الوطني: التضخم تحت السيطرة رغم ارتفاع مؤشرة في يوليو إلى 3.1%

قال تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني أن معدل التضخم ارتفع في مؤشر أسعار المستهلك  في الكويت بشكل طفيف إلى 3.1% على أساس سنوي في شهر يوليو من 2.8% في شهر يونيو. ويعود ذلك بشكل حصري للارتفاع الذي شهدته أسعار الأغذية. ولكن رغم ذلك، مازال معدل التضخم دون معدله قبل عام مضى. أما التضخم الأساس لمؤشر أسعار المستهلك (أي باستثناء أسعار الأغذية والمشروبات) فبقي دون تغير يّذكر عند نسبة متواضعة بلغت 2.1%.

وأضاف التقرير ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 1.8% خلال الشهر ليصل معدل التضخم فيها إلى 6.6% على أساس سنوي، من 4.9% في شهر يونيو. وكان السبب الرئيسي وراء ذلك هو ارتفاع أسعار الخضراوات بنسبة 14.8% مقارنة بالشهر الماضي. وقد أضاف الارتفاع في إجمالي أسعار الأغذية  ما نسبته 0.3% إلى المعدل الرئيسي للتضخم، أي قد أسهم في كل الزيادة الذي شهده تضخم سعر المستهلك في شهر يوليو.

وبين أنه من الممكن ربط أسعار الأغذية المرتفعة بالارتفاعات الأخيرة التي شهدتها أسعار المنتجات الزراعية العالمية جراء الجفاف، إلا أنه من المبكر أن تكون تلك الارتفاعات قد اثرت في الاسعار المحلية. الفرضية الأرجح هي أن تسارع التضخم في أسعار الأغذية جاء نتيجة عوامل موسمية تتعلق بشهر رمضان الكريم حيث يزيد الطلب على بعض السلع خلاله. ولذلك فإن التوقعات المستقبلية حول الأسعار ستكون متباينة: في حين قد تتراجع الارتفاعات التي شهدها شهر رمضان، فمن المرجح ان تتأثر اسعار الأغذية بالزيادات التي شهدتها الأسعار العالمية  في الفترة القادمة.

ومن خارج المواد الغذائية، ما تزال الضغوط التضخمية تحت السيطرة إلى حد كبير، فالمكون الفرعي لخدمات المسكن (غالباً الإيجارات السكنية) لم يحقق أي زيادة تذكر للشهر السابع على التوالي،  ليستقر عند 1.5% فقط مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وتراجع التضخم في كافة القطاعات الأخرى، فيما عدا مكون السلع والخدمات الأخرى، حيث ارتفعت الأسعار فيه من 2.2% في شهر يونيو إلى نسبة 2.5% في شهر يوليو مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. ولكن حتى في هذا  القطاع، ما يزال معدّل التضخم فيه قريباً من أدنى مستوياته خلال الأربع سنوات الماضية .

وبالمجمل، نتوقع أن يبقى التضخم تحت السيطرة لهذا العام، ومن ممكن أن تلعب الأسعار المرتفعة التي شهدناها العام الماضي آثار ايجابية في تخفيض معدل التضخم لهذا العام مقارنة بالعام الماضي إلى ما دون نسبة 3% على المدى القريب. بيد أن زيادة أسعار الأغذية  وتنامي قوة قطاع المستهلك تشير إلى احتمال حصول ارتفاع طفيف في التضخم في العام 2013.