بيتك: انخفاض أسعار صرف اليورو مقابل الدولار للأسبوع الرابع على التوالي

قال تقرير "بيتك" ان أسعار صرف اليورو مقابل الدولار انخفضت للأسبوع الرابع على التوالي، وجاء سعر الصرف أقل من مستوى الـ 1.3، وقد كان سعر صرف اليورو مقابل الدولار أعلى بقليل من حاجز الـ 1.3 في بداية هذا الأسبوع تزامناً مع دخول البرنامج الذي يسمى بـ سيكويستر "sequester" حيز التنفيذ فعلياً.

 

وقد يهدد الخفض التلقائي للميزانية الانتعاش الاقتصادي الهش في الولايات المتحدة. وبالرغم من ذلك، فإن تراجع معدل التضخم في منطقة اليورو وارتفاع معدل البطالة قد يشكلان ضغطاً على البنك المركزي الأوروبي للتخفيف من سياسته النقدية، ومن المتوقع أن يتناول البنك المركزي خفض سعر الفائدة أو السياسات غير الملائمة الأخرى في الاجتماع المقرر عقده يوم الخميس.

وفي وقت سابق، تم تشكيل البرلمان  الإيطالي بعد الإنتهاء من الانتخابات في البلاد، كما حرمت وكالة موديز للتصنيف الائتماني بريطانيا من تصنيفها الممتاز (ايه ايه ايه) مما أدى إلى زيادة الضغط على اليورو، إلا أن الحد المسموح به من المخاطر كان قد تحسن في وقت لاحق لتلك الأحداث بعد إجراء مزادات للسندات الحكومية الإيطالية وتأكيد رئيس البنك المركزي الأوروبي دراغي على أن البنك المركزي لن يخرج من سياسة التخفيف النقدي في المدى القريب.

وإننا نتوقع أن يعود اليورو من وتيرته التي عليها حالياً وهي 1.3050 ليصل إلى ما يتراوح بين 1.3115 إلى 1.3125 قبل أن يلقى أي دعم مباشر عن مستوى يتراوح بين 1.2885 إلى 1.2900.

ويتم تداول اليورو حالياً أقل من SMA20 وقام بالفعل بكسر مستوى الدعم السيكولوجي 1.3 ولذلك فقد شرع بالفعل في وتيرة نزولية جديدة.

ومع ذلك، فإننا لا نتوقع انعكاس مفاجيء في الاتجاه حتى يتم تداول اليورو والدولار أقل من SMA20 على المدى القصير وأن تظل مقاومة المدى القصير عند مستوى يتراوح بين 1.3165 – 1.3170.

وبالرغم مما سبق، فإن مؤشر القوة النسبية (RSI) يشير إلى وجود اختلاف في الإتجاه الإيجابي وإلى كسر زخم الضغط النزولي الذي كان موجوداً في وقت سابق، ولكن ذلك ليس تغيراً في الإتجاه.

وإننا نتوقع أن تتسم تعاملات اليورو بالتقلب وأن يتم تداوله في وجود ضغوط سلبية.

 

×