الوطني: معدل التضخم في الكويت يتراجع إلى 2.5% في أغسطس

قال تقرير بنك الكويت الوطني ان معدل التضخم في مؤشر أسعار المستهلك في الكويت استمر في التباطؤ ليصل الى 2.5٪ في أغسطس، من 2.9٪ في يوليو.

ويعزى هذا التباطؤ الى انخفاض التضخم في العديد من المكونات، بما فيها شريحة المواد الغذائية.

ومن المفترض أن يؤدي التراجع المستمر في أسعار المواد الغذائية الى بقاء معدل التضخم العام منخفضا، على الرغم من بعض الضغوط الناجمة عن معدل التضخم الأساس.

ونبقي توقعاتنا بوصول التضخم الى 2.5٪ في المتوسط لكامل العام 2013.

وقد بلغ معدل التضخم في أسعار المواد الغذائية والمشروبات 5.2٪ على أساس سنوي في أغسطس، منخفضا من 5.4٪ في يوليو، وقد جاء ذلك على نحو مفاجئ بعض الشيء.

حيث أن بيانات يوليو المنخفضة قد أشارت إلى أن الزيادة في أسعار المواد الغذائية التي عادة ما ترتبط بشهر رمضان، والتي سجلت انخفاضاً لمدة شهرين هذا العام، من الممكن أن تظهر في بيانات أغسطس.

وبينما سجلت شريحة المواد الغذائية ارتفاعاً  بواقع 0.5٪ على أساس شهري في كلا الشهرين، فقد كانت الإرتفاعات أقل بما هي عادة في هذا الموسم. 

ويظل التضخم في أسعار المواد الغذائية مصدراً متزايداً للضغوط التضخمية بشكل عام، حيث بلغ أكثر من 5٪.

ومن غير المحتمل أن يتسارع التضخم في أسعار المواد الغذائية نتيجة تراجع الأسعار العالمية للمواد الغذائية خلال العام الماضي، الأمر الذي قد يؤدي الى تراجع الأسعار المحلية للمواد الغذائية.

ومن المحتمل أن يصل التضخم في أسعار المواد الغذائية إلى أقل من 4٪  لاحقاً خلال هذا العام.

وقد تسببت المكونات الأخرى بانخفاض التضخم العام في أغسطس كشريحة المفروشات والصيانة المنزلية وشريحة السلع والخدمات الأخرى وشريحة الملابس والأحذية.

وقد هبطت الشريحة الأخيرة لتصل الى 1.2٪ خلال العام الماضي بعد أن كانت تبلغ 5.0 سنوياً، وذلك بعد أن شهدت عقدا من الارتفاعات الكبيرة.

وبالمجمل، فقد ساهم هبوط التضخم في تلك مكونات الثلاثة في خفض التضخم العام بواقع 1٪ خلال العام الماضي.

أما التضخم في المكونات الأخرى، فقد ظل كما هو دون تغيير منذ شهر يوليو من دون أن يترك تأثيرا كبيرا على المؤشر العام.

حيث انخفض معدل التضخم الأساس (الذي يستثني أسعار المواد الغذائية) ليصل الى 1.9٪ على أساس سنوي من 2.2٪ في يوليو، ليتراجع بواقع 0.9٪ نقطة عن مستواه للعام الماضي.

ويعزى انخفاض معدل التضخم الأساس على الأرجح إلى اعتدال النشاط الاقتصادي ومحدودية الضغوط التضخمية الناجمة عن أسعار الواردات وقوة الدينار الكويتي الموزون تجارياً.

ولولا شريحة الإسكان، لكان الهبوط في معدل التضخم الأساس أكثر حدة. فقد ارتفع معدل التضخم في أسعار الإيجار الى 4.0٪ خلال العام الماضي من 1.7٪ سنوياً.

وباستثناء المواد الغذائية والإسكان، فقد انخفض التضخم في المكونات الأخرى ليصل الى 0.7٪ سنوياً في أغسطس من 3.4٪ سنوياً في العام الماضي.

وبالنتيجة، فقد انخفض معدل التضخم خلال شهر أغسطس.

لكن معدل التضخم الأساس قد يرتفع قليلا  خلال الأشهر المقبلة مدعوما بعوامل المقارنة وتحسن النشاط الاقتصادي.

ولكننا لا نزال نتوقع بأن يأتي معدل التضخم هذا العام معتدلاً عند 2.5٪.