الأولى للوساطة: التداولات تركزت على أسهم الشركات التشغيلية المستقرة

"الأولى للوساطة": التداولات تركزت على أسهم الشركات
التشغيلية المستقرة .





قالت شركة الأولى للوساطة ان مؤشرات سوق الكويت للأوراق المالية واصلت مكاسبها في تعاملات الاسبوع الماضي، اذ اغلقت على صعود تخطت معه المؤشرات نطاق تحركها منذ بداية العام.

وزاد المؤشر بنهاية تعاملات الاسبوع الماضي 4ر0 في المئة الى 6384 نقطة، بعد ان أنهى الأسبوع على تباين في اداءه مقارنة مع الاسبوع السابق.

وحققت المؤشرات العامة للبورصة مكاسب بنسب 1.7  في المئة للسعري و0.1 في المئة للوزني، في حين تراجع مؤشر "كويت 15" بنسبة 0.3 في المئة.

واوضحت "الأولى للوساطة" في تقريرها الاسبوعي ان معنويات المستثمرين تحسنت خلال تعاملات الاسبوع  الماضي بشأن تراجع حدة تداعيات حبس 3 نواب من المعارضة السابقة للحكومة، أيضا بفضل ترقب المستثمرين لتوزيعات نقدية من بعض الاسهم التشغلية.

وأضافت: "مع الواضح أن السوق تشهد زخما جيدا. ومن منظور التحليل الفني فان السوق تبدو متماسكة رغم تصدر أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة لواجهة  التعاملات ما يشير إلى نشاط كبير للافراد".

وبلغ المعدل اليومي للقيمة المتداولة خلال الاسبوع 36.3 مليون دينار بالمقارنة مع متوسط 41.8 مليون دينار للأسبوع السابق له.

وافاد التقرير ان سوق الاوراق المالية شهد خلال الأسبوع الماضية تعاملات نشطة تمركزت على حزمة من أسهم الشركات التشغيلية التي تتميز بإستقرارها المالية الى جانب رخص أسعارها السوقية.


وحقق السوق خلال الأسبوع مكاسب جيدة على صعيد قيمة الأصول التابعة للمجموعة بشكل ينتظر ان يكون له أثره الايجابي على محافظ الرهونات لدى البنوك والمؤسسات المالية الدائنة، فيما اقترب المؤشر العام من مستوى جديد، ما يحمل معه إشارة نحو تنامي التوقعات بخصوص امكانية تحقيق البورصة مزيد من المكاسب في الفترة القريبة المقبلة.

وبينت الشركة ان السوق سجل تجاوزاً ملحوظاً لموجة التصحيح التي تراجعت معها المؤشرات العامة للبورصة قبل جلسات، إلا ان تكرار التصحيح بعد أي مكاسب كبيرة قد تحققها المؤشرات العامة امر وارد، وشهدت السيولة المتداولة تدفقاً واضحاً على الأسهم الصغيرة التي تتداول تحت سقف المائة فلس او القريبة منها، في الوقت الذي ظلت فيه الأسهم القيادية مثل البنوك وبعض الشركات الخدمية الكبرى بعيدة عن اهتامامات المحافظ والصناديق الاستثمارية.

وقالت "الأولى للوساطة" ان قطاعي الخدمات المالية والعقار استحوذا على اكثر من نصف قيمة تداولات الاسبوع الماضي ، ما يمكن تفسيره بتركز تحركات مع توقعات إعلان النتائج السنوية للشركات وعوائدها خلال هذه الفترة، مع التزامهم بمعدل مخاطر منخفض.

 

×