سبائك: الهدوء وجني الأرباح يسيطر على سوق الذهب المحلي في الأسبوع الماضي

قال تقرير اقتصادي متخصص أن سوق الذهب المحلية سيطر عليها الهدوء طوال ايام الاسبوع و ظهرت حالات جنى الارباح بالبيع من بداية التداول و زادت علميات الشراء صباح الجمعة بعد هبوط اسعار الذهب الخام الى 12.500 دينار للجرام و  استمرت علميات الشراء حتى نهاية اليوم على الرغم من تجاوز الجرام 12.800 دينار قبل الاغلاق  و ظهرت اسواق المشغولات مستقره و لم تتاثر كثيرا حركتها بارتفاع الاسعار و عادت علميات الشراء مع عودة المدارس و المسافرين من الخارج.

وأضاف رجب حامد المدير التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة في تقريره الاسبوعي عن سوق الذهب عالميا ومحليا ان الذهب عاد للصعود بقوة مع أخر ساعات تداول الاسبوع الماضى لتغلق بورصة نيوميكس على 1387 دولار بانخفاض 25 دولار عن اعلى سعر حققه الذهب يوم الثلاثاء عند مستوى 1412 دولار  و بارتفاع 29 دولار عن اقل سعر حققه ظهر الجمعة ليكمل الذهب سلسة مكاسبه التى بداها منذ اول يوليو الماضى و يؤكد على صحة توقعات المحللين بان نهاية الربع الثالث من هذا العام قد تصحب الذهب نحو مستوى 1450 دولار.

وذكر  أن الذهب تأثر  كثيرا بالاخبار السياسية قبل الاقتصادية و اصبح المعدن الاصفر مراه تعكس مجريات الاحداث الاسبوعية حيث شهدت اسعار الذهب تراجع نسبى من بداية الاسبوع متاثرا بعمليات جنى الارباح بعد كسر حاجز 1400 دولار للاونصة كما ان تأجيل الحراك العسكرى الامريكى فى سوريا جعل البعض يتحول عن الاحتفاظ بالذهب كملاذ امن و زاد من هبوط الذهب نتائج اجتماعات المركزى الاوربى يوم الخميس و حديث " ماريو دراجى " عن السياسات النقدية بمنطقة اليورو و احتمالات تخفيض اسعار الفائدة و هو عكس تأكيداته السابقة بعدم خفض اسعار الفائدة و هذا ما دفع اليورو الى التراجع لحساب الدولار.

وأشار حامد أنه كان طبيعيا ان نرى الذهب يتقهقر حتى وصل الى دون مستوى 1360 دولار للاونصة ظهر الجمعة و لولا بيانات سوق العمل الامريكى فى نفس اليوم لكسر الذهب دعم 1350 دولار .

وتابع "شهدنا عودة الذهب بقوة للارتفاع نتيجة هبوط الدولار مع النتائج الغير مرضية لسوق العمل الامريكى عن شهر اغسطس حيث كانت الوظائف المستحدثة عند 169 الف وظيفة - التوقعات كانت تراهن على 178 الف و ظيفة – مما جعل الاسواق تهتز مع الخبر و يصعد الذهب بقوة نحو مستوى 1390 دولار للاونصة.

وبين أن نسبة البطالة المتحققة عند 7.3 % لم تشفع  من رد الثقة للاسواق  على الرغم من كونها النسبة الافضل للبطالة الامريكية منذ ديسمبر 2008 و اقل من نسبة شهر يوليو ب 0.10 %.

وقال حامد ان احتمالات عودة الذهب للارتفاع فى الفترة القادمة أصبحت هى الارجح بدعم كل العوامل الحالية حيث يقترب موعد الفيدرالى الامريكى _ منتصف الشهر الحالى – لاتخاذ قرارات مصيرية نحو التيسير الكمى و النتائج المتوقعة تصب فى صالح الذهب بالاضافة الى ارتفاع المؤيدين للرئيس اوباما من الدول الاوربية و اعضاء الكونجرس الامريكى بؤكد ان الضربة العسكرية قادمة بدون شك و هذا يجعل حظوظ الذهب بالارتفاع اقوى.

وأوضح حامد أن الذهب اعتاد فى السنوات الاخيرة على الحراك الافقى كثيرا و من الممكن ان نرى الذهب يسير فى تداولات عرضية لفترة طويلة متذبذبا فى نطاق ضيق لا يتجاوز 50 دولار بفعل قوى الشد و الجذب حيث يزيد الطلب على الذهب من اسواق المشغولات و المجوهرات و يقابله سرعة جنى ارباح و علميات شورت من جانب المضاربين و التداولات الالكترونية و سوف تكون الصناديق الاستثمارية هى رمانة الميزان فى تحديد وجهة الذهب القادمة بصفة عامة فكلما زادت حيازة هذه الصناديق من الذهب كلما صعد المنحنى لمستويات اعلى و العكس.

وعن تداولات الفضة قال حامد أنها كانت اقوى فى حركتها من باقى المعادن الثمينة و فقدت الكثير من مكاسبها منذ بداية الاسبوع حتى وصلت الى ادنى مستوى لها ظهر الجمعة عند مستوى 23 دولار للاونصة و عادت بقوة مع بيانات سوق  العمل  الامريكى لتلامس مستوى 23.95 دولار اكثر من مره و تنهى تداولات الاسبوع عند 23.85 دولار.

وتوقع حامد استمرار ارتفاع الفضة نحو مستوى 26 دولار فى حالة الاستقرار فوق مستوى 24 دولار الاسابيع القادمة و تراهن الفضة على الطلب الصناعى بشكل كبير فى ارتفاع سعرها خصوصا مع انتعاش مؤشر التصنيع الامريكى و تعتبر الفضة افضل المعادن الثمينة فى المضاربة نظرا لحدة حركتها بالاضافة الى مستوياتها الحالية التى  تعتبر مناسبة جدا للشراء خصوصا اذا علمنا ان اعلى سعر حققته الفضة عام 2011 هو 49 دولار و اقل سعر حققته فى يونيو الماضى 18 دولار و هذا يجعل من المستويات الحالية محطات جيدة للشراء.

وأشار إلى ان باقى المعادن الثمينة لم تتجاوب  مع الأحداث السياسة و الاقتصادية بدرجة كبيرة نظرا لابتعاد المستثمرين عن الأسواق واتسم ادائها بالضعف والاتجاه نحو  الهبوط حيث هبط  البلاتنيوم 30 دولار عن اسعار بداية الاسبوع ليغلق عند 1495 دولار للاونصة و بالمثل هبط البلاديوم 28 دولار و اغلق عند 696 دولار للاونصة.

 

×