بيتك للابحاث: المؤشر السعري ارتفع 45% من أدنى مستوياته المسجلة في نوفمبر 2012

اشار تقرير صادر عن شركة "بيتك للابحاث" المحدودة الى ان سوق الكويت للاوراق المالية ارتفع بما يقارب 45 % عما وصل اليه مؤشره السعرى فى الرابع من نوفمبر الماضى وان السوق يشهد اتجاها تصاعديا على مدى 8 اسابيع متتالية فيما يمكن ان نسميه الان "الشراء المفرط" .

ودعا التقرير المستثمرين الى توخى الحذر من تراجع المؤشر إلى مستوى معدله المتحرك قصير الأجل عند 7,218 نقطة، الا ان تجاوز المؤشر المستوى الأعلى الحالي (عند 8,296 نقطة) من شأنه أن يقود المؤشر إلى مستوى 8,438 نقطة ومنها إلى المستوى النفسي الواقع عند 9,000 نقطة.

ومنذ تعرض مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية لمستوى دعم قوي عند منحنى معدله المتحرك طويل الأجل الواقع عند 6,677 نقطة آنذاك، وهو يتخذ اتجاها تصاعديا قويا استمر على مدى 8 أسابيع متتالية.

هذا وقد قاد الارتفاع الأخير المؤشر إلى مستوى لم يشهده منذ 21 يونيو 2009. علما بأنه منذ وصول المؤشر إلى أدنى مستوياته الأخيرة في 4 نوفمبر 2012 عند 5,650.02 نقطة، فقد تمكن من الارتفاع بما يقارب 45 في المائة منذ ذلك الحين، وهو أداء لم يشهده منذ فترة طويلة من الزمن.

كما دعمت كمية التداول المرتفعة أداء المؤشر التصاعدي.إلا أن المؤشرات التقنية تشير إلى أن المؤشر يقع حاليا في منطقة الافراط في الشراء، بينما يتداول مؤشر القوي النسبية عند مستوى 91.66، في الوقت الذي يتداول فيه مؤشر MACD أعلى من الخط الافقي الخاص به .

هذا وقد بدأت بعض إشارات جني الأرباح في الظهور مع تراجع المؤشر إلى ما دون أعلى مستوياته للأسبوع الحالي.

لذا وجب على المستثمرين توخي الحذر من تراجع أكبر إلى مستوى معدله المتحرك قصير الأجل عند 7,218 نقطة.

من الجهة الأخرى، فإن تجاوز المستوى الأعلى الحالي (عند 8,296 نقطة) من شأنه أن يقود المؤشر إلى مستوى 8,438 نقطة ومنها إلى المستوى النفسي الواقع عند 9,000 نقطة.