الوطني: أوروبا على وشك ان تشهد فترة الركود الاقتصادي الاطول لها منذ 1995

قال تقرير النقد الاسبوعي الصادر من بنك الكويت الوطني ان الدولار الامريكي استمر بالارتفاع هذا الاسبوع ومحققا اعلى المستويات التي كان قد بلغها خلال عام 2012 وذلك بفضل ارتفاع مؤشرات الثقة بالاقتصاد الامريكي، كما كثرت الاقاويل حول التيسير الكمي الذي قام به البنك المركزي الاوروبي والذي ساعد اسواق الاسهم العالمية بالستمرار في التحسن خلال الفترة الاخيرة.

من ناحية اخرى، صرّحت عضو مجلس المحافظين التابع للبنك الاحتياط الفدرالي سارة بلوم ان الاقتصاد الامريكي ما يزال مستمر في التعافي من تأثيرات الازمة المالية والركود الاقتصادي القوي الذي مر به ولكن ليس على نحو سريع، حيث يظهر التعافي بشكل ملحوظ في قطاع الاسكان.

من ناحية اخرى، فإن الشروط الصارمة التي تفرضها السياسة النقدية الفدرالية والتي تتمثل باقتطاعات هامة في النفقات بالإضافة إلى الاقتطاعات التلقائية المعروفة باسم (Sequester) والتي من شأنها ان تعيق عملية نمو الناتج المحلي الاجمالي خلال العام الحالي، وبالتالي سيستمر البنك الاحتياطي الفدرالي بسياساته النقدية الحالية لهدف تعزيز عملية التعافي الاقتصادي وخاصة من حيث استقرار الاسعار.

أما في اوروبا فإن النسبة التي بلغها الناتج المحلي الاجمالي تدل على ان المنطقة تمر حالياً في فترة الركود الاقتصادي الاكبر لها منذ عام 1995. وفي محاولة للتصدي للأزمة المالية الاوروبية، اعلن الرئيس الفرنسي هولاند عن برنامج عمل لمدة سنتين يهدف إلى إنشاء حكومة اقتصادية مركزية لمنطقة اليورو.

من ناحية أخرى، يستمر مؤشر الدولار الامريكي بالارتفاع بحيث وصل إلى اعلى حد له خلال الثلاث سنوات الاخيره مقابل غيره من العملات وذلك عند 84.37، وذلك على ضوء التوقعات في ان يقوم البنك المركزي الاوروبي بتقديم نسبة فائدة سلبية على الودائع، وهو الامر الذي تسبب بتراجع اليورو إلى أدنى مستوى له خلال الاسابيع الستة الاخيرة وذلك عند 1.2795.

أما الجنيه الاسترليني فقد افتتح الاسبوع عند 1.5384 ثم تراجع إلى أدنى مستوى عند 1.5172 تبعاً لتقارير العمالة والتي أتت أسوأ مما كان متوقعاً، كما ان التصريحات الصادرة عن بنك انكلترا المركزي والتي أفادت بأن التعافي الاقتصادي في البلاد ما يزال ضعيفاً وغير متوازناً قد ساهم ايضاً بالتراجع الحاصل في سعر الجنيه الاسترليني.

وفي المقابل، استمر الين الياباني بالارتفاع مقابل الدولار الامريكي ليصل إلى أعلى مستوى عند 103.30 وذلك بفضل التحسن الحاصل في الناتج المحلي الاجمالي في البلاد.

اما في سوق السلع، بلغ سعر سبيكة الذهب عند بداية الاسبوع 1,448.19 دولار امريكي ثم تراجع إلى أدنى مستوى عند 1,355.10، والذي يعود على نحو كبير إلى المعطيات الاقتصادية السيئة للاقتصاد الصيني.

 

مؤشر اسعار المستهلكين

تراجع مؤشر اسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الامريكية خلال شهر ابريل على النحو الاكبر للسنوات الاربع الاخيرة بسبب تراجع اسعار المحروقات، فقد تراجع المؤشر إلى 0.4% بدلاً من نسبة 0.3% المتوقعة، وهو التراجع الاكبر له منذ ديسمبر 2008 وبعد ان تراجع بنسبة 0.2% خلال شهر مارس، وذلك بحسب ما افادت به وزارة العمل، أما مخاطر التضخم الطفيفة من شأنها أن تعزز موقف البنك الفدرالي للاستمرار في السياسات النقدية المخففة المتبعة حالياً.

 

مؤشر أسعار المنتجين

تراجع مؤشر اسعار المنتجين في الولايات المتحدة الامريكية في اكبر تراجع له منذ ابريل 2010 وذلك مع تراجع تكاليف البنزين والمواد الغذائية، ما يسلط الضوء على تراجع الضغوطات المتعلقة بالتضخم وهو الامر الذي من المفترض ان يفسح المجال اما البنك الاحتياطي الفدرالي لجعل السياسة النقدية شديدة التكيف مع مختلف الظروف، فقد تراجع المؤشر الى 0.7% خلال الشهر الماضي مسجلاً بذلك التراجع الاكبر له خلال السنوات الثلاث الاخيرة، وخلافاً لنسبة 0.6% المتوقعة.

 

الانتاج الصناعي الامريكي يتراجع

تراجع الانتاج الصناعي الامريكي خلال شهر ابريل في اكبر تراجع له خلال الاشهر الثمانية الاخيرة، وقد اشار احد التقارير الصادرة عن البنك الاحتياطي الفدرالي ان الانتاج قد تراجع بنسبة 0.5% في المناجم والمصانع والخدمات العامة وخلافاً لنسبة 0.2% المتوقعة، وحيث يعود هذا التراجع إلى الركود الاقتصادي المستمر في منطقة اليورو، فضلاً عن تراجع حجم الطلب في الصين وهو الامر الذي تسبب بتراجع حجم الطلب على الصادرات الامريكية.

بالاضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع سعر الدولار الامريكي مقابل اليورو والين الياباني قد أثر سلباً على القطاع الصناعي الامريكي.

 

أوروبا

مؤشر الثقة بالاقتصاد الالماني في ارتفاع

شهد شهر مايو 2013 ارتفاعاً في مؤشر ZEW الاقتصادي الالماني وذلك من 36.3 خلال شهر أبريل ليصل إلى 36.4 خلال شهر مايو وخلافاً للتوقعات في ان يرتفع إلى 38.3، علماً ان المؤشر قد تحسن بشكل ملحوظ عما كان عليه خلال الشهر الماضي، والذي تراجع فيه بشكل حاد عن 48.5، هذا وقد صرح رئيس معهد ZEW الاقتصادي ان التوجه الذي يعتمده المؤشر قد يعود إلى اقدام البنك المركزي الاوروبي مؤخراً على خفض معدل الفائدة، إلا ان الاوضاع قد تتحسن مع حلول فصل الربيع والامور ستكون جيدة بالنسبة لعملية التعافي الاقتصادي في المانيا، خاصة وأن الاوضاع على الساحة الاقتصادية العالمية تبشر بالخير.

 

الركود الاقتصادي الاطول الذي تشهده اوروبا منذ عام 1995

تراجع الناتج المحلي الاجمالي الاوروبي بنسبة 0.2% خلال الربع الاول من عام 2013 وبحيث أتى أسوأ بعض الشيء من نسبة 0.1% المتوقعة من قبل الخبراء الاقتصاديين، وبالتالي فقد سجلت المنطقة الانكماش الاقتصادي للربع السادس على التوالي وفترة الركود الاقتصادي الاكبر في تاريخ اوروبا منذ عام 1995.

ومن الملاحظ ان النمو الاقتصادي في فرنسا وايطاليا واسبانيا وفنلندا وهولندا قد تراجع، في حين ان المانيا قد تمكنت من تحقيق نمو اقتصادي بلغ نسبة 0.1% خلال الربع الاول. وفي المقابل، اعلن الرئيس الفرنسي هوللاند في محاولة منه للتصدي للأزمة المالية الاوروبية عن خطة عمل لمدة سنتين تهدف إلى منح منطقة اليورو حكومة اقتصادية مركزية.

 

المملكة المتحدة

البطالة في المملكة المتحدة

ارتفعت نسبة البطالة في المملكة المتحدة لتصل إلى 7.9% خلال فترة الاشهر الثلاثة وصولاً إلى فبراير، كما تراجعت نسبة النمو في حجم الاجور إلى أدنى مستوياتها على الاطلاق وهو ما يدل على ان سوق العمل يواجه صعوبات عديدة في حين ما يزال بنك انكلترا المركزي متردداً حول ما اذا كان من المناسب ان يقدم المزيد من الحوافز الاضافية لهدف خلق المزيد من فرص العمل ولتتعزيز النمو الاقتصادي في البلاد، اما المعارضين لحزمة الحوافز فيعتبرون انها ستتسبب بارتفاع معدل التضخم وتدني سعر الجنيه الاسترليني.

 

نظرة عامة على تقرير التضخم الصادر عن بنك انكلترا المركزي لشهر مايو 2013

أصدر بنك انكلترا المركزي تقرير التضخم الاخير لشهر مايو 2013، والذي افاد فيه بأن التعافي الاقتصادي في المملكة المتحدة ما يزال ضعيفاً وغير متكافئ، أما حجم الطلب المحلي في البلاد فقد ارتفع على نحو معتدل خلال عام 2012 ولكنه قد تزامن مع هبوط كبير في حجم الصادرات، في حين ان نسبة العمالة قد استمرت في الارتفاع بقوة، إلا ان ضعف الانتاجية قد يدل على استمرار الازمة المالية في التأثير سلباً على السعة الانتاجية للعرض والطلب ضمن اقتصاد البلاد.

من ناحية اخرى، صرح بنك انكلترا المركزي ان معدل التضخم باستخدام مؤشر أسعار المستهلك (CPI) ما يزال متجاوزاً لنسبة 2% المستهدفة، ومن المتوقع ان يشهد المزيد من الارتفاع خلال فترة الاشهر القادمة، ومن المتوقع ان تبقى فوق الحد المستهدف خلال السنتين القادمتين بسبب الضغوطات الخارجية على الاسعار، الا انه من المتوقع ان تتراجع نسبة التضخم بعد ذلك لتصل الى حوالي 2% مع حلول نهاية الفترة المتوقعة مع تبدد الضغوطات الخارجية على الاسعار واستعادة الانتاجية لزخمها السابق وهو الامر الذي من شأنه ان يحد من ارتفاع التكاليف المحلية.

 

اليابان

الناتج المحلي الاجمالي

حققت اليابان نمواً اقتصادياً جيداً للربع الثاني على التوالي بسبب الارتفاع في حجم الانفاق لدى المستهلكين بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الصادرات، والحاصل بفضل مساهمة القطاع الخاص خاصة وان السياسات الاقتصادية الصارمة التي تعتمدها الحكومة بدعم من رئيس الوزراء آبي، قد بدأت بالتأثير إيجاباً على اقتصاد البلاد، فقد ارتفع الناتج المحلي السنوي في اليابان بنسبة 3.5% بدلاً من نسبة 2.8% المتوقعة، وقد ساهم الاستهلاك في القطاع الخاص والذي يشكل نسبة 60% من الناتج المحلي الاجمالي بنسبة بلغت 2.3% من مجمل النمو المتحقق.

من ناحية اخرى، ارتفعت الاسهم الآسيوية بعد ان اشارت التقارير إلى تحسن الاقتصاد الياباني خلال الربع الاول من عام 2013، أما مؤشر نيكاي 225 في بورصة طوكيو فقد ارتفع إلى أعلى مستوى له خلال السنوات الخمس والنصف الاخيرة ليصل إلى 15,155.72.

 

القطاع الخاص الياباني يشهد ارتفاعاً في عدد طلبات الشراء على المعدات

شهد القطاع الخاص الياباني ارتفاعاً في عدد طلبات الشراء على المعدات بلغ نسبة 14.2% وذلك خلال شهر مارس وبعد ان ارتفعت بنسبة 4.2% فقط خلال شهر فبراير، مسجلةً بذلك الارتفاع الثاني على التوالي والارتفاع الاكبر لها منذ شهر أبريل من عام 2005.

تجدر الاشارة إلى ان هذا الارتفاع يعود في المقام الاول إلى تراجع سعر الين الياباني وهو الذي ساهم في ارتفاع حجم الصادرات بالاضافة إلى رفع اسعار الاسهم، ما عزز ثقة المستثمرين للاستثمار في قطاع المعدات.

 

الكويت

الدينار الكويتي عند مستوى بلغ 0.28650

افتتح الدينار الكويتي التداول عند صباح يوم الأحد عند  0.28650.