الوطني: تباطؤ التضخم إلى 2.3% في يناير و 3.5% المعدل المتوقع لـ 2013

قال تقرير أسعار المستهلك في الكويت الصادر عن بنك الكويت الوطني ان معدل التضخم في مؤشر أسعار المستهلك في الكويت تباطأ إلى 2.3% على أساس سنوي في شهر يناير، من 2.6% في شهر ديسمبر و2.9% في المتوسط لكامل العام 2012.

 

ويعزا التباطؤ في المقام الأول إلى الانخفاض في أسعار المواد الغذائية على أساس سنوي، بالإضافة إلى مكونات أخرى تشمل "سلع وخدمات أخرى" و"الملابس والأحذية" التي لعبت دوراً أقل في التباطؤ.

وقد سجل معدل التضخم الأساس، الذي لا يشمل أسعار المواد الغذائية والمشروبات، نسبة 2.6% على أساس سنوي في شهر يناير، وتتشابه هذه النسبة مع نسبة 2.7% المسجلة في شهر ديسمبر.

وقد كانت هذه هي المرة الثانية التي يرتفع فيها مستوى التضخم الأساس عن التضخم في المؤشر العام.

وهذا يوضح التركيب المتغير لمصادر الضغط على التضخم. وقد انقلبت المصادر الرئيسية للضغط على التضخم نحو الارتفاع في الفترة السابقة، مثل أسعار المواد الغذائية، لتصبح قوة مخفضة حلت محلها مكونات أخرى كمصدر للتضخم.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 1% على أساس سنوي في شهر يناير، وهي أقل نسبة ارتفاع لها في السنوات الأخيرة، منخفضة من 2.1% في شهر ديسمبر.

وقد أدى التباطؤ في هذا المكون وحده إلى دفع معدل التضخم العام السنوي إلى الانخفاض بواقع 0.2 نقطة مئوية.

وقد نتج التباطؤ في شهر يناير في الأغلب من مكونين فرعيين رئيسيين: ارتفاع أسعار الفواكه والخضروات بنسبة 4.6% على أساس سنوي، منخفضة بذلك من 6.8% في شهر ديسمبر، في حين شهدت اللحوم والدواجن والأسماك شهراً ثانياً من الانخفاض في الأسعار بنسبة 1.4% على أساس سنوي بعد انخفاض بنسبة 0.3% على أساس سنوي في شهر ديسمبر.

كما انخفضت أسعار المواد الغذائية بشكل عام بنسبة 0.6% على أساس شهري بعد انخفاض مشابه بنسبة 0.7% على أساس شهري في ديسمبر.

وارتفعت تكلفة الخدمات السكنية، وهي أكبر مكون لسلة المستهلك، بنسبة 2.4% على أساس سنوي في شهر يناير، دون تغير عن شهر ديسمبر.

ويتألف المكون بشكل كلي تقريباً (95%) من الإيجارات السكنية التي ارتفعت بنسبة مشابهة 2.5% على أساس سنوي.

وتتألف النسبة المتبقية من هذا المكون من المرافق (الماء والوقود والطاقة) التي ظلت ثابتة على أساس سنوي والتي نادراً ما تشهد أي حركة.

وبلغ التضخم في شريحة النقل والاتصالات 2.9% على أساس سنوي، مرتفعة بذلك من 2.6% في شهر ديسمبر.

وقد كان جزء الاتصالات من هذا المكون ثابتاً في الحقيقة على أساس سنوي، في حين ارتفعت أسعار النقل بنسبة 3.3% على أساس سنوي، مع ارتفاع أسعار السيارات الصالون (السيدان) بنسبة 6.7% على أساس سنوي، وهو أعلى ارتفاع لها مؤخراً.

وبدأ معدل التضخم العام عام 2013 عند مستوى منخفض نسبياً يبلغ 2.3% فقط على أساس سنوي.

ومع ذلك، فإننا نتوقع بعض الضغوط المعتدلة على الأسعار خلال الفترة المقبلة، ليبلغ معدل التضخم 3.5% في المتوسط لكامل العام 2013.

ومن الممكن أن تكون مصادر هذه الضغوط خارجية مثل ارتفاع أسعار المواد الغذائية في العالم أو أسعار الواردات، أو محلية مثل ارتفاع الإيجارات إلى حد ما.

 

×