تقرير: غياب المحفزات في البورصة وراء انخفاض السيولة

ذكر تقرير اقتصادي متخصص ان سوق الكويت للأوراق المالية انهى تعاملات الأسبوع الماضي مسجلا ارتفاعا طفيفا لمؤشراته الثلاثة وذلك في ظل استمرار الأداء المتذبذب الذي يشهده السوق منذ فترة نتيجة النشاط المضاربي الذي تركز على عدد من الأسهم الصغيرة.

وأوضح تقرير شركة (بيان) للاستثمار انه على الرغم من المكاسب البسيطة التي حققها السوق فانه شهد عدة تراجعات في بعض الجلسات اليومية اثر تعرضه لضغوط بيعية بهدف جني الأرباح شملت بعض الأسهم ولكنها لم تكن كافية لسحب مؤشرات السوق للمنطقة الحمراء.

وأشار الى ان السوق شهد عمليات شراء انتقائية على بعض الأسهم القيادية أدت الى توازن مؤشرات السوق واستقرارها بعض الشيء ودفعتها الى تسجيل مكاسب محدودة بنهاية الأسبوع.

ولفت الى أن السوق لايزال يعاني انخفاض مستويات السيولة عن معدلاتها الطبيعية وهو ما جاء نتيجة استمرار حضور العديد من العوامل السلبية منها غياب المحفزات الحقيقية الداعمة للاتجاه الشرائي وضعف البيئة الاستثمارية التي تعمل فيها الشركات المدرجة في السوق.

وأكد التقرير أن هذا الضعف في الأداء دفع بعض المستثمرين الى التحفظ وانتظار تعافي الشركات ودفع البعض الآخر الى الاتجاه نحو عمليات المضاربة من أجل تحقيق أرباح سريعة.