الوطني: مبيعات العقار في الكويت تنمو 27% خلال مايو

ذكر تقرير بنك الكويت الوطني ان مبيعات سوق العقار في شهر مايو شهدت إرتفاعا بواقع 27٪ مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، على خلفية الأداء الجيد للقطاعين السكني والإستثماري.

 

وتأتي الزيادة خلال مايو على أعقاب تراجع في المبيعات في أبريل (والذي يعزى بشكل أساسي إلى عامل المقارنة).

ويبدو أن نشاط القطاع العقاري كان في حالة جيدة خلال الاشهر الخمسة الأولى للعام، رغم التباطؤ المتوقع في المدى القريب نتيجة ببداية موسم الصيف وشهر رمضان.

وقد بلغت مبيعات القطاع السكني الإجمالية 148 مليون دينار في شهر مايو، بإرتفاع بلغ 32٪ على أساس سنوي، ويعود ذلك إلى زيادة متوسط حجم الصفقة الواحدة.

بينما لم يتغير عدد الصفقات كثيراً مقارنة  بنفس الشهر من العام الماضي.

بدوره، شهد قطاع الاستثمار مبيعات بقيمة 103 مليون دينار في مايو، بارتفاع سنوي بلغ 32٪.

إلا أن بعض هذا الإرتفاع يعود إلى عامل المقارنة، حيث لم يسجل شهر مايو 2012 سوى 90 صفقة بالمقارنة مع 174 صفقة في مايو 2013.

وبشكل عام، يواصل هذا القطاع أداءه الجيد ويبقى جاذبا للاستثمار.

اما بالنسبة للقطاع التجاري، فقد شهد مبيعات بقيمة 35 مليون دينار، دون أي تغير فعلي عن العام الاسبق.

وقد شهدت المبيعات التجارية في شهر مايو، نشاطاً في أربع محافظات وشملت شراء 4 مباني و3 مجمعات وقسيمة أرض واحدة.

وبشكل عام سجل هذا القطاع ارتفاعا في 4 من أصل 5 أشهر هذا العام بمعدل مبيعات  28 مليون دينار في الشهر بالمقارنة مع 19 مليون دينار في المتوسط للعام 2012.

وقد بدأ يظهر هذا القطاع بعض علامات التعافي.

وبالنسبة إلى قروض بنك التسليف والادخار، فقد بلغت عدد القروض المقررة خلال شهر مايو 716 قرضا سكنيا بقيمة تصل إلى 39 مليون دينار.

كما أنه تم صرف قروض بقيمة 10 ملايين دينار ذهب أغلبها للبناء الجديد، ليبلغ متوسط حجم قرض البناء الجديد 68.4 الف دينار، اي قريبا من سقفه البالغ قيمته 70 الف دينار (والمحتمل أن يتم رفعه إلى 100 الف في وقت لاحق من العام الحالي).