الوطني: الاسواق العالمية تتلقى مفاجأة غير متوقعة من البنك المركزي الاوروبي

قال بنك الكويت الوطني ان الاسواق العالمية تلقت مفاجأة غير متوقعة من البنك المركزي الاوروبي من خلال خفض معدل اعادة التمويل من 50ر0 الى 25ر0 في المئة.

واضاف البنك الوطني في تقريره الاقتصادي الصادر عن (اسواق النقد) اليوم ان المركزي الاوروبي خفض معدل اعادة التمويل في اجتماعه يوم الخميس الماضي في مفاجأة غير متوقعة مستندا في ذلك الى تقريرالتضخم الصادر مؤخرا والذي أتى اقل مما كان متوقعا.

وذكر التقرير ان محافظ البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي تطرق خلال مؤتمر صحافي الى ان تدني نسبة التضخم في منطقة اليورو واحتمال قيام البنك الاوروبي بتغيير تقييمه لاستقرار الاسعار مما دفع المستثمرين الى بيع اليورو بشكل مكثف مع توقعات بان تظل نسبة التضخم دون الحد المستهدف.

واوضح ان المؤتمر الصحافي قد انتهى مع العديد من الاراء ليرتفع سعر اليورو على اثرها خاصة مع التاكيد على استقرار الاسعار في منطقة اليورو وعدم قيام المركزي الاوروبي بالمزيد من التدابير إلا في حال تعرضت المنطقة الى تراجع في النمو الاقتصادي او تغيير في نسبة التخضم.

وبالنسبة الى وضع الدولار الامريكي قال البنك الوطني ان تقرير العمالة الامريكية كان شديد الايجابية الا انه لم يقنع المستثمرين تماما بوجوب شراء الدولار خاصة وأن المعطيات الاقتصادية الاخيرة الخاصة بسوق الاسكان والايرادات ومؤشرات ثقة المستهلكين لم تكن ايجابية خلال الاسابيع الماضية.

واضاف ان الاغلاق الحكومي الذي تم خلال شهر اكتوبر ما زال يؤثر سلبا على المعطيات الاقتصادية الصادرة ومن شأنه ان يدفع بالمجلس الفدرالي الى البقاء عند سياساته الحالية وصولا الى عام 2014.

وبين ان تقرير العمالة الامريكي قد أثر سلبا على اسعار المعادن النفيسة وخاصة الذهب حيث ان التقرير السابق لشهر سبتمبر الماضي والذي اتى على نحو سلبي قد تسبب في رفع اسعار الذهب والفضة خلال الشهر الماضي مع غياب اي تغييرات في السوق الاسيوي بالرغم من فترة الاعياد الرسمية في الهند.

واوضح ان نمو الناتج المحلي الاجمالي الامريكي خلال الربع الثالث نما بنسبة تبلغ 8ر2 في المئة وهو ما يعتبر النمو الاسرع له مع العلم ان النمو الاقتصادي الذي شهده الربع الثالث يعود الى العديد من العوامل خاصة انه جاء بعد تراجع اقتصادي للربع الثالث على التوالي بسبب حجم الانفاق الحكومي والمحلي.

وافاد البنك الوطني ان المخزونات التجارية الامريكية ارتفعت بمقدار 86 مليار دولار كما ارتفع الناتج المحلي الاجمالي الاسمي بنسبة 8ر4 في المئة خلال الربع الثالث مبينا ان المعطيات الاقتصادية القوية من شأنها ان تجعل الامور اكثر صعوبة على المجلس الفدرالي وعلى بنك انجلترا.

وحول اقتصاد المملكة المتحدة قال البنك انها ستستمر في تحقيق معطيات اقتصادية قوية وهو ما يشكل دعما لعملتها حيث تشير التوقعات الى انها ستحقق نموا اقتصاديا يبلغ نحو 4ر1 في المئة خلال العام الحالي و4ر2 في المئة العام المقبل لتصبح بريطانيا واحده من اكثر الاقتصاديات في العام نموا في اسواق العالم.

واضاف ان الانتاج الصناعي البريطاني ارتفع محققا نموا سنويا هو الاقوى له منذ شهر يناير 2011 والذي بلغ 2ر2 في المئة وبالتالي فإن كافة هذه المؤشرات تضع بنك انجلترا المركزي في موقع صعب يقوده الى احتمال رفع الاسعار التي ستبدأ خلال الربع الثاني من عام 2015 او الربع الثالث من نفس العام.