصدرته شركة "بيتك للابحاث" المحدودة الى زيادة معدل التضخم في الكويت خلال شهر سبتمبر 2013 ليصل إلى 2.9% على أساس سنوي بعد أن تباطىء ليسجل 2.5% على أساس سنوي في أغسطس 2013 وذلك بفعل زيادة اسعار المستهلك نتيجة لارتفاع اسعار خدمات قطاع الاسكان والتعليم فيما ظلت اسعار المواد الغذائية على حالها دون زيادة.

ومنذ بداية العام وحتى الآن، يتراوح متوسط التضخم عند 2.7%، وهو معدل يقل بقليل عن توقعاتنا للتضخم بالنسبة لسنة 2013 ككل عند 3% على أساس سنوي.

وبالنسبة للأساس الشهري، زادت أسعار المستهلك في الكويت بنسبة 0.4% على أساس شهري مقارنة بزيادة هامشية قدرها 0.08% مسجلة في أغسطس 2013.

وجاءت الزيادة بصورة أعلى من المتوقع في التضخم كنتيجة لارتفاع أسعار خدمات قطاع الإسكان ( زيادة بنسبة 4.8% على أساس سنوي) وكذلك في قطاع السلع والخدمات المنزلية (زيادة بنسبة 3.5% على أساس سنوي).

كما ارتفع التضخم في قطاع التعليم بمقدار 1.9% على أساس سنوي في سبتمبر 2013 بعد أن كان يتزايد بصورة طفيفة بمقدار 0.2% على أساس سنوي خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

كما سلطنا الضوء في تقرير سابق، حيث توقعنا حدوث زيادة في نفقات التعليم نظراً لتطبيق التغيرات في الرسوم الدراسية.

وتوضح التفاصيل وجود زيادة بنسبة 1.8% في رسوم التعليم فيما قبل المرحلة الابتدائية ومرحلة ما قبل الثانوية وزيادة بمقدار 0.7% في رسوم التعليم الثانوي.

إلا أنه تم تخفيف تأثير زيادة التضخم من خلال انخفاض معدل التضخم في أسعار السلع الغذائية والتي انخفضت حدتها إلى 4.5% على أساس سنوي في سبتمبر 2013 من 5.2% على أساس سنوي في أغسطس 2013.

وتشير توقعاتنا إلى أن تضخم أسعار السلع الغذائية سيظل منخفضاً لبقية أجزاء السنة، حيث تشهد أسعار السلع الغذائية انخفاضاً على المستوى العالمي، وواصل المؤشر العالمي لأسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" انخفاضه للشهر الخامس على التوالي في سبتمبر 2013 ليصل إلى 199.1 نقطة، أي انخفاض بنسبة 7.8% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وقد جاء الانخفاض مدفوعا بصورة رئيسية بتأثير الانخفاض الكبير في الأسعار العالمية للحبوب في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار المكونات الأخرى من منتجات ألبان ولحوم وسكر بصورة طفيفة.

ومنذ بداية العام وحتى تاريخه، انخفض مؤشر الفاو للأغذية بنسبة 5.4%.

ومن المعروف أن الكويت تستورد معظم موادها الغذائية (90% تقريباً) من الخارج لغرض لاستهلاك المحلي.

وفي الوقت نفسه، انخفض معدل التضخم في السجائر والتبغ أيضا ليسجل 6% على أساس سنوي في حين سجل 7.9% على أساس سنوي في أغسطس 2013 نتيجة لتأثير قاعدة المقارنة مع الفترات السابقة.

فيما حافظت قطاعات الملابس والأحذية على تسجيلها لانكماش في الأسعار في سبتمبر 2013 ليسجل القطاع تراجعاً بنسبة 0.6% على أساس سنوي في الأسعار، كما حافظ قطاع الاتصالات على الإنكماش ليسجل انكماشاً بنسبة 0.2% على أساس سنوي في سبتمبر 2013.

إننا نبقي على توقعاتنا للتضخم في سنة 2013 ليكون عند 3%. وعلى الرغم من أن الاعتدال في أسعار المواد الغذائية عالميا يساهم في تخفيف تضخم أسعار المواد الغذائية المحلية، إلا إننا نتوقع أن يبلغ متوسط التضخم 3.5٪ في عام 2014، حيث نتوقع أن يرتفع في الجزء الأخير من فترة التوقعات نظراً للزيادة المتوقعة في الاستهلاك الخاص والبدء في عكس الانخفاض في أسعار المواد الغذائية العالمية نحو الزيادة.

هذا وسيحافظ النظام المكثف للدعم على حماية التضخم الكلي بالإضافة إلى النمو المتباطئ للائتمان. وفي رأينا أن النقص الموجود في العقارات (على الرغم من أن الحكومة تتخذ الخطوات الصحيحة لمعالجة مسألة العرض في المدى الطويل) وزيادة الطلب خصوصا القادمة من تزايد أعداد المغتربين قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار العقارات السكنية في عام 2014.

 

×