سبائك: كيلو الذهب الخام يستقر عند 15100 مع نهاية الاسبوع

ذكر تقرير شركة سبائك الكويت أن الذهب عاد للبريق بشدة بعد سلسلة تداولات من الشد والجذب مع الدولار واليورو بتاثير الاخبار الاقتصادية العالمية حيث صعد الى اعلى مستوى له 1682 دولار مساء الاربعاء بتاثير نتائج محضر الفيدرالى الامريكى وابقاء سياسيات التحفيز واسعار الفائدة بدون تغير.

 

واضاف التقرير ان الكثير توقع ان الذهب يتجه نحو الحاجز النفسى 1700 دولار فى حالة كسر مقاومة 1682 دولار.

واوضح تقرير سبائك ان الصورة انعكست فى اليوم التالى مع وصول اليورو الى ارتفاعات قياسية لن نشهدها منذ عام 2011 عندما لامست قيمته 1.3711 من الدولار ومعها هبط الذهب الى دون 1665 دولار وما يؤكد توقعاتنا بقوة الذهب والاتجاه الصعودى هو الغالب فى الفترة القادمة اقفال البورصات الامريكية على سعر 1670 دولار.

وبين التقرير ان هذا ما تم التأكد منه فى نهاية الاسبوع بعد صدور بيانات سوق العمل الامريكى والتى ساهمت فى صعود الذهب وباقى المعادن الثمينة حيث خيبت نسبة البطالة التوقعات بارتفاعها الى 7.9% وانخفضت الوظائف المستحدثة عن التوقعات بتسجيل 157 الف وظيفة.

وكانت هذه النتائج هى مكملة النتائج السلبية لبيانات الاقتصادى الامريكى التى بدات بسلبية مبيعات التجزية وثقة المستهلك حركة البناء ومؤشرات التصنيع والسلع المعمرة ومع هذا يمكن التاكيد ان الذهب مازال يمثل حصون التحوط الاولى للمستثمرين بالاسواق.

فبرغم صعود اليورو وضعف الدولار يبقى الذهب قريب من مستوى 1663 دولار اغلب تداولات الاسبوع الماضى وهو متوسط حركة الذهب خلال 200 يوم وهذا يجعل توقعات الذهب بالاتجاه نحو قمم جديدة للعام الحالى امر وارد حدوثه خلال الاسابيع القادمة والشاهد على هذا ارتفاع الطلب على الذهب من قطاع الحلى والمجوهرات بجانب الطلب على القطع المعدنية هذا بجانب عدم وجود تسرع للمستثمرين بجنى الارباح مثل السابق.

وتوقعات الصعود لا تمنع من الترقب والحذر لاى عمليات تصحيح تعود بالاسعار الى المربع الاول ونبدا من دعم 1656 دولار او 1636 دولار كترجمة حقيقة لتقلبات بورصات الاسهم الاوربية او الامريكية و هذا الاتجاه سوف يستفيد منه من فاتهم قطار الشراء فى السابق او من تسرعوا بجنى الارباح.

من جهة اخرى سلكت الفضة مسلك الذهب فى الصعود والهبوط ولكن بحدة اكبر واقترب الفارق بين اعلى سعر واقل سعر الى واحد و نصف دولار خلال الاسبوع الماضى بما يساوى نسبة تذبذب 4.5% وهى نسبة تحقق ارباح جيدة للاستثمار قصير الاجل واغلقت بورصة نيوميكس على سعر 31.92 دولار لتحافظ الفضة على مكاسب مستوى 32 دولار وحتى الان الفضة تتداول فى مستويات بعيدة جدا عن قمتها السابقة فى ابريل 2011 عندما حققت 49 دولار للاونصة ونتوقع مزيدا من الصعود للفضة خلال الفترة القادمة خصوصا مع دعم الطلب الصناعى للفضة.

اما باقى المعادن الثمينة حافظت على مكاسبها ولم تتاثر كثير بالاخبار الاقتصادية نظرا لانها تحقق ارتفاعات مدعومة بزيادة طلبات الشراء من كل الاسواق ونتوقع المزيد من الصعود للبلاتنيوم والبلاديوم مع تاكيد اشاعات نقص المعروض منهم فى مناجم جنوب افريقيا واغلق البلاتنيوم على 1690 دولار بارتفاع 2 دولار عن سعر الافتتاح وكذلك البلاديوم انهى اسبوعه على ارتفاع 15 دولار عند مستوى 756 دولار.

في حين استفادت الاسواق المحلية من هبوط الاسعار فى بداية الاسبوع وارتفعت حالات الشراء حتى يوم الاربعاء وظهرت حالات الترقب يومى الخميس والجمعة نتيجة حدة الحركة فى الاسعار واستقر الذهب بعد الاغلاق عند 15100 دينار للكيلو الخام عيار 24 والفضة عند 290 دينار عيار 999 ولم نرى حالات بيع لجنى الارباح خلال نهاية الاسبوع نظرا لليقين الثابت لدى رواد الاسواق بعودة الاسعار لتحقيق المزيد من الارتفاعات خلال الايام القادمة.

كما استقرت حركة المشغولات الذهبية ولم تتغير كثيرا عن الاسابيع الماضية وحققت مبيعات عيار 21 و عيار 18 مبيعات مرضية للتجار.

 

×