الاستثمارات الوطنية: أداء استثنائي للسوق خلال شهر يوليو

اعتبرت شركة الاستثمارات الوطنية أن أداء السوق يعد استثنائياً خلال شهر يوليو، نظراً لتزامن شهر رمضان مع العطلة الصيفية، التي جاءت اصلاً بعد نصف أول استثاني من ناحية الاداء المحقق.

وقالت الشركة في تقريرها الشهري إن أداء السوق خلال يوليو يعتبر قياسياً، وسط تسجيله معدلات ممتازة بشكل مخالف للتوقعات.

وأشار التقرير إلى استقرار المؤشر العام للسوق فوق حاجز 8000 نقطة، وإلى أنه شهد عودة هادئة للحركة المضاربية، شملت أسهم متفرقة رغم التذبذب الذي ظهر على مدار 4 أسابيع، واستمرار تراجع قيمة معدل التداول اليومي معها.

وأضاف التقرير أنه بات واضحاً الحركة التي استحوذت عليها الأسهم الثقيلة من حيث ازدياد سيولتها نسبياً إلى حجم التداولات، وللإعلانات حولها سواء كانت لتسويات مالية، لافتاً إلى أن الأمر متشابه بخصوص الانعكاسات الإيجابية حول تقييم استثمارات.

وبين التقرير أنه كان لذلك وقع حول نشاط التداولات حولها، وهو ما يفسر ارتفاع متوسط المؤشرات الموزونة بنفس معدل ارتفاع المؤشر السعري هذا الشهر للمرة الاولى خلال العام الحالي، منوهاً إلى أن هذا التوجه قد لا يعبر بالضرورة عن نشاط مرتقب بقيادة ذلك القطاع من الأسهم دفة السوق على المدى القصير.

وتابع التقرير أن مثل هذا التوجه يحتاج إلى وقت لينضج، لافتاً إلى أن تلك الحركة قد تعبر عن مقدمة للمرحلة المقبلة من التداولات أي على المدى المتوسط.

وأوضح التقرير أن انخفاض معدلات السيولة الحالي، والذي يتزامن مع قصر ساعات عمل السوق خلال شهر رمضان، لا يعبر عن تراجع في القوة الشرائية، أو ازدياد الرغبة في البيع على الشراء، بل هو مؤشر يبعث على الإيجابية في التداولات المتوقعة لنهاية الربع الحالي والربع الاخير.

وأضاف التقرير أن السوق أنهى تعاملاته لشهر يوليو على ارتفاع في أداء مؤشراته مقارنة مع إقفال شهر يونيو، إذ حققت المؤشرات العامة (السعري - الوزني NIC50 كويت15) مكاسب بنسب بلغت 3.8 في المئة، و3.3 في المئة، و3.7 في المئة، و3.4 في المئة على التوالي.

وقال إن حصيلة أداء المتغيرات العامة (المعدل اليومي للقيمة المتداولة - الكمية المتداولة عدد الصفقات)، كانت سلبية وتراجعت بنسب 46.7 في المئة، و50.5 في المئة و46.8 في المئة على التوالي، في حين بلغ المتوسط اليومي للقيمة المتداولة 31.3 مليون دينار خلال الشهر، مقارنة مع 58.7 مليون دينار في يونيو الماضي.

وذكر التقرير أنه بنهاية تداول يوليو، بلغت القيمة الرأسمالية للشركات المدرجة بالسوق الرسمي 31.18 مليار دينار بارتفاع قدره 1.49 مليار دينار وما نسبته 5 في المئة مقارنة مع يونيو الماضي، والبالغة 29.68 مليار دينار، وارتفاع 2314.4 نقطة، وما 8 في المئة عن نهاية 2012.

وبين التقرير أنه خلال تداولات يوليو، انخفض مؤشر المعدل اليومي لكمية الأسهم المتداولة، وعدد الصفقات وقيمتها بنسبة 50.5 في المئة، و46.8 في المئة، و46.7 في المئة على التوالي، لافتاً إلى أنه من أصل الـ 195 شركات مدرجة بالسوق تم تداول أسهم 180 شركة بنسبة 92.3 في المئة من إجمالي أسهم الشركات المدرجة، وارتفعت أسعار أسهم 117 منها بنسبة 65 في المئة، فيما انخفضت أسعار أسهم 50 شركة بنسبة 27.8 في المئة، واستقرت أسعار أسهم 13 شركة بنسبة 7.2 في المئة، بينما لم يتم التداول على أسهم 15 شركة بنسبة 8 في المئة من إجمالي أسهم الشركات المدرجة بالسوق الرسمي.
 

×