الأولى للوساطة: تفاؤل المستثمرين بتحسن الاوضاع والنتائج القيادية يدعم نشاط البورصة

قالت شركة الأولى للوساطة ان تعاملات سوق الكويت للأوراق المالية شهدت الاسبوع الماضي تحسنا نسبيا وارتفاع في مؤشراتها بما يعكس على ان ذلك ليس إلا بداية موجة نشاط قوي.

وأوضح تقرير "الاولى" ان المؤشر الرئيسي ارتفع بنهاية تعاملات الاسبوع الماضي 3ر0 بالمئة، ليغلق فوق 6200 نقطة، بعد ان كسب السوق 185 مليون دينار خلال أسبوع مختصر على أربعة أيام تداول  حقق خلالها مكاسب بلغت 63 نقطة ، لتصل المكاسب إلى أكثر من 550 نقطة منذ مطلع نوفمبر الماضي.

وبينت الأولى للوساطة في تقريرها الاسبوعي ان اعلان  ثلاثة من البنوك وهم الوطني وبوبيان والاهلي المتحد عن بياناتها المالية بالاضافة إلى بنك الخليج الذي اعلن عن بياناته المالية بعد نهاية تعاملات الاسبوع الماضي، اسهم في تحسين مزاج المستثمرين، بعد ان اعطى دفعة فنية للأداء العام لشريحة واسعة من الأسهم الرخيصة والقيادية.

واضافت "الاولى" انه كان من الواضح في تعاملات الاسبوع الماضي ان تحركات المستثمرين شملت  عمليات شراء على الأسهم القيادية والرخيصة، بعد ان  حقق  السوق نقطة "مقاومة ايجابية" تجاوز معها بتعاملات الاربعاء الماضي حاجز 6200 نقطة محققا مكاسب بذلك تقارب 541 نقطة خلال أقل من 12 اسبوعاً، بعد أن كان عند 5650.02 في الأسبوع الأول من نوفمبر الماضي.

وبين التقرير ان رغم وجود تحسن في مستويات السيولة المتداولة خلال تعاملات الاسبوع الماضي،  وسط ارتفاعات ملحوظة في المؤشرات الرئيسية المتعلقة بكمية الأسهم وعدد الصفقات والقيمة النقدية، الا ان هذا التحسن كانت نسبيا،  ولم يعبر  كما ينبغي عن  تفاؤل المستثمرين وانطلاقة قطار الاعلانات السنوية.

وذكر التقرير ان مستثمري الاسهم القيادية ومحافظ المجاميع النشطة حاولوا تثبيت اسعار الاسهم القيادية عند مستوياتها الصحيحة، ولم يمنع ذلك  من وجود عمليات تغيير المراكز والعمليات البيعية والضغوط المضاربية التي استمرت في تداولات الاسبوع الماضي.

وقالت الشركة انه كان مو الواضح في تعاملات الاسبوع الماضي ان  الافراد لا يزالون يمثلون احد قنوات  السيولة الرئيسية في السوق، في حين أن الاستثمار المؤسسي المتمثل بالصناديق والمحافظ لم يتحرك كما هو مامول منه، والأمر نفسه ينطبق على المحافظ الحكومية والاستثمار الأجنبي.

واشارت "الأولى للوساطة" إلى ان مع تقلص المخاوف من تنامي تعقيدات الأوضاع السياسية ووجود اعتبارات فنية داعمة استطاع السوق ان يحقق مكاسب اضافية ونقطة مقاومة ايجابية، وهو ما يرجح اكثر ان يستمر النشاط القوي للسوق خلال تعاملات الفترة المقبلة.

 

×