الاولى للوساطة: البورصة يسودها تفاؤلا على الاجل الطويل

 

قال تقرير اقتصادي متخصص ان أداء مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) تحرك في نطاق ضيق خلال تعاملات الاسبوع الماضي مشيرا الى أن المؤشر الرئيسي تراجع لدى اغلاق تعاملات أولى الجلسات بعد عطلة عيد الفطر بينما انسحب تباين الاداء على معظم جلسات الاسبوع.

واضاف تقرير شركة (الأولى) للوساطة المالية اليوم أن المهلة المحددة لتقديم الشركات لبياناتها المالية للنصف الاول من العام الحالي انتهت الخميس الماضي على أن يتم ايقاف التي لم تقدم بياناتها مع بداية جلسة غد الاحد.

وأشار الى أن السوق أغلق تعاملات الاسبوع الماضي على ارتفاع في المؤشر الوزني بواقع 42ر0 نقطة ليصل الى 81ر461 نقطة وفي (كويت 15) بواقع 32ر4 نقطة الى مستوى 33ر1067 نقطة وانخفاض في المؤشر السعري بواقع 78ر1 نقطة مسجلا مستوى 04ر8092 نقطة.

وذكر ان عمليات الشراء في السوق مازالت متوسطة لكنها تعكس رغبة المستثمرين في ايجاد فرص استثمارية وثقتهم بأن السوق الكويتي سيلحق بارتفاعات الاسواق الاقليمية والعالمية فيما يعود تباين الاداء الى علميات جني الأرباح.

ولفت الى ان حركة تداولات البورصة في الفترة الاخيرة تعد طبيعية لسوق حقق ارتفاعات متتالية لأشهر متصلة اضافة الى عدم وجود حوافز فينة تدفع المستثمرين وتحديدا من غير الافراد الى ضخ مزيد من السيولة في الأسهم.
وأوضح التقرير أن وجود 12 شركة لم تعلن بياناتها المالية دفع المستثمرين الى الحذر لما يمكن ان تكشف عما تتضمنه ميزانيات هذه الوحدات المالية نصف السنوية وسط تخوف المتعاملين من ايقاف أسهمها والدخول في نفق قد يكون مظلما.

وأضاف ان التداولات شهدت بعض الارتفاعات وعمليات الشراء على أسهم قيادية وتشغيلية لكن عمليات بيع لجني أرباح دفعت بمؤشرات السوق الى التباين واستمرار منسوب السيولة على مستويات ضعيفة على خلفية ترقب الموقف السياسي الحالي في البلاد.

وأشار الى أن البورصة يسودها تفاؤلا على الاجل الطويل بعد تنامي الدعوات النيابية والحكومية الى ضرورة الاتفاق على دعم المسيرة التنموية كما ان هناك مؤشرات على التحسن في ارباح البنوك في وقت مازالت هناك اسهم رخيصة تحمل هامشا للربحية.

وذكر ان جميع البنوك التسعة قد انتهت من اعلان أرباحها لفترة النصف الأول من العام الحالي بعد اعلان بنك برقان يوم الاثنين الماضي حيث بلغت أرباحها الاجمالية 281 مليون دينار بنمو بلغ 8 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

يذكر ان مؤشر السوق قد استقر فوق حاجز ال 8 الاف نقطة خلال الفترة الاخيرة وهو حاجز نفسي مهم رغم التباطؤ الموسمي الذي شهدته البورصة خلال تعاملات شهر رمضان ما يشير الى استمرار اتجاهها الصعودي.

 

×