سبائك: الهدوء يسطير على سوق الذهب المحلي واتجاهات للبيع لجني الأرباح

قال تقرير اقتصادي متخصص ان الذهب حقق اكبر مستوى له بتجاوز مستوى 1433 دولار يوم الأربعاء الماضى مدعوم بالتطورات الجيو سياسية فى الشرق الاوسط، إلا أن السوق المحلي سيطر عليها الهدوء بسبب الارتفاع السريع للاسعار و ظهرت حركة المبيعات اقل من الاسابيع الماضية مع ظهور بوادر البيع لجنى الارباح، موضحا أن  زاد بريق المعدن الاصفر كعادته فى وقت التازيم حيث ظهر السعى الجاد من قبل الجميع نحو التحصن بالملاذ الامن و التحوط بالذهب امام عواصف احتمالات الضربة العسكرية على سوريا و بالمثل صعد النفط و اليورو على حساب الدولار.

وتوقع رجب حامد  المدير التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة   ان تتجاوز الاونصة مستوى 1450 دولار مع التنفيذ الفعلى لخطة " اوباما "  بالشرق الاوسط و ان كان الذهب قد سلك طريق الصعود من قبل هذه التوترات محققا نسبة ارتفاع 21% عن اقل سعر حققه فى نهاية يونيو الماضى عندما هبط الى مستوى 1180 دولار، مما يؤكد التوقعات بارتفاع اسعار الذهب فى الربع الثالث من العام الحالي لمستويات تفوق الربع الثانى.

وأشار التقرير إلى أن يساعد على هذه الارتفاعات ما نتوقعه خلال شهر سبتمبر من ضغوط على الحكومة الامريكية حيث مطالب الفيدرالى الامريكى باتخاذ قرارات مصيرية نحو السياسات النقدية خلال الشهور القادمة و هل سيتم البدء فى تخفيض خطط التيسير الكمى كما وعد  " برنانكى " من قبل و هل انتعاشة الاقتصاد الامريكى سوف تتجاوب مع هذه القرارات خصوصا و ان "  برنانكى " راهن على تنفيذ هذه القرارات فى حالة انخفاض البطالة نحو 6,5 % و معدل التضخم عند 2 % و هذه المستويات مازالت مجال تحدى و تستلزم المزيد من البيانات الايجابية الداعمة لهذا المستوى و بالاضافة الى ذلك يوجه الاقتصاد الامريكى فى الشهور القادمة مشكلة ارتفاع سقف الدين الامريكى و هذا الامر المكرر من العام الماضى يستلزم مزيدا من الإجراءات الاستثنائية
واشار التقرير إلى ان اغلب المحللين لا يستبعدون ان تنهى الاونصة عامها الحالى بالقرب من مستوى 1500 دولار فى ظل التازيم الاقتصادى فقط اما فى حالة التازيم السياسى فان الاونصة سوف تخترق هذا المستوى بمراحل قد تصل الى 1600 دولار و يعانى الذهب كعادته مع كل ارتفاعات يحققها بظاهرة جنى الارباح و رغبة الكثير فى البيع مع المقاومات الجديدة على ان يتم الشراء عند اى نقاط تصحيح و هذا ما حدث نهاية الاسبوع الماضى حيث أغلقت بوصة نيوميكس عند مستوى 1394 دولار بانخفاض اكثر من 30 دولار عن اعلى مستويات حققتها الاونصة خلال الاسبوع بتاثير عمليات جنى الارباح بالاضافة الى البيانات الامريكية الايجابيية يوم الجمعة التى رفعت الدولار بعض الشى مقابل العملات  الاوربية فهبط اليورو 1.32 من الدولار و الاسترلينى 1.54 من الدولار.
نشاط الفضة

وأوضح التقرير أن الفضة كعادتها كانت اكثر حدة فى حركتها مع كل العوامل التى اثرت على الذهب و لأول مرة منذ شهور الفضة تتجاوز حاجز 25 دولار و تصل الى 25.12 دولار للاونصة محقه ارتفاع بنسبة 5% عن اسعار بداية الاسبوع.

وذكر ان الفضة دائما ما تكون اكثر حظا فى حركتها عن باقى المعادن الثمينة نظرا لارتفاع الطلب الصناعى عليها بجانب طلب اسواق المعادن الثمينة و تصحيح الفضة نهاية الاسبوع دون مستوى 24 دولار قد يكون فرصة جيدة للشراء خصوصا لمن فاتهم قطار الاسابيع  الماضية

ولفت التقرير إلى أن باقى المعادن الثمينة لم تتجاوب  مع الأحداث السياسة و الاقتصادية بدرجة كبيرة نظرا لابتعاد المستثمرين عن الأسواق، حيث  حقق البلاتنيوم 26 دولار ارتفاعا عن اسعار بداية الاسبوع ليغلق عند 1541 دولار للاونصة و كانت تداولات البلاديوم مستقره و لم تتغير كثيرا خلال تداولات الاسبوع و انهى البلاديوم اسبوعه عند 750 دولار بانخفاض 4 دولار عن اسعار بداية الاسبوع
وفيما يتعلق بالاسواق المحلية أشار التقرير إلى أنه سيطر عليها الهدوء بسبب الارتفاع السريع للاسعار و ظهرت حركة المبيعات اقل من الاسابيع الماضية مع ظهور بوادر البيع لجنى الارباح من كثير من رواد الاسواق خصوصا فى مجال الذهب الخام و السبائك الصغيرة كما اندفع قلة من المستثمرين للشراء على الرغم من ارتفاع الاسعار ليقين لديهم ان الاسعار الحالية مهما كانت مرتفعة عن الاسابيع الماضية الا انها قد تكون مستويات شراء جيدة فى ظل توقعات ارتفاع الاسعار الايام القادمة و وصل سعر كيلو الذهب الخام 13000 دينار و كيلو الفضة الخام 230 دينار منتصف الاسبوع الماضى كما وصلت اسعار الذهب المشغول الى اعلى اسعارها فى شهرين ووصل جرام الذهب 21 قيمة 11.400 دينار و جرام الذهب 18 قيمة 9.750 دينار

 

×