الدولية للوساطة : ارتفاع الذهب 1.5% مدعوماً بالأسهم والسلع الأولية

تجاهلت أسواق المال العالمية التصنيف الائتماني لوكالة موديز العالمية للسندات الحكومية الإيطالية، والتي أبقت على نظرتها السلبية لثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو نتيجة ضعف بيانات اقتصادية ومخاطر سياسية، لترتفع مؤشرات الأسواق الأوروبية والأميركية على حد سواء بنهاية الأسبوع الماضي.

وقال التقرير الأسبوعي لـ "المجموعة الدولية للوساطة المالية" في رصده لحركة أسواق المال العالمية، أن مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية على ارتفاع يوم الجمعة فيما توقع بنك "جيه بي مورجان تشيس" أرباحا سنوية  قياسية رغم الخسائر التي تكبدها في الربع الثاني من العام الحالي.

وعلى صعيد الأسهم الأوروبية، فارتفعت هي الأخرى بقيادة أسهم شركات التعدين بعد ان جاءت بيانات النمو الصينية أفضل مما كان يخشى ان تكون عليه ولكن ضعيفة بما يكفي للإبقاء على الآمال في المزيد من إجراءات التحفيز المالي للاقتصاد.

وأضاف التقرير أن أسعار العقود الآجلة للنفط الخام ارتفعت فوق مستوى 102 دولار للبرميل بنهاية الأسبوع بعد ان جاءت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الصيني أفضل قليلا من المتوقع ما حسن المعنويات في أسواق السلع بشكل عام ومع تكثيف الولايات المتحدة لجهودها للحد من قدرة إيران على تصدير النفط.

وذكر التقرير ان النمو في الصين تباطأ للربع السادس على التوالي مسجلا أدنى معدل له في أكثر من ثلاثة أعوام، في الوقت الذي كان متوقع فيه ان تصدر أرقاما أسوأ بسبب علامات التباطؤ في الولايات المتحدة وأوروبا.

وارتفع سعر الذهب 1.5 % بنهاية الأسبوع الماضي مدعوما بارتفاعات كبيرة للأسهم والسلع الأولية بعد أن أظهرت بيانات أن النمو الاقتصادي في الصين أقوى مما كان يتوقعه البعض بالرغم من تباطؤه. وقال التقرير ان هذه الزيادة التي سجلها الذهب هي أكبر صعود يومي له في ثلاثة أسابيع حولت حصيلته الأسبوعية من خسارة إلى مكسب.

 

الأسهم الأميركية

ارتفع مؤشر داو جونز القياسي 203.82 نقطة ، أو 1.62 % ، ليغلق عند 12777.09  نقطة. وأضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 22.02 2 نقطة ، أو 1.65 %، ليغلق عند 1356.78 نقطة.  وقفز مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 42.28  نقطة ، أو 1.48% ، ليصل إلى 2908.47 نقطة.

وعلى مدار الأسبوع ، أنهى مؤشر داو جونز تعاملات الأسبوع مرتفعا 0.04 % وأضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 0.16 % فيما تراجع ناسداك 0.98 % .

 

الأسهم الأوروبية

ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 4.31 نقطة أي بنسبة 0.4 % إلى 1033.13 نقطة بعد تراجعه بنسبة واحد % قبيل نهاية الاسبوع.

وكانت المخاوف من أن تأتي البيانات الصينية التي أعلنت الليلة الماضية أسوأ من المتوقع قد دفعت أسواق الأسهم للتراجع هذا الأسبوع وتستفيد شركات التعدين أكثر من غيرها من أي أنباء طيبة عن الصين أكبر مستهلك للمعادن في العالم.

 

أسعار النفط العالمية

ارتفع سعر مزيج برنت خام القياس الاوروبي 1.29 دولار إلى 102.36 دولار للأوقية في حين صعد الخام الأمريكي الخفيف 77 سنتا إلى 86.85 دولار.  وجاء الارتفاع مع شعور السوق بالارتياح بعد البيانات الصينية والتي جاءت اقل سوءا مما كان يخشى البعض، بالإضافة إلى الخطوات الأمريكية الجديدة للحد من قدرة إيران على تصدير النفط بتصنيفها لشركة الناقلات الإيرانية وسفنها بانها كيانات تباعة للدولة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت للجلسة الثالثة على التوالي بنهاية الاسبوع بعد بيانات النمو الصينية التي خففت القلق بشأن النمو الاقتصادي العالمي وبعد توقعات بانخفاض إمدادات بحر الشمال.

وزاد سعر مزيج برنت في عقود أغسطس 1.33 دولار أو 1.32 % ليسجل 102.40 دولار للبرميل عند التسوية. وعلى مدى الأسبوع ارتفع برنت في عقد أقرب استحقاق 4.21 دولار أو 4.29 % مواصلا صعوده للأسبوع الثالث على التوالي.

 

الذهب والمعادن النفيسة

ارتفع سعر الذهب في السوق الفورية 1.2 % إلى 1589.63 دولار للأوقية (الأونصة). وزادت العقود الآجلة للذهب الأمريكي 26.70 دولار لتسجل 1592 دولارا للأوقية عند التسوية.

وارتفع سعر الفضة 0.6 % إلى 27.32 دولار للأوقية. وزاد سعر البلاتين 1.2 % إلى 1425.75 دولار للأوقية بينما صعد البلاديوم 1.3 % إلى 580.75 دولار للأوقية.

 

الدولار والعملات

في أسواق العملة ، ارتفع الدولار الأمريكي أمام اليورو مسجلا 81.64 سنت  يورو مقابل 81.96 سنت يورو أول أمس الخميس ، فيما انخفض الدولار أمام العملة اليابانية مسجلا 79.18 ين مقابل 79.27 ين الخميس الماضي.