المؤشر السعري يتراجع 5.4% خلال اغسطس

قال تقرير شركة الشال للاستشارات أن أداء سوق الكويت للأوراق المالية، خلال شهر أغسطس الماضي (19 يوم عمل) كان ضعيفاً، مقارنة بأداء ‏شهر يوليو الذي سبقه، حيث انخفضت خلاله كل المؤشرات الرئيسة، إذ انخفض كل من مؤشر قيمة التداول، ومؤشر كمية التداول، وعدد الصفقات، و قيمة مؤشر الشال العام (مؤشر الشال). وقد أقفل (مؤشر الشال) عند نحو 446.7 نقطة، مسجلاً انخفاضاً بلغ قدره 8.4 نقاط، أو ما يعادل نحو1.8%، مقارنة بالشهر الذي سبقه، ‏عندما أقفل عند نحو 455 نقطة.

وبين التقرير لأن مؤشر الشال سجل أعلى قراءة له خلال الشهر، عندما بلغ 457.1 ‏نقطة، في 05 أغسطس 2013، فيما سجل المؤشر أدنى مستوى له، عندما بلغ 446.7 نقاط، يوم 29 أغسطس 2013‏‎.

وشار إلى ان مؤشر السوق السعري انخفض بنحو 5.4%، وبلغ أدنى مستوى له منذ ثلاثة أشهر، في المقابل ترادجع المؤشر الوزني بنحو 2.3% بإقفاله عند مستوى 451.4 نقطة خلال الشهر.

وأوضح التقرير أن الانخفاضات ما بين نهاية نصف العام الأول ونهاية شهر أغسطس جاءت بسبب مزيج من تصحيح مستحق بسبب المبالغة في المضاربة حتى نهاية شهر يونيو الفائت مما أدى إلى انخفاض حاد في سيولة السوق في الشهرين الأخيرين، خوفاً من مستوى أسعار أسهم المضاربة، وجاءته ضربة مؤخراً وعامة في الأســــواق، كلهـــا، بسبـــب المخاطـــر الجيوسياسيـــة واحتمالات توجيه ضربة عسكرية محدودة لسوريا والخوف من احتمالات اتساعها.

وتابع أن يظل مؤشر الشال مرتفعاً بنحو1.9% ما بين نهاية العام الفائت، ونهاية شهر أغسطس، لاتفا إلى أن عند أخذ التوزيعات النقدية بعين الاعتبار، البالغة 3.2%، ترتفع مكاسب السوق إلى نحو 5.1% لمؤشر الشال، بينما بلغ ارتفاع مؤشر البورصة الوزني نحو 8.1%، وارتفع مؤشر البورصة السعري بنحو 28.6%.

وبلغ إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، في 19 يوم عمل، نحو 469.4 مليون دينار ، أي في حدود1645.2 مليون دولار أمريكي، وبانخفاض بلغ قدره 250.4 مليون دينار كويتي، عن مستوى شهر يوليو ‏البالغ 719.8 مليون دينار، وتعتبر أدنى قيمة تداول شهري خلال عام2013، جزئياً، لانخفاض عدد أيام العمل بسبب عطلة العيد، وتظل سيولة شهر أغسطس أعلى بنحو 10.2 مليون دينار، عند المقارنة بالشهر نفسه من عام 2012.

ولفت إلى أن المعدل اليومي لقيمة الأسهم المتداولة انخفض إلى نحو 24.7 مليون دينار ، متراجعا بنحو 6.6 ملايين دينار ، أو ما نسبته 21.1%، عن معدل شهر يوليو الذي سبقه، والبالغ 31.3 مليون دينار ‏ ، بينما ارتفع، بنحو 70.4% عن المعدل اليومي، للشهر نفسه من العام الفائت.

وأفاد التقرير أن أعلى قيمة للأسهم المتداولة، في يوم واحد، قد تحققت، في يوم الأربعاء 28 أغسطس 2013، عندما بلغت نحو 45.3 مليون دينار كويتي، في حين بلغت ‏قيمة الأسهم المتداولة أدناها، يوم الثلاثاء 06 أغسطس 2013، أي في نهاية آخر يوم عمل قبل عطلة عيد الفطر، عندما بلغت 14.5 مليون دينار .

وقال أن إجمالي كمية الأسهم المتداولة تراجع بما يقارب 2.824 مليار سهم، ليصل حجم التداول الشهري إلى 4.762 ‏مليار سهم، مقارنة بشهر يوليو الماضي، حين بلغ نحو 7587.3 مليون سهم.

وانخفض المعدل اليومي للأسهم ‏المتداولة بنحو 79.2 مليون سهم، أي ما نسبته 24%، وصولاً إلى 250.7 مليون سهم، مقارنة بمعدل ‏شهر يوليو الماضي، والبالغ 329.9 مليون سهم، وبارتفاع بلغت نسبته 45.5% عن المعدل ‏اليومي لشهر أغسطس 2012.

في المقابل اوضح التقرير أن بلغ إجمالي عدد الصفقات نحو 93.9 ألف صفقة، وبمعدل يومي بلغ 4943 صفقة، وبانخفاض بلغت نسبته 15.4%، قياساً بالمعدل اليومي ‏للصفقات المبرمة في شهر يوليو 2013 والبالغ 5843 صفقة.‎

ومن جهة أخرى بين التقرير أن إجمالي القيمة السوقية للشركات المدرجة خلال شهر أغسطس انخفض إلى نحو 30.551 مليار دينار كويتي متراجعا بحوالي 739.9 مليون دينار كويتي، وبنسبة 2.4%، مقارنة بمستوى 31.290 مليار دينار كويتي، في 31 يوليو2013.

وتابع أن عند مقارنة القيمة السوقية مع نهاية عام 2012  نجدها قد ارتفعت بنحو 6.7% عندما بلغت في نهاية العام الفائت نحو 28.639 مليار دينار كويتي.

وقال التقرير أن بلغ عدد الشركات التي ارتفعت ‏قيمتها السوقية، خلال ما مضى من عام 2012، 146 شركة، مقابل هبوط أسعار 44 شركة أخرى، في حين ‏لم تتغير أسعار 5 شركات.

وحقق 11 قطاعاً، خلال ما مضى من العام، من أصل 12 قطاعاً عاملاً، ارتفاعاً في القيمة الرأسمالية، وحقق قطاع الخدمات الاستهلاكية أعلى ارتفاع بلغت نسبته 52.6%، تلاه قطاع السلع الاستهلاكية بنحو30.9%، بينما حقق قطاع الاتصالات، الانخفاض الوحيد بلغت نسبته 13.4%. وبالمجمل، ارتفع إجمالي قيمة تداولات السنة، ولغاية نهاية شهر أغسطس بنحو 78.7%، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2012، إذ بلغ إجمالي قيمة الأسهم المتداولة، نحو 8.502 مليارات دينار، أو ما يعادل نحو 29.8 مليار دولار أمريكي، مقارنة بإجمالي قيمة تداول بحدود 4.757 مليارات دينار ، للفترة نفسها من عام 2012، وموزعة على 98.8 مليار سهم، ‏من خلال1.553 مليون صفقة.

وبلغ المعدل اليومي لقيمة التداول، لعدد 165 يوم عمل، نحو 51.5‏ مليون دينار كويتي، مرتفعاً بما نسبته %80.9، مقارنة بمعدل الفترة نفسها من عام2012، البالغ 28.5 مليون دينار، ولكن الارتفاع، معظمه كان في ربع السنة الثاني ولأن المتغيرات الحاكمة لحركة التداول باتت في معظمها سياسية، يبقى من الصعب التنبؤ حول أداء ما تبقى من عام 2013، ولكن يمكن التخمين بأن شهور السنة الأربعة المتبقية لن تكون بنشاط النصف الأول من العام الجاري.

 

×