سبائك: الذهب يتمسك بارتفاعاته للعام الثانى عشر بنسبة 6% على التوالى

ذكر رجب حامد المدير التنفيذي لشركة سبائك الكويت أن الذهب أنهى  تداولات الاسبوع الماضى على هدوء حزر من مخاوف الهاوية المالية وحافظ على مستوى 1655 دولار للاونصة وكانت حركة الذهب فى نطاق ضيق جدا لم تعهده البورصات فى السنوات الاخيرة حيث صعد الذهب الى 1667 دولار يوم الاربعاء متاثرا بتفاؤل المستثمرين حول ايجابية مفاوضات الكونجرس للاتفاق على الهاوية المالية وعاد للهبوط نحو 1653 دولار صباح الخميس مع خيبة مفاوضات اوباما رغم قطع إجازته واجتماعه مع الجمهوريين والديمقراطيين للاتفاق على نهاية دراما الهاوية المالية.

 

وكان طبيعى ان ينهى الذهب تداولات الاسبوع عند مستوى 1655 دولار نتيجة ابتعاد الكثير من المستثمرين عن الاسواق والاحجام عن التداول بحجة اعياد العام الجديد بالاضافة الى رغبة الكثير من مدراء المحافظ على التخلى عن المعدن الاصفر وحصد ارباح تجمل ميزانيات عان 2012 ورغم ان هذه النهاية لازالت بعيدة عن توقعات المحللين وان الكثير منهم يرى فى الذهب الملاذ لعبور الاقتصاد العالمى من مرحلة الاسؤء.

وعلى الجانب الاخر يعيش اليورو افضل حالاته فى العام الحالى و بدا مستقر فوق مستوى 1.32 من الدولار مستغلا المخاوف من قيمة الدولار وضعف الين مع الحكومة الجديدة وان كان هذا الاستقرار مؤقتا لانه يغطى ركام ورماد قابل للاشتعال مع عودة تازيم الديون السيادية فى اليونان واسبانيا  والشاهد على هذا تصريح " رخواى " بان حكومته حاليا لا تطلب مساعدات من المركزى الاوربى ولا نطلب منه التدخل ولكن لا نستبعد هذا مستقبلا .

فاختلاف الكثير حول الاسعار الحالية للمعادن الثمينة وعلى راسها الذهب وان مستوى الذهب كان مفترض ان يكون فوق 1700 دولار على اقل تقدير يجعل اجماع المحللين حول الارتفاعات الحادة المتوقعة مع بداية عام 2013 من الامور المؤكده ولازالت التوقعات تصب نحو ارقام قياسية جديدة للذهب وباقى المعادن الثمينة .

في حين تبدوا الفضة فى تماسك حول مستوى 30 دولار وصبت اغلب التداولات فى الاسبوع الاخير حول هذا المستوى وصعدت الاونصة نحو 30.47 دولار يوم الخميس بعد ان كانت هبطت الى ادنى مستوى لها خلال الاسبوع عند مستوى 29.84 دولار يوم الاربعاء وكالعادة أقفلت على ارتفاع عند 29.94 دولار بحالات الطلب فى نهاية التداول وتوقعات الفضة نحو الصعود سوف تكون اكثر حدة و ممكن ملامسة مقاومة 35 دولار فى الربع الاول من عام 2013 فى حالة استقرار الاونصة فوق 33 دولار بداية العام.

اما باقى المعادن الثمينة كانت فى صورة مختلفة عن حركة الذهب وبدأت تداولات البلاديوم تتماسك بسرعة للعودة نحو مستوى 700 دولار نتيجة الارتفاع من مستوى 686 دولار بداية الاسبوع لتصل اللى مستوى 708 دولار ونتوقع مزيدا من الارتفاعات فى معدن البلاديوم لحدة الطلب عليها كونه البديل الاول عن الذهب فى تصنيع المشغولات الذهبية البيضاء ويعتمد عليه تجار وصناع المجوهرات بكثرة فى السنوات الاخيرة لانخفاض سعره عن الذهب وارتفاع العائد من تصنيعه.

من جهة اخرى مازال البلاتنيوم مستمرا فى الترنح بين الصعود والهبوط و قاوم كثيرا مستوى 1500 دولار وصعد اكثر من مره نحو 1542 دولار مقاوما عمليات جنى الارباح ومستوى 1600 دولار يشكل الحاجز النفسى للاسعار وان كان الاستقرار فوق هذا المستوى ليس ببعيد اذا علما ان قيمة الاونصة تعدت مستوى 1700 دولار فى اكتوبر الماضى .

واستفادت الاسواق المحلية من هبوط الاسعار وانتعشت مبيعات جميع انواع الذهب والفضة وحققت مبيعات الذهب المشغول اعلى كثافة بيعية لشدة الاقبال على الشراء فى ظل هبوط عيار 21 الى  وعيار 18 وتفوق الطلب على الذهب الخام والسبائك الصغيرة على المعروض بالاسواق المحلية وهبط كيلو الذهب الخام دون 15000 دينار اكثر من مرة خلال الاسبوع وهذا ما دفع الكثير لزيادة أرصدتهم من المعدن الاصفر من عيار 24 لانتهاز فرصة هبوط الاسعار وجنى ارباح سريعة مع بداية العام الجديد.

 

×