كيلو الذهب يستقر قرب 16 الف دينار للاسبوع الثانى

قال مدير قسم السبائك بمجموعة الزمردة رجب حامد – ان اسعار المعادن الثمينة حافظت على استقرار اسعارها المرتفعة خلال اللاسبوع الماضى وأغلقت اونصة الذهب على سعر 1775 دولار فى قسم كيوميكس ببورصة نيوميكس نيويورك بارتفاع 5 دولار فقط كإشارة جلية عن هدوء الاسعار و العجز عن كسر الدعم 1750 دولار و يمهد لمزيد من الارتفاعات فى الايام القادمة و وصل الذهب الى 1758 دولار يوم الخميس و عاد مره اخرى بقوة الطلب الفعلى على المعدن الاصفر الى الارتفاع خلال يوم الجمعة و حقق قمة جديدة خلال هذا الشهر بملامسة مستوى 1787 دولار بتاثير ضعف الدولار امام سلة العملات الاوربية و تحول السيولة الى اسواق المعادن الثمينة هربا من البنوك و البورصات.

 

ورغم ان عمليات التيسير الكمى لم تاخذ حيز التنفيذ بعد الا ان الذهب يستعد ليكون ملجا للاحتفاظ بمعظم هذه الاموال بالاضافة الى تحول البنوك المركزية و كبار المستثمرين الى الاستثمارات طويلة الاجل فى الذهب و ذيادة ارصدة المخزون منها و كما توقعنا كانت عمليات التصحيح  محدودة و لم تتجاوز 20 دولار و انتهزها الجميع فى دخول الاسواق بالشراء عند مستوى 1760 دولار و  قلة منهم سعوا الى جنى الارباح عند مستوى 1780 دولار و هذا جعل الذهب ينهى اسبوعه عند مستوى 1775 دولار.

و اضاف حامد ان مقارنة الربع الاول و الثانى باحداث الربع الثالث من العام نجد ان هناك تشابه كبير بين حركة الاسعار فى الربع الاول و الربع الثالث لان الذهب فى كلاهما حقق صعود تجاوز 220 دولار و بدا رالى الاسعار من مستوى 1550 دولار ليصل الى 1790 دولار فى فبراير 2012 و 1787 دولار فى سبتمبر 2012 و لكن هل تتكرر نهاية الربع الاول مع الاسعار الحالية و نرى الذهب يهبط مره اخرى الى دون مستوى 1600 دولار . اعتقد و معى الكثير انه من الصعب تكرار هذا السيناريو لاختلاف التداعيات و الاجواء و لكن المؤكد ان الاسباب التى دفعت الذهب الى الهبوط نهاية الربع الاول و الربع الثانى و بداية الربع الثالث تغيرت الان و اصبح الذهب اكثر بريق نحو الصعود بدعم خطط التيسير الكمى الثالث للفيدرالى و تداعيات الديون السيادية الاوربية و اصبح شراء الذهب مشاع للجميع و ليس حكرا على الاغنياء لان هاجس التضخم حاليا يحوم فى كل الازهان.

الفضة صاحبت الذهب نحو الصعود الحاد و حققت الاونصة قمتها الاسبوعية الجديدةعند 35.23 دولار بارتفاع 68 سنت عن بداية التداول و واغلقت الاسعار على 34.60 دولار بتاثير جنى الاباح و شاغال المراكز حيث سارع الكثير لبيع الفضة فوق مستوى 35 دولار لاعادة الشراء مره اخرى عند اقرب دعم.

البلاتنيوم حقق اكبر هبوط له الاسبوع الماضى بمقدار 62 دولار و اغلق على مستوى 1635 دولار متاثرا باستقرار الاجواء فى جنوب افريقا و عودة العمالة الى المناجم بعد توصل الحكومة لحلول مبدائية للإضرابات الأخيرة و بالمثل البلاديوم هبط الى 656 دولار بهبوط 19 دولار عن اسعار بداية الاسبوع.

استمرت انتعاشة مبيعات الاسواق المحلية فى الذهب الخام و السبائك نظرا لارتفاع الاسعار و تحول السوق من بائع للذهب الى مشترى و الجدير بالذكر نزول فئات جديدة للشراء فى اسواق السبائك الذهبية من الموظفين والمهنيين بالاضافة الى الكثير من اصحاب الثروات و اصبح السؤال عن اسعار السبائك حديث التجمعات والدواوين .

و فيما يلى ملخص حركة المعادن الثمينة خلال الاسبوع الماضى:

الذهب

افتتح الذهب الاسبوع على سعر 1770 دولار للاونصة فى بورصة نيوميكس و حقق اعلى سعر 1787دولار يوم الجمعة واقل سعر 1757 دولار يوم  الخميس وانهي تداولات الاسبوع على سعر 1775 دولار بارتفاع 5 دولار عن بداية الأسبوع  و يتوقع  اتجاه السعر نحو 1789 دولار كمقاومة اولى  و من بعدها 1802 دولار أما فى حالة الاتجاه نحو الدعم الاول 1767 دولار فيمكن ان يصل الى 1756 دولار.

الفضة

بدات الفضة اسبوعها على سعر 34.55 دولار و حققت اعلى سعر 35.17 دولار يوم الجمعة  و اقل سعر 34.08 دولار يوم الخميس وانهت تداولات الاسبوع على سعر 34.60 دولار بارتفاع 5 سنت عن بداية الاسبوع و يتوقع تحرك السعر نحو 34.88 دولار كمقاومة اولى و من بعدها 35.35  دولار ثم 35.95 دولار اما فى حالة الاتجاه الى الدعم الاول عند 34.38 دولار فان الدعم الثانى يكون عند33.65  دولار ثم الى 33.14 دولار .

 

×