"بيتك للأبحاث": مؤشر تداول السعودي يحقق ارتفاع يفوق 19.5% خلال ستة أشهر

أشار تقرير أصدرته شركة "بيتك للأبحاث" أن مؤشر تداول السوق السعودي يسلك اتجاها تصاعديا منذ بداية العام 2013، بل وبالتحديد منذ شهر نوفمبر 2012 عندما لامس مستوى 6,423.60 نقطة.

وأوضح التقرير انه خلال ارتفاعه هذا تمكن المؤشر من تجاوز جميع معدلاته المتحركة، طويل-الأجل، متوسط- الأجل و قصير-الأجل تباعا ومن ثم وصولا إلى أعلى مستوياته المحققة منذ منتصف شهر إبريل من العام 2012 عند 7,683.13 نقطة في الثامن من شهر يونيو الماضي.

هذا وقد نتج عن هذا الارتفاع أرباحا فاقت 19.5% خلال الستة أشهر المذكورة.

وذكر التقرير أن المؤشر واجه مؤخر مستوى مقاومة قوي عند 7,620 نقطة أدى إلى تراجعه بشكل طفيف وصولا إلى مستوى الدعم الواقع عند 7,437.21 نقطة (مستوى 76.4% من إحداثيات فيبوناتشي الواقعة ما بين 5,795 – 7,944 نقطة) والذي حال دون تراجعه إلى مستويات أدنى.

وبين التقرير أن مستوى الدعم الحالي يبدو متماسكا، بينما يعطي المعدل المتحرك قصير الأجل، والواقع عند 7,380 نقطة حاليا، دعما إضافي للمؤشر حائلا إياه من التراجع إلى مستويات أدنى.

وأشار التقرير إلى انه باستطاعة مستثمري الفترات القصيرة الاحتفاظ باستثماراتهم في السوق السعودي مع ثبات المؤشر إلى من مستوى الدعم المذكور.

علما بأن عمليات جني الأرباح المحققة تأتي مع تراجع المؤشر إلى أدنى من 7,380 نقطة.

أما بالنسبة لمستثمري الفترات المتوسطة والطويلة، فإن الأمر مازال مشجعا حيث مازالت مستويات جني الأرباح بعيدة عند مستويات أدنى من 7,110 نقطة للفترات المتوسطة، وأدنى من 6,870 نقطة للفترات الطويلة.

لذا فبالإمكان الاستمرار في الاحتفاظ باستثمارات هاتين الفترتين في الوقت الحالي.