بيتك للابحاث: "بنوك المشاركة" في تركيا تتفوق على التقليدية في نمو الأصول والودائع والتمويل للربع الأول

كشف تقرير أصدرته شركة "بيتك للابحاث" المحدودة أن بنوك المشاركة "البنوك التي تعمل وفق الشريعة" في تركيا تمثل أصولها 5.2% من اجمالى الأصول المصرفية هناك وستصل إلى 10% بحول 2018 وان هذه البنوك تتفوق على بقية القطاع المصرفي حيث تتمتع بمعدل منتظم من النمو التمويلي يزيد عن 20% سنوياً.

وأشار التقرير إلى انه من شأن استمرار عددها المنخفض" 4 بنوك" ضمان استمرار نموها الكبير خلال السنوات المقبلة، فيما نوه إلى أن "بيتك- تركيا يتفوق من حيث النمو في الودائع إذ يأتى في المركز الأول ، كما أن ثمة عوامل تدفع إلى مزيد من النمو لهذه البنوك خلال الفترة المقبلة وسط إقبال كبير على التعامل معها من الأفراد والمؤسسات وتميز لمنتجاتها المتنوعة.

وهناك ثلاثة أنواع من البنوك في القطاع المصرفي التركي، وهي البنوك التجارية وبنوك التنمية والاستثمار بالإضافة إلى بنوك المشاركة (المعروفة أيضا باسم بنوك لا تحمل فائدة) وهى تعنى عندنا البنوك التي تعمل وفق الشريعة الإسلامية.

ويوجد حاليا أربعة بنوك مشاركة في تركيا وهي البركة تيرك وكيوفيت تيرك" بيتك- تركيا" وتركي فاينانس وبنك آسيا.

وإذا ما نظرنا في سجل أداء مصارف المشاركة في تركيا، نجد أنها تتفوق على بقية القطاع المصرفي حيث تتمتع بمعدل منتظم من النمو التمويلي يزيد عن 20% سنوياً.

ومن شأن انخفاض معدل انتشار بنوك المشاركة أن يضمن استمرار نموها الكبير خلال السنوات المقبلة.

ونما إجمالي أصول بنوك المشاركة بنسبة 25% على أساس سنوي خلال عام 2012 لتصل إلى 70.3 مليار ليرة تركية (2011: 29.6% على أساس سنوي).

وقد جاء الجانب الأكبر من النمو من قبل بنك تركي فاينانس (بزيادة 30.2% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 17.6 مليار ليرة، يليه كيوفيت تيرك (بزيادة 26.9% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 18.9 مليار ليرة) ثم بنك آسيا (بزيادة 24.4% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 21.6 مليار ليرة) وأخيراً بنك البركة تيرك (بزيادة 17.8% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 12.3 مليار ليرة).

وكما في نهاية مارس 2013، بلغ إجمالي أصول البنوك المشاركة 74.7 مليار ليرة وهو ما يمثل نمو بنسبة 6.3% منذ بداية السنة وحتى 31 مارس 2013 (نمو الصناعة بنسبة 4.2% منذ بداية السنة وحتى 31 مارس 2013).

وعلى هذا النحو، بلغت الأصول المصرفية لبنوك المشاركة 5.2% من إجمالي الأصول المصرفية في تركيا كما في نهاية مارس 2013، من نسبة الـ 5.1 المسجلة في نهاية 2012.

ومن المتوقع أن يصل إجمالي الأصول المصرفية لبنوك المشاركة 10% من إجمالي النظام المصرفي التركي بحلول عام 2018.

وبالمقارنة مع البنوك التقليدية، نجد نمو إجمالي أصول البنوك التقليدية بنسبة 4.2% خلال الربع الأول من 2013 (2012: 11.4% على أساس سنوي) لتصل إلى 1.3 تريليون ليرة من مبلغ الـ 1.25 تريليون ليرة المسجل في نهاية 2012.

وتظهر قاعدة بيانات البنك المركزي أن معدل نمو الأصول في بنوك المشاركة يتفوق باستمرار على نظيره في البنوك التقليدية.

وسجل نمو إجمالي عمليات التمويل في بنوك المشاركة 24.5% على أساس سنوي خلال عام 2012 ليصل إلى 48 مليار ليرة (2011: 25% على أساس سنوي).

وقد جاء الجانب الأكبر من النمو من قبل بنك البركة تيرك (بزيادة 24.7% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 9.1 مليار ليرة) يليه بنك تركي فاينانس (بزيادة 23.4% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 1.3 مليار ليرة) ثم بنك آسيا (بزيادة 21.8% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 1.6 مليار ليرة) ثم كيوفيت تيرك (بزيادة 14% على أساس سنوي ليصل إلى مبلغ 1.2 مليار ليرة).

وكما في نهاية مارس 2013، بلغ إجمالي عمليات التمويل 50.8 مليار ليرة وهو ما يمثل نمو بنسبة 5.9% منذ بداية السنة وحتى نهاية الربع الأول من 2013 (نمو الصناعة بنسبة 4.9% منذ بداية السنة وحتى 31 مارس 2013).

ووفقاً لمبلغ الـ 50.8 مليار ليرة، تمثل عمليات التمويل في بنوك المشاركة نسبة 6.1% من إجمالي قروض القطاع المصرفي التركي كما في نهاية مارس 2013، بارتفاع عن نسبة الـ 6 المسجلة في نهاية 2012.

وعلى صعيد الودائع، أظهر إجمالي ودائع بنوك المشاركة زيادة ملحوظة خلال 2012 حيث نمت ودائع بنوك المشاركة بنسبة 22.2% على أساس سنوي لتصل إلى 47.9 مليار ليرة (2011: 39.2% على أساس سنوي).

وقد قاد هذا النمو بنك كيوفيت تيرك (بزيادة 28.6% على أساس سنوي لتصل إلى مبلغ 12.8 مليار ليرة) يليه بنك آسيا (بزيادة 27.2% على أساس سنوي لتصل إلى مبلغ 15.6 مليار ليرة)، ثم بنك تركي فاينانس (بزيادة 20.2% على أساس سنوي لتصل إلى مبلغ 11.4 مليار ليرة) ثم بنك البركة تيرك (بزيادة 14.7% على أساس سنوي لتصل إلى مبلغ 9.2 مليار ليرة). وكما في نهاية مارس 2013، زاد إجمالي الودائع لتصل إلى 51.7 مليار ليرة أي نمو بنسبة 7.8% منذ بداية السنة وحتى نهاية مارس 2013 (نمو الصناعة بنسبة 2.3% منذ بداية السنة وحتى نهاية مارس 2013).

وبالمقارنة مع البنوك التقليدية، نجد نمو إجمالي ودائع البنوك التقليدية بنسبة 1.9% خلال الربع الأول من 2013 (2012: 10.3% على أساس سنوي).

ووفقاً لمبلغ الـ 51.7 مليار ليرة، تمثل ودائع بنوك المشاركة نسبة 6.5% من إجمالي ودائع القطاع المصرفي التركي كما في نهاية مارس 2013، أي بزيادة هامشية عن نسبة الـ 6.3% المسجلة في نهاية 2012.

وفيما يتعلق بجودة الأصول، بلغ معدل إجمالي القروض المتعثرة في بنوك المشاركة 3.23% كما في نهاية الربع الأول، بارتفاع من نسبة الـ 3.01% المسجلة في نهاية 2012.

وجاءت هذه الوتيرة متماشية مع الارتفاع الذي شهده معدل إجمالي القروض المتعثرة في القطاع المصرفي التركي ككل حيث وصل إلى 2.97% كما في نهاية مارس 2013 (من 2.86% كما في نهاية 2012) وفيما يتعلق برأس المال، ظلت مستويات رؤوس أموال بنوك المشاركة قوية، حيث بلغ معدل ترجيح مخاطر رأس المال 14.7% كما في نهاية 2013 (2012: 13.9%)، وهو معدل يفوق بصورة مريحة الحد الأدنى لمتطلبات البنك المركزي والبالغ 12%.

سوف تعمل التدابير والمبادرات الاقتصادية المستمرة على دفع قطاع بنوك المشاركة نحو آفاق جديدة على المدى الطويل. ويتوقع أن يصل إجمالي أصول بنوك المشاركة في تركيا 10% من إجمالي أصول القطاع المصرفي في البلاد بحلول عام 2018 (مارس 2013: 5.2%). وبشكل عام، لا زلنا متفائلين حول مستقبل وإمكانيات صيرفة المشاركة في تركيا، نظرا لما يلي:

- قلة عدد بنوك المشاركة في تركيا. تمثل الأصول المصرفية لبنوك المشاركة 5.2% من إجمالي الأصول المصرفية في تركيا كما في نهاية مارس 2013.

- التركيبة السكانية المشجعة، لاستمرار دعم الطلب على المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية والاستثمارات في تركيا.

- مساعي تركيا الرامية إلى تعزيز العلاقات مع دول الشرق الأوسط مما يسهم في نمو التمويل الإسلامي في البلاد.

 

×