بيتك للابحاث: الكويت تشهد إصدار أول صكوك منذ 2011 بـ 43.7 مليون دولار

ذكرالتقرير الشهري للصكوك الذي تصدره شركة "بيتك للابحاث" المحدودة إن اجمالى الصكوك المصدرة في شهر ابريل الماضي بلغ 7 مليارات دولار، فيما بلغ اجمالى الصكوك المصدرة خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري 41.6 مليار دولار.

وأشار التقرير إلى أن الصكوك السيادية لاتزال تتصدر الصكوك المصدرة بنسبة تقترب من 60% تلتها صكوك الشركات من اجمالى عدد اصدرات تمت خلال الشهر بلغت 40 إصدارا، فيما جاءت ماليزيا ثم السعودية على التوالي في المركزين الأول والثاني بالنسبة للدول المصدرة، وظل الرينجت الماليزي الأول من حيث عملة الاصدار للصكوك في شهر ابريل الماضي.

ونوه التقرير إلى أن الكويت شهدت في أبريل أول إصدار في البلاد منذ فبراير 2011 حيث أصدرت شركة يوسف أحمد الغانم صكوك وكالة على شريحتين تستحق مجمعة مبلغ 43.7 مليون دولار.

وبلغ إجمالي الصكوك المصدرة في شهر ابريل الماضي 7 مليارات دولار مقارنة بمبلغ 12.5 مليار دولار مسجلة في الشهر السابق، وبلغت إجمالي إصدارات الصكوك 41.6 مليار دولار خلال الأربعة أشهر الأولى من 2013، أي بانخفاض بنسبة 11% تقريبا عن مبلغ الـ 46.6 مليار دولار المسجل خلال نفس الفترة من 2012، ويعد شهر ابريل الأقل من حيث حجم الاصدار على مدى 12 شهرا مضت.
واستحوذت ماليزيا على النصيب الأكبر من الإصدارات في سوق الصكوك خلال شهر أبريل 2013 بنسبة 58.4% من إجمالي الإصدار مقارنة بنسبة 43.3% خلال شهر مارس من نفس العام.

وسجلت الصكوك في المملكة العربية السعودية 2 مليار دولار بحصة سوقية بنسبة 28.5% من إجمالي الإصدارات خلال أبريل 2013.

وبلغت إجمالي إصدارات السعودية في عام 2013 مبلغ 5 مليارات دولار كما في نهاية أبريل 2013، مما يجعل المملكة تحتل المركز الثاني في حجم إصدارات الصكوك من حيث بلد الإصدار خلال الفترة.

وفي الوقت نفسه، شهدت الكويت في أبريل أول إصدار في البلاد منذ فبراير 2011 حيث أصدرت شركة يوسف أحمد الغانم صكوك وكالة على شريحتين تستحق مجمعة مبلغ 43.7 مليون دولار.

وتضمنت الإصدارات البارزة خلال شهر أبريل صكوك مشاركة صادرة من قبل شركة صدارة للخدمات الأساسية بمبلغ ملياري دولار على شريحة لأجل 16 سنة.

وقد شهدت هذه الصكوك إقبالا كبيرا من المستثمرين، ما أدى إلى تغطية الاكتتاب بـ 2.6 مرة من حجم الإصدار المبدئي والبالغ 5.25 مليار ريال. وقامت صدارة بزيادة حجم الإصدار إلى 7.5 مليار ريال استجابة لهذا الإقبال على الصكوك.

كما تضمنت الإصدارات البارزة أيضاً صكوك مصرف الشارقة الإسلامي بمبلغ 500 مليون دولار لأجل 5 سنوات والتي تم تسعيرها بمعدل ربح بنسبة 2.95% ولقيت طلبات اكتتاب تزيد 6 مرات عن مبلغ الاكتتاب المبدئي.

وكانت حصة مصدري الصكوك من الهيئات السيادية بنسبة 59.9% من السوق الأولية في أبريل 2013، بينما شكلت الجهات الحكومية ذات الصلة نسبة هامشية وهي 0.2% فيما بلغ نصيب الشركات 39.9%.

وكان للرينجيت الماليزي النصيب الأوفر من حيث عملة الإصدار بنسبة 59.1% من الإصدارات خلال الشهر مما يزيد من حصته في السوق الأولية منذ بداية العام إلى 63.6% بالمقارنة بنسبة 67.1% خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وكان هناك إصدار واحد فقط من نصيب الدولار الأمريكي خلال شهر أبريل بإجمالي مبلغ 500 مليون دولار أو ما يمثل نسبة 7.1% من إجمالي الإصدارات .

وتم إصدار إجمالي 40 إصداراً للصكوك في أبريل 2013 مقابل 64 في مارس 2013 و 51 في فبراير 2013.

وكان نصيب قطاع الشركات من بين هذه الإصدارات 15 إصداراً بإجمالي مبلغ 2.8 مليار دولار (مارس 2013: 2.4 مليار دولار، بزيادة بنسبة 16.7%)، في حين بلغ إجمالي إصدارات الهيئات السيادية من الصكوك 24 إصداراً بإجمالي مبلغ 4.2 مليارات دولار في أبريل 2013 (مارس 2013: 5.2 مليارات دولار أي بانخفاض بنسبة 19.2%) وكان نصيب الجهات الحكومية ذات الصلة من الإصدارات في أبريل 2013 مبلغ 16.4 مليون دولار (مارس 2013: 4.6 مليار دولار أي بانخفاض بنسبة 99.6%).

 

×