سبائك: كيلو الذهب الخام يفقد 300 دينار من مكاسب بداية الاسبوع

ذكر رجب حامد المدير التنفيذي لشركة سبائك الكويت أن الذهب ترنح كثير خلال الاسبوع الماضى من تاثير دراما الدولار الامريكى و بدا واضحا ان هناك رابط قوى يوجه سيولة الاسواق بين الذهب والدولار فارتفاع اسعار الذهب من بداية الاسبوع نحو مستوى 1694 دولار للاونصة كان مرتبط بضعف قيمة الدولار وتحول السيولة نحو الملاذ الاقوى بجانب زيادة شهية الطلب على الذهب لجنى ارباح على المدى القصير وانقلب الحال راسا على عقب فى تدالاوت يوم الخميس وصباح الجمعة حيث صعد الدولار الى قمة اسعاره امام سلة من العملات الاوربية  وعلى راسها اليورو محققا 1.308 من اليورو بعد ان كان يقترب من 1.330 بداية الاسبوع.

وبالتالى كان من الطبيعى ان نرى الذهب يهوى الى ادنى مستوياته بعد ان كسر دعم 1630 دولار وهو بالطبع مستوى لا يتناسب مع اكثر المتشائمين خصوصا وان الاسعار كانت مرتقعة بداية الاسبوع واعتاد الذهب بداية العام على الصعود وليس الهبوط و لكن التحليلي الاساسى يفند هذا الهبوط بصدور تصريحات لبعض اعضاء الفيدرالى الامريكى فى محضره الاخير تبين امكانية الاستغناء عن خطط التيسير الكمى نهاية هذا العام و لن يكون الاقتصاد الامريكى فى حاجة الى مزيدا من طباعة الاموال فى عام 2014 وبالطبع مثل هذه الاخبار تكون فى صالح العملة الخضراء على حساب المعادن الثمينة .

وتلاحقت الاخبار والبيانات الاقتصادية لتتلاعب بالاسعار قبل ان تتلاعب بالمستثمرين حيث صعد الذهب ومعه باقى المعادن الثمينة مره اخرى مع صدور بيانات سوق العمل الامريكى والتى اظهرت استحداث 155 الف و ظيفة فقط وتحرك نسبة البطالة الى 7.8 فى المئة وعادت الثقة لاستحواذ المعدن الاصفر لينهى تداولات الاسبوع عند 1650 دولار فى ظل توقعات باستمرار ارتفاعات الذهب نحو مستوى 1700 دولار فى الايام القادمة فى ظل بيانات اقتصادية مهتزة و وضع اقتصاد امريكى يشوبه عدم اليقين و تتلاحق عليه الازمات بلا هوداه وننتظر من اوباما بطولات لتفادى ازمات اخرى مثل سقف الدين الامريكى والقضاء النهائى على ازمة الجرف المالى ( Fiscal Cliff ) و عودة الثقة فى استثمارات الدولار.

اما الفضة فقد كانت اكثر حدة فى حركتها عن باقى المعادن الثمينة و جنى المضاربون فى المعدن الابيض ارباح مضاعفة من حركة الاسبوع الماضى حيث صعدت الاونصة بنسبة 4.5 فى المئة بداية الاسبوع عند مستوى 31.47 دولار للاونصة وعادت للهبوط مره اخرى يوم الخميس وصباح الجمعة عند مستوى 29.42 دولار و بنسبة هبوط 2 فى المئة عن سعر الافتتاح وانهت تداولات الاسبوع عند مستوى 29.90 دولار للاونصة وتصب اغلب التوقعات على ارتفاعات اكثر حده فى الايام المقبلة خصوصا ان الفضة تبتعد كثيرا عن اعلى مستوى حققته فى ابريل 2011 عندما لامست مستوى 49 دولار للاونصة.

وتباينت حركة باقى المعادن الثمينة مع جميع الاخبار و البيانات الاقتصادية خلال الاسبوع الماضى فبينما تحسنت اسعار البلاتنيوم و اغلق على مستوى 1557 دولار بارتفاع 38 دولار عن اسعار بداية الاسبوع نجد ان البلاديوم ظل مستقرا على اسعاره فى تحرك ضئيل مكتفيا بالاغلاق عند 686 دولار للاونصة

اما الاسواق المحلية فقد استفادت من هبوط الاسعار يوم الخميس وصباح الجمعة بتحقيق المزيد من المبيعات من خلال نهم حالات الشراء التى انتشرت بالاسواق واستمرت هذه الحالة حتى نهاية اليوم رغم ارتفاع الاسعار فى نهاية اليوم و وصول الجرام الى 15.100 دينار من عيار 24 بعد ان كان لا يتجاوز قيمة ال 15 دينار صباح نفس اليوم و ظهرت حالات الانتعاش بقوة على مبيعات الذهب المشغول من عيار 21 و عيار 18.

 

×