بيان: المضاربة تسيطر على إغلب جلسات الأسبوع الماضي

ذكر تقرير اقتصادي متخصص اليوم أن سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) شهد في الأسبوع الماضي تحسنا ملحوظا على صعيد جميع مؤشراته حيث أنهت المؤشرات الثلاثة تداولات الأسبوع مسجلة مكاسب جيدة وذلك في ظل عمليات الشراء التي شملت العديد من الأسهم في مختلف القطاعات سواء القيادية منها أو الصغيرة.

وقال تقرير شركة (بيان) للاستثمار ان هذه الوتيرة أدت الى ارتفاع نشاط التداول بشكل ملموس مقارنة مع تعاملات الأسبوع ما قبل الماضي وقد سجل السوق هذه المكاسب في أعقاب التراجعات القوية التي منيت بها العديد من الأسهم خلال الأسابيع السابقة مما دفع بأسعارها للهبوط الى مستويات متدنية جدا.

وأوضح أن المكاسب التي سجلها السوق تعد دليلا واضحا على تعطشه لأية أخبار ايجابية والتي غابت بشكل كبير خلال السنوات الأربع الماضية حيث عانى خلال هذه الفترة غياب عوامل الحفز والدعم الاقتصادية.

واضاف ان هذا الغياب انعكس سلبا على معدلات التداول في السوق التي أثرت على قيمته الرأسمالية التي تراجعت بشكل واضح منذ اندلاع الأزمة العالمية الا أن الأخبار الايجابية التي تم الاعلان عنها خلال الأسبوع الماضي بثت بعض التفاؤل في نفوس المستثمرين مما دفعهم الى الشراء ومكن السوق من تحقيق ارتفاع جيد في قيمته الرأسمالية اذ ارتفعت بنسبة 6ر2 في المئة خلال الأسبوع الماضي فقط.

وأشار الى أن مؤشرات السوق الثلاثة تمكنت من تسجيل مكاسب جيدة في ظل حالة التفاؤل والثقة التي سيطرت على الغالبية العظمى من المتداولين وذلك بعد الأخبار الايجابية التي تواردت فيما يخص معالجة الشأن الاقتصادي حيث شهد السوق عمليات شراء مكثفة شملت الكثير من الأسهم المدرجة ولاسيما الأسهم القيادية مما انعكس بشكل واضح على جميع مؤشرات السوق والتي اجتمعت على الاغلاق في المنطقة الخضراء لأول مرة منذ ثلاثة أسابيع.

وأضاف التقرير أن عمليات المضاربة استمرت في السيطرة على مجريات التداول في أغلب جلسات الأسبوع الماضي حيث تركزت تلك العمليات على الأسهم الصغيرة بشكل خاص ولاسيما أسهم قطاعي العقار والخدمات المالية.

واوضح ان العديد من الأسهم القيادية والتشغيلية في السوق شهدت عمليات شراء قوية انعكست بشكل واضح على نشاط التداول الذي سجل ارتفاعا ملحوظا خلال الأسبوع الماضي مقارنة مع الأسبوع الذي سبق اذ تركزت هذه العمليات على أسهم قطاع البنوك مما مكنه من الاستحواذ على النسبة الأكبر من قيمة التداول.

وقال ان عمليات جني الأرباح لم تكن غائبة في التأثير على سير حركة التداول حيث اتجه بعض المتداولين الى تنفيذ تلك العمليات خاصة بعد الارتفاعات الجيدة التي شهدتها أسهمهم نتيجة موجة الشراء التي شهدها السوق وهو الأمر الذي خفف من مكاسب مؤشرات السوق الثلاثة على المستوى الأسبوعي.

وأوضح أن القيمة الرأسمالية لسوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) ارتفعت بنسبة 6ر2 في المئة خلال الأسبوع الماضي لتصل الى 4ر27 مليار دينار بنهاية تداولات الأسبوع.

 

×