جلوبل: أداء باهت لأسواق الخليج في 2012

رأى تقرير اقتصادي متخصص اليوم أن أداء أسواق دول مجلس التعاون الخليجي كان باهتا على العكس من الأسواق الناشئة التي ارتفعت في عام 2012 بسبب التدفق الكبير للسيولة في حين حققت مؤشرات منطقة مجلس التعاون الخليجي نموا تراوح بين 20 في المئة في دبي و7 في المئة في البحرين خلال العام بينما سجلت السعودية ارتفاعا بمقدار 0ر6 في المئة.

وقال تقرير شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) ان الاضطراب السياسي استمر في الشرق الأوسط للعام الثاني على التوالي الأمر الذي أثر سلبا على أداء الأسواق خلال عام 2012 وأن السوق الكويتي شهد انخفاضا لامس فيه مستويات متدنية جديدة في أبريل الماضي بسبب التقلب السياسي المستمر في حين حفزت الأرباح القوية للشركات على دخول السوق لاحقا وأنهى المؤشر عام 2012 بأرباح بلغت 1ر2 في المئة حسب مقياس المؤشر السعري.

واضاف أن السوق البحريني كان هو الأضعف بين أسواق منطقة مجلس التعاون الخليجي اذ انخفض بواقع 8ر6 في المئة في 2012 حيث أثرت الأرباح الضعيفة للشركات والتقلبات السياسية سلبا على المستثمرين في حين فاق أداء سوق دبي أداء أسواق دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى في عام 2012 وارتفع بمقدار 9ر19 في المئة تلاه سوق أبو ظبي حيث نما بواقع 5ر9 في المئة.

ولاحظ التقرير عودة المستثمرين الى أسواق دبي وأبو ظبي في 2012 بعد تعافي أسعار العقارات أما السوق القطري وهو السوق الوحيد بمنطقة مجلس التعاون الخليجي الذي ارتفع في عام 2011 فقد سجل انخفاضا بمقدار 8ر4 في المئة في 2012.

وذكر أن القيمة السوقية المجمعة لأسواق منطقة مجلس التعاون الخليجي شهدت زيادة بمقدار 7ر5 في المئة سنويا وقد بلغت القيمة السوقية للسوق السعودي ما نسبته 5ر50 في المئة من القيمة السوقية المجمعة لأسواق منطقة مجلس التعاون الخليجي تلاه السوق القطري بنسبة 1ر17 في المئة.

وقال ان ارتفاع القيمة السوقية المجمعة لأسواق منطقة مجلس التعاون الخليجي في عام 2012 يعود بصفة أساسية الى السوق السعودي الذي أسهم بزيادة مقدارها 6ر34 مليار دولار في القيمة السوقية خلال 2012 تلاه سوق الامارات العربية المتحدة.

وأضاف أن تراجع سوقي الكويت والبحرين خلال 2012 أثر سلبا على القيمة السوقية المجمعة لأسواق منطقة مجلس التعاون الخليجي بمبلغ 5ر6 مليار دولار أمريكي.

وأوضح التقرير أن أرباح الشركات بمنطقة مجلس التعاون حققت نموا سنويا بنسبة 9ر6 في المئة خلال الاشهر التسعة الأولى من 2012 ومن المتوقع أن تسجل المنطقة مزيدا من النمو في الأرباح.

 

×